والد أحد مصابي القطار: خايف أودي إبني للجيش تاني

المجند الذي أرادت المستشفى خروجه قبل اكتمال علاجه

المجند الذي أرادت المستشفى خروجه قبل اكتمال علاجه

** شقيق مصاب: إدارة المستشفى كانت عايزة تخرج أخويا قبل ما يكمل علاجه

 

الحوامدية: هدير حسن

لم تنتهي معاناة مصابي قطار عند النجاة من الحادث الأليم، ولكنها امتدت إلى سوء المعاملة داخل المستشفيات، ومحاولة التخلص من المصابين عن طريق السماح لهم بالخروج من المستشفى، على الرغم من عدم إتمام العلاج أو تحسن حالتهم.

 

يقول محمد شمس الدين، شقيق المجند المصاب ناجي، “إدارة مستشفى الحوامدية كانت عايزة تخرجنا إنهاردة ، واخويا وشه متخيط.. طيب ازاي يخرج وهو لسه متعالجش، هما عاوزين يخرجوهم عشان يريحوا دماغهم”، وعندما أصر شقيق المجند على أن يستمر علاج أخيه بالمستشفى تراجعت الإدارة عن قرار خروجه.

 

أبدى المجند المصاب ناجي شمس الدين، انزعاجه من تقسيم تذاكر إلى مستويات، قائلاً “فيها أيه لما كلنا نركب قطر واحد، يعني كان هيجرى أيه لو كانوا ركبونا قطار مكيف هو احنا منستاهلش، إحنا رايحين نقضي واجبنا”، وأشار ناجى إلى انقطاع الكهرباء بالقطار بعد ساعة من بدء الرحلة حتى وقوع الحادثة، وتابع “ده أنا مكنتش شايف اللي جنبي، وكل ما نشتكي من حاجة العساكر والضباط يزعقولنا، وأنا شايف إن المسئولين عن هذا الحادث هم الضباط والعساكر لعلمهم بحالة ولرفضهم مساعدتنا في العربات الأخرى للقطار وحبسونا ورفضوا ينزلونا”.

 

ومن جهة أخرى، أظهر والد أحد المصابين خوفه الشديد من إرسال ابنه مرة أخرى إلى التجنيد، قائلا “لو سلمته للكتيبة مش هيعاملوه على إنه مصاب، وأتمنى بس يدوله أجازة طويلة يرجع سليم فيها.. كمان المسئولين عاملين يقولوا السبب في اللي إحنا فيه ده هو النظام السابق، فلحد امتى هنسمع نغمة النظام السابق، خلاص إمشي يا مرسي وسيبها للنظام السابق طالما مش قدها، وفي أي بلد محترمة رئيس الوزراء يقدم استقالته علطول بعد الحادث وميقولش إن الحادث قضاء وقدر، أصلهم بيجوا ويتصوروا ويتبرعوا بالدم شو إعلامي بس”.

You must be logged in to post a comment Login