ندوة بآثار الفيوم حول مستقبل الرياضة في مصر بحضور طارق رمضان

**رمضان: الألتراس حاد عن دوره الرياضي ويُستخدم لأغراض سياسية

 

الفيوم: ولاء كيلانى

نظمت أمس كلية الآثار بجامعة الفيوم ندوة بعنوان “الرياضة ومستقبل مصر بعد ثورة 25 يناير”، بحضور طارق رمضان، الناقد الرياضي بالأهرام، ورئيس تحرير شبكة أخبار سوبر، وذلك بمدرج (1) بالكلية.

 

وشدد الدكتور عاطف منصور، عميد الكلية، على أهمية الرياضة في المجتمعات، وكيف أنها توظف في اقتصاد المجتمعات الأوروبية، فهناك اللاعب يشترى بملايين ويستفيد النادي منه، ويأتي بأضعاف هذه الملايين، أما نحن فنقلد دون أي ابتكار فنصرف على اللاعبين الملايين من جيوبنا، وذلك لأننا لا نملك خريطة تسويق واضحة، بحسب قوله.

 

من جانبه، قال طارق رمضان “نحن نصرف الملايين على كرة القدم ولا نمتلك بطولات دولية فيها، في حين لا نملك بطل في لعبة التنس ولا نمتلك ميدالية أولمبية واحدة في لعبة مثل السباحة أو التجديف أو الجودو، وغيرها من الألعاب الأولمبية”.

 

وتحدث رمضان عن الألتراس، وقال “إن الألتراس عبارة عن مجموعة شباب من سن 15 حتى 25 سنة، أي شباب يقودهم الحماس، ويقودهم رئيسهم المسمى بالكابو، كما أنهم يطبقوا وجهة نظرهم، وأنا لا أؤيد مبدأ فرض الرأي على الجماهير”.

 

وذكر أن المشكلة تكمن في الاختلاف معهم في مسألة الشماريخ أو الصواريخ، وما تسببه من أضرار أمنية، وكذلك إثارة حماس الجمهور المقابل، واللافتات التي بها بعض التجاوزات، مشيراً إلى أن هذه الأمور من الممكن أن تُحل من خلال الاتفاق معهم، أو التغاضي عنها، أما سياسة الفرض، وقوانين الشغب، وإصدار القرارات فلا تحل مشكلة الشغب في الملاعب في كل الدول، على حد قوله.

 

وأشار رمضان إلى أنه يأخذ عليهم الدخول في السياسة، قائلاً “أصبح ألتراس الأهلي ينتمي لجماعة سياسية معينة، وألتراس الزمالك ينتمي لجماعة سياسية أخرى، وهذا يضرهم كرابطة تشجيع رياضية، لأن دخولهم وانتمائهم لجهات سياسية أفقدهم حريتهم في التشجيع، كما أنهم جعلوا الجبهات السياسية المختلفة يوظفوهم لخدمتهم وخدمة مصالحهم ولأغراض سياسية متباينة، وبذلك تحول الشباب إلى أداة في أيدي كل جهة سياسية تستخدمها كيفما تشاء، وخرج من نطاقه التشجيعي الرياضي المرسوم له”.

 

وحضر الندوة كل من الدكتور محمد كمال، وكيل كلية الآثار لشئون البيئة وخدمة المجتمع، والدكتور جمال محجوب، وكيل كلية الآثار لشئون التعليم والطلاب، وعدد من أعضاء هيئة التدريس والطلاب.

 

 

You must be logged in to post a comment Login