موجة الإضرابات الشرطية تضرب 6 محافظات

إضرابات واسعة تضرب قطاع الشرطة

إضرابات واسعة تضرب قطاع الشرطة

**استمرار الوقفات الاحتجاجية لأفراد وأمناء الوادي الجديد.. والإضراب الأسيوطي يدخل يومه السادس

**25 فبراير عمومية طارئة لأفراد الأمن بعد فض اعتصام نجع حمادي

**مصدر بمديرية أمن قنا: الأفراد مزودين بأحدث الأسلحة وتطبيق الحد الأقصى مرتبط بقطاعات الدولة وليس الداخلية

 

قنا: سعيد عطية

الوادي الجديد: محمد حسنين

مهمتهم دائما ما تكون فض الاعتصامات أو تأمين المظاهرات، لكن هذه المرة، الاعتصام كان اعتصامهم هم، حيث شهد الأسبوع الجاري، إغلاق عدد من مديريات الأمن والمراكز والأقسام الشرطية على مستوى الجمهورية، من قِبل أفراد الأمن، لرفعهم بعض المطالب التي وصفوها بالمشروعة، وبسبب استيائهم من التقارير الدورية التي صدرت مؤخرًا من قبل وزارة الداخلية، خاصة التقرير الدوري المتعلق بالسرية، وآخر خاص بالقطاع المالي، والذي يتعرض للحد الأدنى والأقصى للأجور.

 

فلليوم الثالث يواصل أفراد وأمناء الشرطة بمديرية الأمن بالوادي الجديد، وقفتهم الاحتجاجية أمام قسم شرطة الخارجة؛ للمطالبة بنفس المطالب التي رفعها أفراد الأمن في الأربعة المحافظات التي شهدت احتجاجات لرجال الأمن، وهم مرسى مطروح وبني سويف وقنا وكفر الشيخ.

 

ويقول محمود عوض، أمين شرطة وعضو النادي الفرعي للأفراد والأمناء بالوادي الجديد، إن مطالبهم هي تطبيق الحد الأدنى للأجور، أسوة بالعاملين المدنيين بالدولة، والتسليح الشخصي للأمناء، والمطالبة بتوفير استراحات للأفراد والأمناء، وزادت مطالبهم عن غيرهم بصرف حافز المناطق الحدودية أسوة بسيناء والبحر الأحمر.

 

وأضاف أنهم مُصرّون على المطالبة بالتعاقد مع أحد المستشفيات بالوادي الجديد، نظرا لبعد المسافة عن مستشفى الشرطة ومستشفيات جامعة أسيوط، وكذلك صرف حافز بقاء أسوة بالضباط.

 

أما علاء رمضان، أمين شرطة وعضو النادي الفرعي للأفراد والأمناء بالوادي الجديد، فيقول إن الوقفة الاحتجاجية لا تؤثر بأي شكل من الأشكال على سير العمل بالأقسام والمرافق الشرطية، وإنها ‘‘للمطالبة بحقوقنا المالية والإدارية، وهي وقفة احتجاجية وليس إضراب عن العمل، فالحملات الأمنية والمرورية مستمرة بالمراكز والمدن وكل الخدمات الشرطية تُقَدَّم للمواطنين بالمحافظة’’.

 

ويطالب محمود قاسم، عضو النادي، بصرف بدل المخاطر المخصص لهم، ورفعه من 30% إلى 100%، وكذلك بتعيين أبناء العاملين بمديرية الأمن، ويضيف ‘‘نطالب بالدفع بأفراد وأمناء جدد لسد العجز بالوادي الجديد’’، أما أيمن كليب، منسق ائتلاف أمناء الشرطة بمديرية أمن الوادي الجديد وعضو النادي، ‘‘نطالب بتطوير وتحديث نقاط التفتيش والأكمنة بتوفير مصدر للكهرباء وتوفير مياه شرب للأفراد والأمناء بالنقاط الموجودة بأماكن بعيدة، على الطرق السريعة.

 

ومِن بين مطالب الأفراد والأمناء كذلك إنشاء نادي لهم مثل نادي الضباط، كما يطالبوا بإنشاء جمعية لبناء المساكن للعاملين المدنيين والأفراد والأمناء.

