هالة فاخر لـ”المندرة”: أخدت حقي” تالت ومتلت”

هالة فاخر

هالة فاخر

**هالة فاخر: حجابي لم ولن يمنعني من الفن… وأجسد دور “أم صعيدية” لأول مرة في “ابن الحلال” رمضان القادم

المندرة : محمد عباس

هي فنانة شاملة ذات أصول صعيدية من أسيوط بدأت حياتها الفنية منذ طفولتها وتنوعت أدوارها منذ ذلك الحين بين المسرح والسينما والتليفزيون، ولا ينسى دورها في مسلسل الأطفال”بوجي وطمطم” في الثمانينات. استمرت هالة فاخر بالتمثيل بعد ارتدائها الحجاب عام 2010، وعن رؤيتها للدراما المصرية التي تتناول موضوعات خاصة بالصعيد، وتقييمها للسينما المصرية حالياً، ورؤيتها لما يجري في الشارع المصري من أحداث سياسية، كان لنا هذا الحوار.

 

هل ترىن أن المسلسلات الصعيدية موجودة علي الساحة حالياً؟

المسلسلات الصعيدية الجيدة منتشرة علي الساحة بشكل جيد في الوقت الحالي، كشيخ العرب همام، والرحايا ولا يمكن أن ننسي التراث الصعيدي كمسلسلات الضوء الشارد، وذئاب الجبل التي لا تزال تحفظ بقيمتها الفنية مع مرور الوقت.

 

يتحدث الكثيرون عن ظلم الدراما للصعيد، فهل تؤيدين ذلك؟

بالعكس، فالدراما تناقش مشاكل وقضايا الصعيد ، ولا يشترط أن تكون الأعمال الدرامية صعيدية بحتة، فمن الممكن أن يضم العمل عدد كبير من الأدوار الصعيدية، فمن خلال العمل يتم التعرف علي الصعيد وعاداته وتقاليده، والمسلسلات لم تظلم أحد بدليل استمرارها حتى وقتنا الحالي.

 

برأيك ما هي الأعمال الدرامية التي تناولت الصعيد بشكل جيد؟

هناك الكثير من الأعمال التي تناولت الصعيد من منظور جيد، وناقشت عادات وتقاليد الصعيد بصورة واقعية كمسلسل الضوء الشارد، وفيه برع الفنانون في تجسيد الأدوار الصعيدية وقد حصل هذا المسلسل علي درجة عالية من المشاهدة مقارنة للمسلسلات التي كانت تعرض وقتها، وكذلك لا يمكن نسيان مسلسل ذئاب الجبل الذي ناقش قضية الثأر بطريقة مشابهه للواقع.

 

هل تجدين أي ظلم للفنانين ذوي الأصول الصعيدية؟

لا يوجد أي نوع من الظلم، فالفنانون أخذوا حقهم”تالت ومتلت” وأنا أصلي صعيدي أسيوطي، وشاركت في العديد من الأعمال المتنوعة في السينما والتليفزيون، وأشارك حاليا في أعمال صعيدية التي زادت بشكل كبير في الفترة الأخيرة.

 

ولماذا لم تشاركي في أي أعمال صعيدية في الفترة الماضية؟

أنا أتمنى المشاركة في الأعمال الصعيدية ولكنه لم يعرض علي من قبل وذلك لأن ملامحي الغربية وضعتني في أدوار معينة بعيداً عن الست الشعبية والصعيدية، ولكني تحديت ذلك لإتقاني اللهجة الصعيدية ومعرفتي الشديدة لعادات وتقاليد الصعايدة التي أسير عليها حتي الآن، وساقدم في مسلسلي القادم دور صعيدية.

 

هل حصرك الحجاب في أدوار معينة؟

نهائياً، فأنا أجسد كل الأدوار والشخصيات بعد ارتدائي الحجاب، وأصبحت أجد سهولة في التمثيل أكثر من أي وقت مضى، لأن هناك العديد من الفنانات المحجبات اللاتي نجحن في تمثيل أدوار متنوعة بالحجاب أفضل مما كانوا غير محجبات.

 

هل تشجعين الفنانات علي ارتداء الحجاب؟

بالطبع، فالحجاب لم يؤثر علي عملي علي الإطلاق، والحجاب حرية شخصية ومسألة اقتناع الشخص بما يقدم عليه في كل خطوة.

 

هل تحرصين دائما على ذهابك إلى مسقط رأسك بأسيوط؟

أسافر لأسيوط في الأعياد والمناسبات، لانشغالي بأبنائي وأحفادي كما أن عملي يمنعني من التواجد بأسيوط باستمرار، ولكني علي اتصال دائم بعائلتي وأصدقائي المقيمين هناك.

 

وما هي أهم العادات والتقاليد الصعيدية المحافظة عليها حتي الآن؟

أجد أن صلة الرحم أهم العادات والتقاليد المميزة للصعيد، فالجميع أسرة واحدة يتشاركون في كل شيء، وحياتهم بسيطة تجعلني أشعر باستقرار الحياة، وهي أهم العادات التي ورثتها عن أهالي الصعيد.

 

هل ترين الصعيد الآن مختلفاً عن ذي قبل؟

طبعاً يوجد اختلاف كبير في الصعيد، فأصبح هناك أماكن لبناء الفيلات والقصور،كما أصبح أهالي الصعيد أكثر وعياً وثقافة مما ساهم في التأثير الإيجابي علي الشخصية الصعيدية واكتسابها خبرات كثيرة في مجالات عدة.

وماذا عن دورك في مسلسلك الجديد ابن حلال؟

أجسد دور أم صعيدية لها أبناء يعيشون في القاهرة، وتدور أحداث المسلسل إطار اجتماعي، وقد انتهيت من تصوير بعض مشاهدي وسيكون المسلسل جاهز للعرض رمضان المقبل.

 

كيف تقيمين الأحداث التي تمر بها مصر حالياً؟

حزينة جداً علي تساقط ضحايا ومصابين من المصريين بغض النظر عن انتمائهم السياسي، لأنهم في النهاية أبناء وطن واحد، وأتمني أن تستقر الأوضاع في مصر قريبا ويعود الأمن والهدوء للشارع المصري.

 

هل تؤيدين ترشح المشير السيسي لرئاسة الجمهورية؟

بالتأكيد، فمن في مصر لا يؤيد ترشح المشير السيسي للرئاسة، فهو منقذ مصر من إرهاب وعنف الإخوان، وأتمني أن يدعمه الشعب المصري ويسعى الجميع للنهوض بمصر حتى تعود كما كانت قلب العروبة.

 

You must be logged in to post a comment Login