5 طرق تكسب بها الصعيدي

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

 

المندرة: دعاء جمال

شخصية حيرت الجميع في التعامل معها، وذلك نظرا لـ”دماغها الناشفة”، وهيبتها التي تفرضها على الجميع، حيث يظهر الغضب جليا على ملامحها بمجرد مخالفة أوامرها، ويدخل الخوف في قلوب من حولها بمجرد النظر إليها، فهي الشخصية الصعيدية صاحبة الكلمة الواحدة. جمعنا لك 5 طرق تجعل التعامل معها أسهل بالنسبة للغرباء عنها، لتستطيع من خلالها إقامة علاقة طيبة تقوم على التقدير والود.

 

1- التقدير والاحترام

يجب عليك مبادلة الصعيدي التقدير والاحترام في التعامل، لأنه يقدر ذلك جدًا، فيجب على المرء التفكير في كلامه قبل قوله، وهذا ما يتبعه الصعيدي طول الوقت، ويلزم غيره أيضا بإتباعه، حتى تظل علاقته بمن حوله قائمة على أسس الاحترام، وتخلق جو من المودة تدوم لسنوات طويلة.

 

2-الكلمة عهد

عندما يتحدث الصعيدي لا يتكلم لمجرد الكلام، ولكن يتحدث عن أشياء يقدم على فعلها، أو أخبار حدثت، فهو يعي جيدا ما يقوله وما سيلزمه كلامه بفعله، لذلك ينتظر من أي شخص يعامله الالتزام بكلامه معه كما يفعل هو، لأن الكلمة عنده عهد وميثاق، لا يجب مخالفته.

 

3-البعد عن النقد

أكثر ما يزعج الصعيدي النقد، حيث تربى في بيئة أعطته الكثير من الصلاحيات، بدايةً من تفضيل الولد على البنت في الصغر، إلى فرض رأيه في الكبر، فهيبته لا تجعله يقبل النقد بسهولة، لذلك عليك بعدم نقده، وإذا أردت إبلاغه بشيء ما، يفضل قولها عن طريق النصيحة.

 

4-الالتزام بالعادات والتقاليد

يفضل أثناء إقامتك داخل إحدى قرى الصعيد، إتباع جميع عاداتها وتقاليدها، حتى وإن كنت تختلف معها بعض الشيء، فبمجرد تمردك عليها، تجعل نفسك محطا لنقد الجميع من أبناء القرية، ثم يترتب على ذلك تحفظ الكثير منهم أثناء معاملتك، بجانب دخولك في عدة معارك فكرية معهم.

 

5-أخذ واجب الضيافة

لا يجب على الإطلاق عدم تناول واجب الضيافة في بيت الصعيدي، لأنه يعتبر ذلك عيبا في حقه وعدم تقدير له، لذلك عليك بتناول الطعام حتى ولو كنت لا تشعر الجوع، على سبيل المجاملة والتقدير، لتبادل المعاملة الطيبة بينكم.

 

You must be logged in to post a comment Login