يوميات الحظر في الصعيد

حظر التجول على تويتر

حظر التجول على تويتر

** حفلات زفاف صباحية وانتعاش كوافيرات القرى والجيش يعفي العروسان وقت الحظر ويوقف “المعازيم” في الطرق

** تعريفة الميكروباص زادت ثلاثة أضعاف واستثناء الأطباء من الحظر لا يشمل المرضى

** المصريون يتندرون على تويتر بـ”يوميات_محظور” و”اكتشافات_الحظر” و”أغاني_الحظر”

 

سوهاج: شيماء دراز

المنيا: رشا على

المندرة: آلاء سعد

“مصر وقت الحظر” هو شعار المرحلة حتى ينتهي حظر التجول الذي أعلنته القوات المسلحة في الثالث عشر من أغسطس . ساعات كثيرة يقضيها المصريون في منازلهم، جالسين أمام شاشات التليفزيون أو الانترنت، يكثرون من الطعام للتسلية وليس الجوع بالضرورة، بما تسبب في قلق بعض النساء وتخوفهن من زيادة الوزن.

 

إحدى عشر ساعة حظر تم تقليصها إلى تسع ساعات في بعض محافظات مصر منها في الجنوب ‏الفيوم‬ و‏قنا‬ وبني سويف والمنيا وأسيوط وسوهاج، رصدت “المندرة” خلالهم أجواء نمط جديد من الحياة على المصريين.

 

في سوهاج، يطبق حظر التجول بصرامة في المدينة وعواصم المراكز فقط، أما في القرى فلا يشعر به الأهالي حتى تعارضت مواعيد الحظر مع مواعيد سفر أو مناسبات اجتماعية كحفلات الزفاف مثلا.

 

أفراح

العرائس اللاتي تستعد للزواج كن يذهبن عادة في منتصف النهار إلى الكوافير ليخرجن في السادسة أو السابعة مساء، أما الآن فأصبح أقصى موعد للخروج من الكوافير هو الثالثة عصرا لعرائس القرى والرابعة لعرائس المدينة، باعتبار المسافة عاملا أساسيا لتحديد توقيت الذهاب والعودة.

 

تقول رانيا ظريف، صاحبة محل كوافير، أن طلبات إلقاء الحجوزات توالت مع بداية الحظر خاصة من المراكز والقرى، فاضطرت للموافقة لأن “ظروف البلد حكمت”. واقتصر العمل على الماكياج ولف الطرحة أو تسريحة الشعر ولم يعد هناك متسع من الوقت لأي أعمال إضافية أخرى مثل الخصل أو الصبغة أو رسم الحنة حتى ينتهي العمل في الرابعة عصرا وتعود العاملات أيضا إلى بيوتهن في أمان.

 

البعض فضل أن تذهب “الكوافيره” إليهن في المنزل، لكن رانيا رفضت خوفا على العاملات لديها. وبعد أن كان الجمعة يوم عمل بامتياز، اضطرت رانيا لإغلاق الكوافير أيام الجمعة لحين انتهاء الحظر، التي وصفته بأنه “خراب بيوت مستعجل” اذا طال أمده.

 

لكن مصائب قوم عند قوم فوائد، فإلغاء الكثيرين لتعاقدات الكوافير بالمدينة جعل الكثير من العرائس يتعاقدن مع كوافيرات القرى اللاتي شهدن رواجا غير مسبوق، مثلما أوضح مالكيها، فرغم قلة الإمكانيات، باتت هي البديل الوحيد.

 

وتغيرت بالمثل مواعيد الحفلات فى قاعات الأفراح لتبدأ الحفلة من الثانية عشر ظهرا وتنتهى فى الخامسة، فيما لجأ معظم المقبلين على الزفاف إلى إقامة الحفل بالمنزل خاصة بالقرى أو الغاءه تماما ليقتصر فى حالات كثيرة على إحضار العروسة من الكوافير ثم التصوير والذهاب إلى المنزل.

 

يقول مدحت متى، صاحب إحدى قاعات الأفراح، أن الحظر أتى عليه بخسارة كبيرة بعد الغاء العديد من حفلات الزفاف خاصة من القرويين، ليذهب العروسان لأسبوع أو إثنين بإحدى القرى السياحية.

 

أما من يغير موعد زفافه ليكون في الصباح، فعليه إنهاء الحفل بفقرات مختصرة فى الخامسة أو السادسة حسب بعد بلد العروسين، وذلك حتى يصل أهل العروسين إلى منازلهم قبل الحظر، حيث تتجاوز لجان الجيش عن سيارة العروسين، لكنها تشدد على “المعازيم”.

 

تروى هبة.ص، من مركز ساقلتة، أن حفل زفافها، الذي كان مقررا له الأول من سبتمبر في إحدى قاعات الأفراح بمركز آخر، ألغي بسبب الظروف الحالية وأنها اضطرت للموافقة على إجراءه بالمنزل بالنظر إلى أن خطيبها يعمل بالكويت، ولا فرصة للتأجيل، قائلة “الحظر ضيع فرحتي”.

