7 صفات تميز كبار السن “الصعايدة”

كبار السن الصعايدة

كبار السن الصعايدة

 

المندرة: دعاء جمال

أشخاص ظلت القناعة دائما عنوانهم، كما ورثوا صفات تعبر عن حسن أخلاقهم، فهم من رضوا بنصيبهم من الدنيا، غير طامعين في المزيد، حيث تلون شعرهم باللون الأبيض الذي يظهر صفاء قلوبهم، رغم معاناتهم في بيئتهم الصعبة، ليظلوا صامدين وتحمل ملامحهم أجمل معاني الكفاح، لنرصد 7 صفات تميز كبار السن “الصعايدة”.

 

1- الأكثر معرفة بالوصفات الطبية

تجد كبار السن في الصعيد، ماهرين في إعداد الوصفات الطبية القديمة، والتي يتكون أغلبها من الأخشاب الطبيعية، فهي تعتبر بالنسبة لهم كنز نقلوه من أجدادهم.

 

2- الدعاء بشكل مستمر

الطيبة أهم ما يميزهم، ولسانهم دائما عامر بالدعاء للقريب والغريب، فعندما يمر شخص غريب عن القرية ويسأل عن شيء ما بأسلوب يظهر فيه احترامه لسنهم، تجدهم يردون بود ومحبة، ويودعونه بالدعاء له بالستر والصحة.

 

3- الحكمة

لا يتحدثون بشيء إلا وتجد إحدى الحكم عليه مثال، فهم من يتعظون بمسيرة غيرهم، وتمثل الحكمة بالنسبة لهم قانونا لا يجب خرقه، حتى لا توقع نفسك في المهالك.

 

4-مراقبة تطبيق العادات والتقاليد

يحملون دائما عبء الحرص على مراقبة إذا كانت العادات والتقاليد تطبق بشكل صحيح أم لا، فيركزون في أدق التفاصيل، ومتابعة تصرفات ما حولهم، وإذا لوحظ شخص يحاول خرقها بقصد أو بغير قصد، يتم تنبيهه على الفور.

 

5- الحكم على الأبناء

إذا وقع شجار بين أفراد المنزل، يتم التوجه على الفور إلى أكبرهم سنا، حتى يحكم بينهم ويعطي لكل ذي حق حقه، ويوقع العقاب على المذنب، لترى العدالة تطبق في أبسط صورها، والهدف من ذلك إعلاء قيمة كبير السن، والوثوق في قدرته على تطبيق العدل بين أفراد المنزل.

 

6- الشال الأسود

ترى الشال الأسود أهم ما يلازم المرأة الصعيدية المسنة، يعتلي رأسها محاطا بجسمها بالكامل، حيث ارتبط الشال بشخصية المرأة المسنة في الصعيد، ولا يستطيع أحد تخيلها بدونه.

 

7- معرفة حركة الظل والنجوم

نادرا ما تجد أحد من كبار السن في الصعيد يعتمد على الساعة في تحديد الوقت، فهم يلجأون إلى متابعة حركات الظل في النهار ويعرفون منها أوقات الصلاة، وفي الليل تجدهم يتابعون حركات النجوم لمعرفة صلاة الفجر، وبذلك يعتمدون على فطرتهم أكثر من أي شيء.

 

هل لديك أسباب آخرى تود إضافتها؟ شاركنا الحوار..

 

You must be logged in to post a comment Login