واقعة الاعتداء

مراسل المندرة بالمنيا

مراسل المندرة بالمنيا

بقلم: مصطفى خاطر

**المقالات المنشورة تعبر عن رأي صاحبها فقط ولا تعبر عن رأي بوابة المندرة.

ذهبت بناء على ماعلمته إلى قسم شرطة المنيا لتغطية وقفة احتجاجية حدثت أمام القسم من أمناء وأفراد الشرطة، وفي بداية عملي وأثناء اخراجي للكاميرا الخاصة بي لأقوم بعملي فوجئت بأحد الضباط يسألني عن ما أقوم به فذكرت له أنني صحفي وأقوم بتغطية الوقفة فطلب مني ابراز الكارنيه الخاص بي وبعدما رآه، طلب مني عدم التصوير قائلا من فضلك انهي تصويرك الآن، فاستجبت لذلك، وابتعدت قليلا وانا أتحدث بالهاتف لأبلغ بما يحدث وأثناء اتصال أحد الصحفيين الزملاء مستفسرا عما يحدث، وجدت أمين شرطة وأحد الأفراد يتوجهون نحوي قائلين ماذا تفعل، فذكرت أنني اقوم بعملي وسألوا عن الكاميرا فذكرت أنني نقلت الحدث، فقام أحدهم بالتعدي علي بالسب، وعندما ذكرت ذلك لزميلي في التليفون، قام بخلع البلوفر الخاص به وقال لي “أنا هوريك وأنا مش ميري دلوقتي”.

حاول أحد الأمناء منعه، ولكنه جلب العديد من أمناء وأفراد الأمن والتف حولي عدد من الشباب لحمايتي وقامو بادخالي إلى إحدى العمارات السكنية وأغلقوا الباب.

ولم يكتف هؤلاء بذلك بل قاموا بمحاولة اقتحام المبنى والتعدي على جميع الموجودين بالسب ومحاولة تكسير باب المبنى الحديدي ولكن الأهالي تصدوا لهم، واستمر الوضع هكذا وعندما حاول أحد السكان تصوير ما يقومون به من إحدى البلكونات قاموا بإلقاء الطوب والزجاجات على الجميع، ومنعا لتفاقم الوضع اتصلت بالسيد مدير الأمن والسيد اللواء ممدوح مقلد مساعد وزير الداخلية والذين وعدوا بارسال أحد لإنهاء الموقف.

وبعد جلوسي بإحدى الشقق، دخل أحد الضباط وهو معاون مباحث قسم شرطة المنيا، وقام باخراجي هو وعدد من الضباط وتأميني حتى رحيلي عن محيط الأحداث.

مصطفى خاطر هو مراسل صحفي للمندرة في المنيا

You must be logged in to post a comment Login