نادي المنيا ينفي اقتحام جمهوره للملعب في مباراة إبشواي

كاميرا: مصطفى خاطر

كاميرا: مصطفى خاطر

 المنيا: مصطفى خاطر

أصدر اليوم نادي المنيا الرياضي بياناً، لنفي الشائعات التي تداولت بالأمس، عقب مباراة ناديي المنيا وأبشواي، بشأن اقتحام الجماهير للملعب، مطالباً الإعلام بتحري الدقة.

 

وقال أحمد الكأس، المستشار الإعلامي لنادي المنيا الرياضي، إن علاقة نادي المنيا بإبشواي، علاقة طيبة ولا يشوبها أي خلاف، مؤكداً أن جمهور نادي المنيا ليس من أخلاقه، الاعتداء على الضيوف أبدا.

 

وبرر الكأس حضور الجمهور إلى المدرجات، بأن كل من تواجد هم عدد من إدارة النادي والعاملين به، الذين اصطحبوا الفريق، بالإضافة إلى عدد من العاملين بالإستاد، وعدد قليل جداً من الجمهور، مشيراً إلى أنهم استجابوا لطلب مجلس إدارة النادي، بإفراغ المدرجات، حرصاً على مصلحته، والذين تعودوا الجلوس في مباريات المنيا دائما في صمت تام، لمجرد الاستمتاع بأداء النادي المشرف، واسترجاع ذكريات وجوده بالدوري الممتاز.

 

وأشار المستشار الإعلامي إلى أن القائمين على التأمين من رجال الشرطة، بدلاً من اتخاذ موقف بالموافقة على وجود جمهور أو عدمه، قاموا بالانسحاب، موضحاً أنه أمر يدعو للدهشة والتعجب، مطالباً الإعلاميين بتحري الدقة في نقل الأخبار.

 

وأوضح البيان الصادر عن النادي أن السبب الحقيقي وراء انسحاب فريق إبشواي، هو اعتراضهم على ضربة جزاء، وليس على وجود جمهور، مؤكداً أن رئيس نادي إبشواى استغل تواجد هؤلاء الجماهير، وتذرع به بعد انسحابه بالفعل من أرض الملعب.

 

وأضاف البيان “لاعبي الفريق الضيف اعتدوا على طاقم التحكيم بالسب والقذف أمام الجميع، وسبوا مدينة المنيا وناديها، فضلاً عن تحطيم محتويات غرفة خلع الملابس، وفى مقابل ذلك التزم الجميع من أبناء النادي الصمت، ولم نتدخل من قريب أو من بعيد، كما أنه لا صحة مطلقاً للأنباء، التي تواترت حول وجود خمس مدرعات، للفصل بين لاعبي إبشواى وجمهور النادي، ونوضح أن مدرعة واحدة فقط تواجدت، للخروج بحافلة الفريق من حدود المحافظة”.

 

You must be logged in to post a comment Login