 

مواصلات

ومع إيقاف حركة القطارات، ظهرت مشكلة الانتقالات بين المحافظات وبعضها، وارتفعت تعريفة الميكروباص للقاهرة من 40 جنيها بالأيام العادية و60 جنيها بالأعياد إلى 100 و120 جنيها للفرد أيام الحظر والسفر يكون بديهيا فى النهار فقط لأن “الليل محظور”، دون أن يسمح بوجود متعلقات شخصية كثيرة حيث يتم تفتيشها من قبل قوات الجيش فيرفض أصحاب السيارات إصطحاب متعلقات شخصية كثيرة للركاب.

 

وبالنسبة للأتوبيس، وصل سعر التذكرة من 60 جنيها في أتوبيس “في أي بي” إلى 75 والمكيف من 50 إلى 65 جنيها والسفر نهارا فقط.

 

وحتى داخل المحافظة نفسها، تتوقف حركة المواقف الرئيسية بالمحافظة من الخامسة والنصف عصرا مع زيادة التعريفة لأكثر من الضعفين بكل مركز.

 

أما التاكسى، فقد أجمع السائقون أنها كانوا يقضون يوما كاملا بمحطة البنزين ليعملوا في الآخر، ومعظمهم يأخذ راحته فترة الظهيرة، أما الآن فقد أصبح عملهم بالنهار فقط وحصولهم على البنزين بالنهار أيضا لتصبح محصلة العمل بضع ساعات كل يومين مما اضطرهم لمضاعفة التعريفة.

 

عيادات

ورغم إستثناء الأطباء من حظر التجول، إلا أنه لم يتم إستثناء المرضى خاصة مرضى العيادات الخاصة التى كانت تبدأ عملها مساء حيث ينهى الطبيب عمله فى المستشفى الحكومى بالصباح ليعمل بالعيادة في المساء، ولكن الآن أصبحت العيادات الخاصة تعمل فترة الظهيرة فقط حتى الرابعة أو الخامسة.

 

تروى سهام.ص، طبيبة نساء وتوليد، أنها أصبحت تضطر لفتح العيادة طوال فترة النهار رغم أنها فترة راحتها بدلا من المساء قائلة إن المرضى، ومعظمهم من القرى، يرفضون الذهاب في المساء وقت الحظر، كما أنها اضطرت لنقل عمليات الوضع المسائية إلى المستشفي وليس العيادة، حيث يسمح بمرور حالات الوضع وقت الحظر على أن تذهب للمستشفى وليس العيادات الخاصة.

 

الأجازة ضاعت

ولم يعد الصيف أجازة للأطفال مع إغلاق النوادى الصيفية أبوابها أمام الأسر والأطفال وكذلك الكافيهات والمقاهى الشعبية أصبح عملها قاصرا على فترة الصباح فقط.

 

وتروى إحدى الأمهات متندرة أن حظر التجول يقوي الترابط الأسري بعد حبس طفليها الإثنين وهما بين الرابعة والسابعة من العمر بأجازتهما الصيفية. وتضيف: “لا أجد سبب مقنعا لهم لعدم الخروج فالطفل لا يعى معنى حظر التجول”.

 

وأثرت فترة الحظر على حركة التجارة حيث أصبحت فترة الصباح والظهيرة هما فترتى البيع رغم الشمس الحارقة وتواجد المواطنين في هذا الوقت في أعمالهم مما أدى لكساد بمختلف السلع.

 

وفي المنيا، لم يطبق حظر التجول بصرامة في البداية بسبب حرق عدد من مراكز الشرطة, وعدم وجود قوات الأمن, ولهذا لم يأخذه البعض على محمل الجد عند تطبيقه، وأجريت مباراة لفريق ملوي كنوع من التحدي وكسر لحظر التجول المفروض على المركز، واستمرت بعض المقاهي بمنطقة شلبي وسط المنيا في فتح أبوابها للشباب في المساء، لكن قوات الجيش أوقفت بعض مرتادي هذه المقاهي وهم بالشارع وحذرتهم من إلقاء القبض عليهم عملا بالقانون اذا كسروا حظر التجول.

 

سوشيال ميديا

على الشبكات الاجتماعية، وإلى جانب الحوارات السياسية الوقورة أحيانا التي تحلل الحظر ونظرياته ومدى نفعه من ضرره على الدولة وأمنها واقتصادها، كان للمصريين “المحظورين” كالعادة رأيًا آخر، حيث امتلأت المشاركات على موقعي “تويتر” و”فيسبوك” بطقوس المواطنين في الحظر، والتي تتنوع وتتنوع معها “الهاشتاجات” على موقع تويتر من وحي ساعات الحظر، ومنها #اكتشافات_الحظر التي تعبر عن اكتشافات جديدة للمواطنين في منازلهم وجدوها بعد أن بات لديهم الوقت لاكتشافها و#أغاني_الحظر و#حظر_تجوال و#يوميات_محظور وغيرها.

 

من طرائف المشاركات، شخص يقول إن سرعة النملة هي 3 متر/الدقيقة على سور البلكونة، بينما يغني آخر أغنية محمد منير “تنده أقول حاظر..مهما تغيب حاظر.. شايفك بعيد حاظر..وانت الحبيب حاظر”، وآخر يشكو من “الكرش اللي طلع ده في رقبتك يا حكومة “، ولكن الأمر وجد حلًا في #يوميات_محظور حيث اقترح وضع رقم سري للثلاجة طوال أيام الحظر للتغلب على السمنة.

 

 

 

You must be logged in to post a comment Login