وقفتان احتجاجيتان لعمال نادي قارون الفيوم أمام مجلس الوزراء والاتحادية للمطالبة بالتثبيت

**العمال المضربون: لم نتلف النادي ونرحب بمعاينة النيابة في أي وقت

 

الفيوم: هالة إمام

نظم اليوم العشرات من عمال نادي بمحافظة الفيوم، وقفتين احتجاجيتين أمام رئاسة الوزراء، وقصر الاتحادية، ويأتي هذا الإجراء التصعيدي في اليوم الثاني عشر لإضرابهم للمطالبة بالتثبيت، وزيادة الأجور، وتطبيق صرف نسبة الـ20% من أرباح النادي لهم.

 

ونفى العمال المضربون الاتهامات الموجهة إليهم بإحداث تلفيات في النادي، حيث تقدم مجلس إدارة النادي ببلاغ أورد فيه أسماء 18 عاملا مضربا، واتهموهم بإتلاف الممتلكات، وإهدار المال العام، وسرقة أغراض من النادي كالمراوح والثلاجات، وإشعال حرائق، وإتلاف أشجار الزينة، وإدخال مواشي لترعى في النادي وتأكل عشبه.

 

وأرسلت النيابة استدعاءً للعمال المذكورين في البلاغ منذ الثالث عشر من ابريل الحالي، وكان يفترض أن يذهبوا منذ أربعة أيام إلا أنهم لم يذهبوا حتى الآن، فقد أخبرهم محامون بأنهم سيُحجزون إذا ذهبوا لحين انتهاء التحريات، وقالوا إنهم في الغالب سيتفقون مع محام على أن يذهب ليستطلع الأحوال أولا قبل ذهابهم.

 

وذكروا أن محمد خضر، نقيب بالمباحث، كتب في تقريره أنه جاء بالفعل وتحقق من صحة الاتهامات الموجودة في البلاغ، مؤكدين أنه لم يأت أحد لمعاينة النادي من الداخل، حيث قال أحدهم “لو جاء أحد من طرف النيابة وطلب المعاينة لفتحنا له الباب وأدخلناه، ولكن نحن متأكدون أن أحدا لم يأت، فنحن مقيمون في النادي 24 ساعة منذ بدء الإضراب، وجاء ضابط شرطة إلى هنا وأخبرنا أنه لديه شكوى من مدير الأمن بوجود إتلاف في النادي وأنه جاء ليتحقق، إلا أنه لم يدخل النادي بل تحدث معنا قليلا وذهب بعد أن تأكد من أنه لا توجد اضطرابات أو تلفيات أو قطع طريق عند النادي”.

 

وأضاف العمال أنهم يرحبون بالمعاينة من طرف النيابة في أي وقت، ليرو النادي على الطبيعة، ويتحققوا من صحة الاتهامات الموجهة. كما أوضح العمال أن رئيس مجلس إدارة النادي أكد لهم أول أمس، أن المشكلة ستحل وطلب من العاملين فتح النادي، وأنه سيتنازل عن كل المحاضر المحررة ضدهم، ثم عاد أمس، محاميه ليطلب منهم فتح النادي أولا، وقال لهم أنه سيتم التنازل عن المحضر بعد فتح النادي بثلاثة أو أربعة أيام.

 

 

You must be logged in to post a comment Login