هل تبرعت لمصر اليوم؟

حنان سليمان

حنان سليمان

حنان سليمان (رئيسة تحرير “المندرة”)

 

**المقالات المنشورة تعبر عن رأي صاحبها فقط ولا تعبر عن رأي بوابة المندرة.

 

يبتزونك عاطفيا بشعار “تحيا مصر” فتنتفض أبواق الإعلام تنبهك إلى ما فعله الإعلامي فلان أو رجل الأعمال العلان “في حب مصر” وكيف أن “مصر محتاجاك يا رأفت” فإذا لم تنضم للركب لعدم اقتناعك أو لعدم قدرتك حتى، تنهرك هذه الأبواق الزاعقة وتوبخك على “خيانتك” لتجد نفسك في خانة “اللي ادوا ضهرهم للبلد”.

 

أماني الخياط.. مثال


السيسي ليس أول من دعا للتبرع “على اسم مصر” منذ ثورة يناير، فقد جاء قبله الشيخ محمد حسان وجمع أموالا كثيرة من هذا الشعب دون أن نعرف على وجه التحديد فيم أنفقت أو ماذا حدث لها؟ الكل يلعب على وتر الغلابة.

 

ثم كان هناك صندوق دعم مصر الذي دشن في الرابع من يوليو الماضي وبعد يوم واحد على عزل المؤسسة العسكرية للرئيس السابق، وتبرعت له القوات المسلحة بـ300 مليون جنيه وقتها، لكن يبدو أن السيسي رغب أن يرتبط الصندوق به شخصيا وليس فقط القوات المسلحة فأعلن عن صندوق “تحيا مصر” ليتحول له القائمون على صندوق دعم مصر ويحولون أكثر من 800 مليون جنيه كما أعلن محمد الأمين، رئيس مجموعة قنوات “سي بي سي”.

 

لصالح صندوق “تحيا مصر”، تبرعت جامعة الفيوم بمليون جنيه من رواتب موظفيها، وها هو عمدة قرية أبو حسيبة في مركز مطاي بالمنيا يتبرع بكامل مرتبه الشهري -150 جنيها- بدءا من يوليو وطوال مدة خدمته. أما محافظ البحر الأحمر فلم يتبق لديه سوى نصف راتبه لتحيا به مصر بعد أن تبرع بالنصف الأول لصندوق تنمية حلايب وشلاتين. وهكذا ذهب مرتب سيادة اللواء بالكامل على مصر وصناديقها.

 

أي عبث هذا؟ لصالح من؟ هل هناك مشروع قومي يلوح في الأفق يتبرع من أجله الناس مثلا؟ ولا فيه ومخبيين علينا علشان المؤامرات والمخابرات الدولية؟ 🙂

 

أين ستذهب هذه الأموال؟ لا أحد يعلم. يقولك اتبرع عشان مصر ويغلي البنزين.. اتبرع عشان مصر ويفطرك في الضلمة.. اتبرع عشان مصر ويقطع النور والمية.. طيب ما نحوش أفضل ونجيب مولد كهربا مثلا؟

 

إنك انت تاخد مش هقدر مش مش عايز.. أنا مش قادر أديك.


 

ثم هل هناك إطار يحكم صرف هذه التبرعات؟ الجمعيات الخيرية اللي ليها حق جمع تبرعات عندها اشراف ومراقبة من وزارة التضامن الاجتماعي.. أما “تحيا مصر”…؟؟؟ من يضمن انفاق الأموال في محلها؟ من يراقب؟ من يرصد؟ ما الضامن لعدم تشويه كل من يحاول القيام بذلك حتى لأنك “مش هتفهم أكتر مننا”؟ هل يتم التعامل بشفافية في الإنفاق أم أن المتبرع ليس من حقه أن يعلم ودوره ينتهي بمجرد إخراج ما في الجيب؟

 

في مؤتمر صحفي في يناير الماضي، أعلن القائمون على صندوق دعم مصر عن مشروعين اتفق على تنفيذهما أحدهما في صعيد مصر وهو عبارة عن تطوير 10 قرى في أسيوط وسوهاج وقنا تم اختيارهم حسب قائمة أكثر قرى مصر فقرا.

 

شاهد: المؤتمر الصحفي لصندوق دعم مصر



طيب، ما الجديد؟ هذا النوع من المشروعات التنموية هو جاذب بالفعل لمنح دولية كبرى من مؤسسات عالمية مانحة بالإضافة إلى الدعم الخليجي في الفترة الحالية والذي يركز على جنوب مصر والأماكن الأقل فرصا. أين الإضافة التي يفترض أن يمثلها صندوق دعم مصر؟

 

دعك من كل هذا.. المهم تحيا مصر!

 


موضوعات ذات صلة

You must be logged in to post a comment Login