6 إبريل بالصعيد: لا انشقاقات في الحركة بسبب ‘‘25’’.. ولم ننزل من أجل الإخوان

الشقيري وأحمد جمال

الشقيري وأحمد جمال

أسيوط: رشا هاشم

الأقصر: أسماء أبو بكر الصادق

بعد أن أكدت حركة 6 إبريل على عدم تدشين أي فعاليات لها يوم 25 يناير، في ذكرى ثورة يناير، وأن الحركة المركزية ستقيم فعالياتها بالقاهرة فقط، وأن مسئولي المحافظات الراغبين في المشاركة عليهم السفر إلى القاهرة، نشرت وسائل الإعلام أن إلقاء القبض على أحمد جمال، منسق الحركة بأسيوط، أثناء تفريق مسيرة احتجاجية بشارع النميس وسط مدينة، بمثابة مخالفة لنظام الحركة وانشقاق عن قراراتها.

 

أحمد جمال أوضح لـ‘‘المندرة’’ أن إلقاء القبض عليه كان عن طريق الخطأ، أثناء مطاردة قوات الأمن لمتظاهرين من جماعة الإخوان المسلمين، مضيفًا ‘‘مسكوني عشان أنا ملتحي وسابوني بالليل بعد ما تأكدوا من هويتي وإني مكنتش مشارك’’.

 

ونفى جمال وجود انقسام بين صفوف الحركة بالقاهرة وباقي المحافظات، وأكد أن موقفهم متسق، وأن كل الاختلاف كان في مكان مشاركة الأغلبية، حيث فضلوا المشاركة في القاهرة دون باقي المحافظات، مؤكداً أن مجموعة من منسقي الحركة بأسيوط سافروا يوم 25 يناير للمشاركة في المظاهرات بالقاهرة .

 

وأشار منسق 6 إبريل بأسيوط إلى أنه لم يسافر للقاهرة، لكن منعته ظروف خاصة، وقال ‘‘كنت بتمنى إني أشارك في 25، مش تضامن مع الإخوان ولا مرسي، لأن احنا جمعنا أكتر من 25 ألف استمارة تمرد ضده، لكن لإعلان رفضنا لقانون التظاهر وقمع الحريات، وتحقيق أهداف الثورة’’.

 

أما محمد الشقيري، منسق الحركة بالأقصر، فأكد أن الحركة هدفها تحقيق المطالب التي قامت من أجلها الثورة، وأنه كان من المقرر أن تكون فعاليات ذكرى الثورة على مستوى واحد وتوقيت واحد، وكل مجموعة تنزل في مكانها بالمحافظات المختلفة، لكن اتفقوا في النهاية على أن تكون بالقاهرة فقط.

 

وبيّن الشقيري سبب اختيار القاهرة وحدها لنزول الحركة، بأن ‘‘أهالي الصعيد مش مُحتملين نزول أي طرف تاني للشارع، كفاية الانقسام بين مؤيدي السيسي ومؤيدي الدستور ومؤيدي الإخوان’’.

 

وأعرب الشقيري عن أسفه لوفاة زميله ‘‘سيد وزة’’، في الذكرى الثالثة للثورة بالقاهرة، وكلك إصابة واحد من زملائه بكسر في الساق، والقبض على عدد آخر من أصدقائه بالحركة في ذلك اليوم، سواء في الشارع أو بأمر ضبط وإحضار، وتم الإفراج عن بعضهم وما زال البعض الآخر في انتظار التحقيق، وكلفت الحركة عدد من المحامين للدفاع عنهم.

 

وصرح منسق الحركة الأقصري بأنهم لم يتخذوا قرارًا بالنزول اليوم من عدمه، في المظاهرات التي دعت إليها بعض الحركات السياسية في ذكرى ‘‘جمعة الغضب’’، قائلًا ‘‘مش عايزين نزود عدد المعتقلين’’، لكنه أكد على استمرارية الخروج إلى الشارع والتعبير عن مطالب الحركة بتحقيق باقي أهداف الثورة، وأن ‘‘النزول مستمر والتراجع مرفوض’’.

 

ولفت الشقيري إلى وجود فصيل معين يتخذ شعار ‘‘”أكلني وشربني..وأنا أعملك اللي إنت عايزه.. ذلك الفصيل لا يعرف لنفسه هدفًا محددًا ولا يعرف أن هدفنا مساعدته’’، مطالبا ذلك الفصيل بالخروج لتحقيق مطالب كافة الشعب.

 

You must be logged in to post a comment Login