نيازي مصطفى.. مخرج “الأكشن” المقتول على يد مجهول

نيازي مصطفى

نيازي مصطفى

**اكتشف كمال الشناوي ونادية لطفي.. وأخرج 152 فيلمًا

**درس السينما في ألمانيا.. و”سلامة في خير” أول أفلامه

 

المندرة: هدير حسن

في 11 نوفمبر 1910، ولد بأسيوط “شيخ المخرجين” صاحب الريادة والسبق في إخراج أفلام الحركة و”الأكشن”، وقصة الموت، التي ما زالت تحمل لغزًا لم يُكتشف غموضه حتى اليوم.

 

كان نيازي مصطفى ابنًا لأحد أعيان أسيوط، صاحب الأصل السوداني، الذي اهتم بإلحاقه بمدرسة الجمعية الخيرية الإسلامية الابتدائية، والأم ذات الجذور التركية، التي نهل منها محبة السينما، فكان يحضر معها الحفلات السينمائية المخصصة للنساء، التي فتحت لها آفاق التفكير في السينما وكيفية صناعة الأفلام، وانتقل إلى القاهرة ليلتحق بمدرسة التوفيقية،لتنتقل معه هواية مشاهدة الأفلام، ويصبح دائم التردد على دور السينما بوسط القاهرة، ليعود بعد كل فيلم مُسجلًا انطباعاته حوله في مذكرات.

 

دراسة السينما التي كان يرى والده أنها بلا مستقبل، جعلت نيازي يلجأ إلى إقناع والده بالسماح له بالسفر إلى ألمانيا لدراسة الهندسة الكهربائية، بعد أن حصل على شهادة البكالوريا عام 1929، وهناك هرع إلى المعهد الحكومي الخاص بدراسة السينما بولاية بافاريا، حيث درس الإخراج والتمثيل، والتحميض وطبع الأفلام، وما له علاقة بصناعة الأفلام كافة، كما استطاع خلال تواجده هناك أن يمثل بعدد قليل من المسرحيات والأفلام، كما كانت فرصته أكبر، فقد شهد إخراج وإنتاج أول فيلم ألماني ناطق، وعمل مساعد مخرج مع أكبر مخرجي ألمانيا، مثل “روبرت مؤاموت” في استديو “إدفار” ببرلين.

 

بعد عودته إلى مصر عام 1933 تعرف على رجل الاقتصاد، طلعت حرب، الذي عمل من خلاله بقسم المونتاج باستديو مصر، وكان، في نفس الوقت، يعمل مع الفنان يوسف وهبي كمونتير ومساعد مخرج بفيلمه “الدفاع” عام 1934، وظل نيازي باستديو مصر حتى حان وقت إخراجه لأول أفلامه الروائية الطويلة “سلامة في خير” بطولة نجيب الريحاني عام 1937، الذي سبقه بإخراج اسكتش “سوق الملاح”، والفيلم القصير “الشيخ شرِيّب الشاي”، وكان عمره وقتها لم يتعد الثامنة والعشرين، وكان أصغر مخرج في العالم، وقتها.

 

تتابعت أفلام نيازي مصطفى، التي بلغت ما يقرب من 152 فيلمًا، وكان أبرزها “سي عمرو”، و”مصنع الزوجات”، أحد أوائل أفلامه، وعدد آخر من الأعمال التي ميزته عن غيره من صناع السينما، حتى استحق عن جدراة لقب “رائد السينما المصرية”، فكانت هناك “تيمة” تميز أفلامه، فهي التي يغلب عليها الطابع الكوميدي، وتستطيع أن تبهر مشاهديها بالحركة والأكشن، فأفلام “رصيف نمرة 5″، و”أبو حديد”، و”فتوات الحسينية”، والأفلام الكوميدية “حميدو”، و”البحث عن فضيحة”، و”أنكل زيزو حبيبي”، و”إسماعيل يس طرزان”، وفيلم الخدع السينمائية الأشهر، الذي أدهش المشاهدين “سر طاقية الإخفاء”، بالإضافة إلى أفلامه التي أخرجها عن الحياة البدوية والشخصيات التاريخية، ومنها: “رابحة”، و”عنترة بن شداد”، و”رابعة العدوية”، و”فارس بني حمدان”، كما أخرج “صغيرة على الحب” أول فيلم استعراضي لسعاد حسني.