 

من جانبه، يقول اللواء عمر ناصر، نائب مدير أمن الوادي الجديد، إنه اجتمع بالأفراد والأمناء، واستمع إلى مطالبهم، وتم إخطار الوزارة بمطالبهم، ومضيفًا أن أعضاء النادي الفرعي للأفراد والأمناء بالوادي الجديد، وعددهم 11 عضوًا، سيشاركون في اجتماع بالقاهرة بالنادي الرئيسي، لعرض مطالب الأفراد والأمناء، وأن المديرية وفرت سيارة ‘‘ميكروباص’’ لنقلهم على حسابها، باعتبارها مأمورية رسمية للقاهرة.

 

وفي بداية الأسبوع الجاري، أضرب عدد من أفراد وأمناء الشرطة بقسم أول أسيوط عن العمل، تضامنا مع الوقفة التي دعا إليها أعضاء نادي أفراد الشرطة بالإسكندرية.

 

وفي قنا، كان قد رفع أفراد الأمن مطالب تمثلت في رفع الحد الأدنى وتقليل الحد الأقصى للأجور، وزيادة بدل المخاطر لمائة في المائة من الراتب الأساسي، ووضع حافز الأمن العام (مديريات الأمن- الأقسام- المراكز)، وسن قانون لحماية رجال الشرطة، وعدم حبس رجال الشرطة احتياطيا في الجرائم المتعلقة بالعمل، وسن قانون لمكافحة الإرهاب، وتشديد العقوبات في جرائم الإرهاب، وتفعيل منظمة الخدمات الطبية، أسوة بضباط الشرطة.

 

وصرح مصدر أمني رفيع المستوى بمديرية أمن قنا لـ‘‘المندرة’’، إنه كانت هناك دعوات من أفراد الأمن لوقفة يوم 8 فبراير، لرفع بعض المطالب، وقد حدث ذلك في قنا مثلما حدث في باقي المحافظات، واجتمع مدير الأمن قنا مع المعتصمين، الذين وصل عددهم أمام المديرية إلى ثمانين فرد، حيث بدأت وقفتهم من التاسعة صباحا حتى الثانية عصرا، و‘‘استجاب مدير الأمن لبعض مطالبهم بالفعل، وأصبحت التقرير خاضعة للرئيس المباشر للأفراد، وأرسل إليهم صورة من التعاقد الذي تم بين المديرية وبعض المستشفيات’’.

 

وأكد المصدر أن الأفراد مسلحين الآن بأحدث الأسلحة، أما فيما يخص الحد الأدنى، فذلك مرهون بتطبيقه على مستوى قطاعات الدولة وليس على وزارة الداخلية فقط، وهو ما لم ينفه الأمين جاد محمد عبد العالي، المتحدث الرسمي عن أفراد مديرية أمن قنا، وعضو مجلس إدارة نادي أفراد الشرطة، موضحًا أنه بالفعل تم التعاقد مع عدد من المستشفيات، منذ فترة زمنية وقبل الوقفة لكن لم يتم تفعيل التعاقد.

 

وعلى جانب آخر، أشار جاد إلى أن المشكلة التي أثيرت الأحد بمركز شرطة نجع حمادي، جاءت على خلفية وقوف بعض أفراد الأمن العائدين من الخدمة مع أفراد المبيت بالمركز لمعرفة ما توصلوا إليه من قرارات أثناء وجودهم بالخدمة، وتزامن ذلك مع خروج العقيد محمود معوض، مأمور المركز، الذي ظن أنهم في وقفة أو اعتصام، فثار عليهم بعدد من الكلمات وقال ‘‘هفضلكم أي اعتصام’’، فثاروا عليه حتى تدخل مساعد مدير الأمن، الذي استطاع احتواء الموقف.

 

استجابت المديرية لمطالبهم بنقل المأمور في نفس اليوم، وتم تكليف العميد أشرف حسين، مفتش قطاع الشمال، بأعماله لحين تعيين المأمور الجديد. (لمعرفة المزيد من التفاصيل عن إضراب قنا طالعت تغطية المندرة من هنا).

 

وكان عدد من أمناء الشرطة وأفراد الأمن قد نظموا اعتصامات وإضرابات في محافظات كفر الشيخ ومرسى مطروح وبني سويف وقنا، رافعين ذات المطالب، ونجحت مديرية أمن قنا في فض الاعتصام، وكذلك في مديرية أمن مطروح، بينما زادت حدة أزمة كفر الشيخ بعد محاولة الضباط فض الاعتصام بالقوة.

You must be logged in to post a comment Login