وكيل وزارة الأوقاف ببني سويف ينتقد قرار الوزير بإقالته: غير قانوني

وكيل وزارة الأوقاف السابق ببني سويف

وكيل وزارة الأوقاف السابق ببني سويف

** عبود للوزير: هل لديك أسباب تعلنها على الملأ؟..والكفاءات تقاس بإنجاز الأعمال

 

بني سويف: عماد حمدي

علق الشيخ سعد عبود، وكيل وزارة الأوقاف ببني سويف، على خبر إقالته بقرار من الوزارة الصادر في الواحد والثلاثين من ديسمبر الماضي، قائلاً “كيف يحدث ذلك، والخمسة الذين تم إقالتهم من قبل في السابع والعشرين من ديسمبر الماضي، تم التجديد لهم بعد سنة من هذا التاريخ، لعدم وجود مانع قانوني مثل التحويل للمحكمة التأديبية العليا، أو قضايا مخلة بالشرف، أو إيقاع جزاءات من قبل النيابة الإدارية”، وكان قرار الوزير قد نص علي عدم التجديد لخمسة وكلاء وزارة، وإلحاقهم بوظيفة مستشارين كلاً في محل عمله.

 

استنكر الشيخ قرار الإقالة الذي نص على ضرورة إتاحة الفرصة للكفاءات، وتساءل “هل هؤلاء الخمسة الذين تم إقالتهم ليسوا كفاءات؟ كيف يحدث ذلك، وهم منتدبين لأكثر من سنتين، أنا شخصياً قضيت سنة وثلاثة أشهر بالإسماعيلية، وقبلها كنت مدير عام لأكثر من سنتين ندباً وأكثر من سنة تسكيناً بإجراءات قانونية”.

 

ووصف وكيل الوزارة المُقال قرار الوزير بغير الموضوعي أو القانوني، مؤكداً أن الكفاءات تقاس بإنجاز الأعمال الموكلة. وأضاف “الإعلانات التي جاءتني لشغل هذه الوظيفة تنص علي مؤهل عالي، وليس دكتور”.

 

وأوضح عبود أن قرار الإقالة لم يكن الأول، بل صدر قرار قبله في الخامس من سبتمبر الماضي، يفيد بإقالة سبعة مديرين عموميين، ومعهم الشيخ محمد الصادق، القائم بعمل وكيل وزارة الأوقاف بالمنيا والبحيرة والسويس والقليوبية وأسيوط.

 

واختتم الوكيل المستبعد تعليقه، متسائلاً “هل يشكو وزير الأوقاف من عدم وجود صف ثاني؟ هل أعد الصف الثاني حتى يتبوأ المناصب؟ هل لديه ما يعلنه علي الملأ بأن هؤلاء المُقالين قد جرموا من المحاكم أو الرقابة؟ أم أنها توجهات وزارة الأوقاف بأفكار تسود وتحكم بعيداً عن الأزهر وهي الصبغة المذهبية؟”.

You must be logged in to post a comment Login