 

دوره لم يتوقف عند إخراج أفلام ما زالت تمثل لأجيال كاملة علامات، ومصدرًا للبهجة والاطمئنان، فنيازي استطاع أن يكتشف نجومًا لمعوا في سماء الفن والسينما، فهو مكتشف الفنان كمال الشناوي، والراحلة ليلى فوزي، ونادية لطفي، وليلى طاهر، كما قام مخرجو السينما المصرية بمبايعته، ومنحوه لقب “شيخ المخرجين” عام 1975.

 

امتد إبداع نيازي مصطفى إلى التلفزيون فقد أخرج عددًا من المسلسلات، الذي يأتي مسلسل “عقبة بن نافع” على رأسها، ومسلسل “الفتوحات الإسلامية”.

 

وعلى مستوى حياته الشخصية، تزوج نيازي الفنانة كوكا عام 1937، التي كانت تعاني من عدم قدرتها على الإنجاب، وطلبت منه أن يتزوج بآخرى، فتزوج الراقصة نعمت مختار، ولكنه لم يستمر معها لفترة طويلة، وطلقها، وعاد إلى زوجته “كوكا”، التي عاش وحيدًا بعد وفاتها عام 1979.

 

أحب نيازي صناعة السينما، التي اعتبرها وسيلة للترفيه بالأساس، فقال عنها: “أنا لست مخرجًا عبقريًا، ولا مفكر فلسفي، أنا رجل أخاطب عقول البسطاء بأفكار غاية في البساطة، فالسينما أساسًا خلقت للتسلية، ولا أعني بالتسلسة التفاهة والسذاجة”، وكان آخر يوم في حياته، هو اليوم الذي أنهى فيه آخر مشاهد تصوير فيلم “القرداتي”.

 

وفي مساء يوم 20 أكتوبر 1986 هاجم مجهول منزل نيازي مصطفى بالدقي، وقيد يديه الاثنين من الخلف، وكمم فمه بقطعة من القماش، وقطع شرايين يديه، وهو الوضع الذي وجده عليه طباخه، عندما زاره في اليوم التالي للحادثة، وأخذت التحريات تبحث عن القاتل المجهول، ولكنها فشلت في العثور عليه، وتغلق ملف القضية، وتقيدها ضد مجهول، ليرحل عنا نيازي حاملًا سر مقتله معه.

 

One Response to نيازي مصطفى.. مخرج “الأكشن” المقتول على يد مجهول

  1. ناصر الشيخ 1:40 مساءً, 18 أغسطس, 2015 at 1:40 مساءً

    تم منع الاستيراد بشكل نهائى وهذه الكمية الاخيرة ولن تجد هذا المنتج سوى خارج مصر
    ** قلم كاميرا ** 8 ميجا بكسل ذاكرة32 GB السعر 450جنية
    القلم يصور فيديو صوت وصورة ويصور فوتو غرافيا تصوير واضح وصوت نقى
    ــــــــ ـــــــــ ــــــ

    **ساعة كامير** 8 ميجا بكسل ذاكرة حتى32 GB السعر 500 جنية
    الساعة يد رجالى بها كاميرا غير مرئية لتصوير الفيديو وبها تسجيل صوت منفصل وmb3 وتصوير فوتو غرافى
    ــــــــ ـــــــ ــــــــ ــــــــ

    شريحة تثنت عن طريق الموبايل لحماية منزلك واولادك ومكتبك 500
    ــــــــ ــــــــــ ـــــــــــــ
    للطلب والتوصل لجميع امحاء الجمهورية :01271760303 // 01110117818

You must be logged in to post a comment Login