مهرجان الأقصر الثاني للسينما الأوروبية.. عُرس فني سياحي

**‘‘لا مؤاخذة’’ يفتتح أفلام المهرجان.. والجمهور يشيد بالفيلم

**تكريم نور الشريف والمخرج الروسي فلاديمير منشوف.. والأبنودي يعتذر عن الحضور لظروف صحية

 

الأقصر: أسماء أبو بكر الصادق

في أفضل وقت ممكن، جاء الحدث الذي تحتاجه مصر لدعم حركة السياحة التي تُقبِل على استحياء، بعد فترة كبيرة وصعبة من الانقطاع، حيث انطلقت، مساء أمس، فعاليات الدورة الثانية من مهرجان الأقصر للسينما المصرية والأوروبية، بمشاركة 62 فيلمًا ينتمون إلى 19 دولة أوروبية، وسط حضور إعلامي وشعبي واسع، من مجموعة من كبار الفنانين وعدد ضخم من أبناء الأقصر.

 

يُعقد المهرجان في الفترة من 19 إلى 25 يناير الجاري، بعدما تم تأجيله من شهر سبتمبر الماضي بسبب الظروف السياسية والأمنية في مصر، ويضم هذا العام مسابقتين، الأولى للأفلام المصرية والأوروبية الطويلة والأخرى للأفلام المصرية والأوروبية القصيرة وأفلام التحريك وقررت إدارة المهرجان أن تتولى التحكيم للمسابقتين لجنة تحكيم واحدة.

 

بدأ المهرجان، الذي قدمته الفنانة يسرا اللوزي، بعرض رسالة مسجلة للشاعر القناوي عبد الرحمن الأبنودي، رحب من خلالها بالضيوف، معربًا عن أسفه لعدم حضور المهرجان بسبب ظروفه الصحية، ثم بكلمة محمد كامل القليوبي، رئيس المؤسسة المنظمة للمهرجان، قائلا إن ‘‘هناك أفراد يعيشون بالماضي السحيق، لا يعلمون أن هناك شعبا قام بثورتين كبيرتين، وأن توجهنا إلى أهالينا بجنوب مصر، لكي نحلم معهم بمواجهة كل المشكلات بالنوايا الطيبة’’، وألقى كمال عبد العزيز، رئيس المركز القومي للسينما، كلمة ترحيب، نيابة عن وزير الثقافة.

 

وضمت لجنة التحكيم، فرانشيسكا بيتري، الممثلة الألمانية، جاك لورين، المنتج البلجيك، وليز فايول، المنتجة الفرنسية ، ومن إستونيا كادي لوك، مديرة مهرجان (إي سي يو) للسينما الأوروبية المستقلة، وكاترينا ديداسكالو، الممثلة اليونانية، وسعيد الشيمي، مدير التصوير المصري.

 

وخلال المهرجان، تم تكريم الفنان المصري نور الشريف، وفلاديمير منشوف، المخرج الروسي، ورئيس لجنة التحكيم، والذي قال أثناء تكريمه ‘‘علمت أن مصر تمر بظروف صعبة، إلا أنني لم أشعر بعدم الأمان وأنا في يومي الثاني بها، وأنا في غاية السرور لأن السلطات الحاكمة والمسئولين لم يتأثروا بأي شكل من الأشكال، والدليل أنهم يقيمون للسنة الثانية على التوالي مهرجانات’’، معبرا عن سروره بالتكريم.

 

وأعرب الفنان نور الشريف عن أمله في أن تستعيد مصر بذلك المهرجان الوفود الأوروبية، بعد توطيد العلاقات بيننا، وأن ينقل الزوار تجاربهم في مصر إلى شعوبهم. وفي نهاية المهرجان، عُرض فيلم ‘‘لا مؤاخذة’’ المصري، بطولة كندة علوش، وإخراج عمرو سلامة، والمنتج محمد حفظي، كافتتاح لأفلام المهرجان.

 

وتدور أحداث الفيلم حول يوميات طفل مسيحي وعلاقته بزملائه المسلمين في المدرسة، ملقيًا الضوء على قضية الفتنة الطائفية في المجتمع المصري بأسلوب بسيط ومن خلال علاقات الأطفال في المدرسة بزميلهم المسيحي وتدخل الكبار من عائلات الأطفال والمدرسين في المفارقة التي يطرحها الفيلم.

 

ومن بين الحضور، وصف محمد صبري، سائق، الفيلم بأنه ‘‘غاية في الروعة’’، حيث استعاد روح السينما المصرية الحقيقية التي كادت تضيع بين الأفلام ذات الصبغة الشعبية، التي تسعى وراء الإيرادات فقط، دون أن تقدم سينما حقيقية، وبها تمكن المخرج من توصيل رسالة فنية ذات قيمة رائعة ضد التمييز على أساس ديني، والتحول الكبير في المستوى الأخلاقي للمدارس الحكومية.

 

ورأت سمر عبد العزيز، طالبة جامعية، أن قصة الفيلم بنّاءة وهادفة، لأنها تناقش العديد من القضايا، أهمها العنصرية بين المسلمين والمسيحيين، وقضية المدارس الحكومية وانحدار مستوى التعليم بها، والفرق بين مستوى طالب بمدرسة خاصة، وآخر بمدرسة حكومية.

 

وتضم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة 12 فيلمًا بينها فيلم الافتتاح المصري بينما تضم مسابقة الأفلام الروائية القصيرة 23 فيلمًا إلى جانب عروض لأفلام خارج المسابقتين بينها أفلام لسينمائيين، تقرر تكريمهما هما النجم المصري نور الشريف والمخرج والممثل الروسي فلاديمير مينشوف.

 

ويمنح المهرجان ثلاث جوائز في كل مسابقة وتمنح جميعها للمخرج وهي جائزة عمود الچد الذهبي لأفضل فيلم وجائزة عمود الچد الفضي وهي جائزة لجنة التحكيم الخاصة وجائزة عمود الچد البرونزي وهي جائزة العمل الأول.

 

وتضم فعاليات المهرجان قسمًا خاصًا يعرض 8 أفلام تعبر عن موجة السينما الشبابية الألمانية التي ظهرت نهاية الثمانينيات من القرن الماضي بعد إعادة توحيد شطري ألمانيا، كما يقيم ندوة خاصة للسينمائيين الألمان بمشاركة عضو لجنة التحكيم الممثلة فرانشيسكا بيتري.

 

ويعرض المهرجان خارج المسابقة الرسمية 8 أفلام مصرية معبرة عن الموجة الجديدة التي بدأت مع استخدام المخرجين المصريين لتقنية ‘‘الديجيتال’’، وبينها فيلما ‘‘كليفتي’’، و‘‘فتاة المصنع’’، للمخرج محمد خان، وفيلم ‘‘المدينة’’ للمخرج يسري نصر الله.

 

وتنظم المهرجان مؤسسة ‘‘نون للثقافة والفنون’’، وهي مؤسسة أهلية مصرية، وترعاه وزارتا السياحة والشباب ومحافظة الأقصر وسفارة الاتحاد الأوروبي في القاهرة، ويمنح جائزة على هيئة ‘‘عمود الچدّ’’ الفرعوني، وهو رمز من رموز الإله الفرعوني أوزوريس، ويرمز إلى الاستقرار.

You must be logged in to post a comment Login