4 استوديوهات يستخدمها المخرجون لتصوير الدراما الصعيدية

** الطبيعة الجبلية والصحراوية أهم ما يميز الاستوديوهات الأربعة

** استوديو المغربي ممتد على 10 أفدنة ويحتوي على مساحات خضراء شاسعة

 

المندرة: محمد عباس

“المغربي” و”الجابري” و”المسلمي” و”العزبة” هم أسماء أربعة استوديوهات يستخدمها المخرجون لتصوير المشاهد الداخلية والخارجية في الأعمال الدرامية المتعلقة بالصعيد.

 

وتتسم جميع الاستوديوهات الأربعة بمساحتها الواسعة وطبيعتها الصحراوية الجبلية ومنازلها الضخمة التي ترتفع لأكثر من طابق المخصصة لكبار البلد الذين يظهرون في بعض المسلسلات والأخرى التي لا تتعدى غرفتين لتصوير الأحياء الشعبية في البعض الآخر.

 

 

أماكن للفقراء

استوديو المغربي أحد أقدم الاستوديهات، التي قام بإنشائها المنتج ومهندس الديكور عادل المغربي منذ 10 أعوام، والذي تم إنشائه بالقرب من مدينة دهشور، يحتوي على موقعين لتصوير المشاهد الداخلية، ومساحات صحراوية وأخرى خضراء للمشاهد الخارجية، وتم تصوير عدة مسلسلات من خلاله؛ من بينها القاصرات والصقر.

 

المسلمي؛ استوديو آخر في دهشور، أهم ما يميزه المساحات الخضراء الشاسعة التي أنشئ عليها، والتي تتجاوز العشرة أفدنة، ويتكون الاستوديو من عدد كبير من مواقع التصوير التي تضم أحياء شعبية وراقية وأخرى شديدة الصغر لتصوير الأحياء الفقيرة، وتم استخدامه في تصوير مسلسلي العملية ميسي والسبع وصايا.

 

 

استوديوهات الرحايا

أكبر الاستوديوهات التي يتم تصوير الدراما الصعيدية من خلاله هو استوديو الجابري، نظرًا للطبيعة الجبلية والكهوف التي تحيط به، وقد تم العديد من الأعمال الدرامية الصعيدية بهذا الاستوديو؛ مثل الرحايا ونسيم الروح.

 

العزبة أيضًا كان من ضمن الاستوديوهات التي تم استخدامها لتصوير مسلسل الرحايا وشيخ العرب همام، حيث يتمتع بطبيعة صحراوي وجبلية، وكان قد تم إنشائه منذ ثلاثة أعوام.

You must be logged in to post a comment Login