من واقع محاضر شرطة المنيا.. أصحاب محطات الوقود هم تجار السوق السوداء

المنيا: أحمد سليمان

في الوقت الذي تشهد فيه محافظة المنيا نقصاً في المواد البترولية، وما تبع الأزمة من تداعيات، أبرزها شلل حركة المرور بمختلف مراكز المحافظة بسبب إقدام السائقين والمزارعين علي قطع الطرق في أهم الشوارع والميادين، وكذلك اصطفاف السيارات في طوابير ممتدة لساعات طويلة، وما ينجم عنه في أغلب الأحيان من مشاحنات ومشاجرات أطرافها السائقين والمواطنين وأصحاب المحطات، عمد السائقون بمختلف الخطوط والطرق السريعة إلي رفع الأجرة، بينما لجأ سائقو النقل إلي رفع أسعار مواد البناء والبضائع وغيرها، وفي ظل تلك الأزمة تعجز الأجهزة الأمنية والقيادات التنفيذية بالمحافظة عن إيجاد حلول فاعلة وسريعة.

 

وتبين من واقع إخطارات ومحاضر الأمن أن أصحاب محطات الوقود هم تجار السوق السوداء، حيث سجل المحضر رقم 1907 جنح مركز العدوة ضبط “مبروك.ع.ع”، 53 سنة، مدير محطة بناحية كفر المغاربة بالعدة، لاستيلائه وتصرفه في ثلاثة عشر طنا وثمانمائة لتر سولار، من حصة المحطة، تمهيدًا لبيع الكمية في سوق السوداء.

 

وفي مركز المنيا، سُجل المحضر رقم 4485 جنح قسم شرطة المنيا، بضبط كلاً من “أنور.س.م”، 42 سنة، مدير محطة تعاون شلبي، ومقيم بناحية بني غنى بسمالوط، و”بطرس.أ.ص.ي”، 33 سنة، عامل بالمحطة ذاتها، مقيم بذات الناحية، لاستيلائهما وتصرفهما في 19 ألف و398 لتر سولار من حصة المحطة، بالتلاعب في سجل 21 بترول، فيما تم ضبط “إبراهيم.م. س”، 48 سنة، مدير محطة وقود تابعة لشركة مصر للبترول، لاستيلائه وتصرفه في 41 ألف وستمائة لتر بنزين من حصة المحطة، لإعادة بيع الكمية في السوق السوداء، في المحضر رقم 3749 جنح مركز المنيا.

 

أما في مركز سمالوط، فنجحت الجهود الأمنية في ضبط “عبد السلام.م.ع”، 36 سنة، صاحب توكيل “أكسن موبايل” بصرف 21 ألف و880 لتر سولار، وبمطابقة الكمية المضبوطة على دفتر 21 بترولي الخاص بالمحطة، تبين أن المثبت 21 ألف لتر سولار، حيث قام المذكور بالتصرف في كمية 97 ألف وثمانمائة لتر، تقدر بمبلغ 674 ألف و492 جنيها، بالبيع في السوق السوداء، وتحرر عنها المحضر رقم 417 جنح مركز سمالوط.

 

وتم أيضاً ضبط “يوسف.ع.ق”، 39 سنة، مدير محطة وقود تابعة لشركة مصر للبترول، لاستيلائه وتصرفه في عشرين ألف لتر سولار وستين لتر بنزين من حصة المحطة، والتلاعب في سجل 21 بترولي، بقصد بيع الكمية في السوق السوداء، وأثبت ذلك في المحضر رقم 4080 جنح مركز سمالوط.

 

وفي مركز ملوي، تم ضبط “رجائي.إ.ح.ع”، مقيم بشارع 26 يوليو ببندر ملوي، 45 سنة، مدير محطة بنزين الروضة التابعة لمصر للبترول، لاستيلائه على 26 طن سولار، و21 طن بنزين، مدعم من حصة المحطة، والتلاعب في سجل 21 بترول، وأثبت ذلك في المحضر رقم 3235 جنح مركز ملوي.

 

وتمكنت الأجهزة الأمنية بمركز بني مزار من ضبط مدير مسئول محطة بنزين، لإدارته المحطة بدون ترخيص، كما تم ضبط محطة وقود بناحية الجولف، مركز بني مزار، تعمل بدون ترخيص يديرها “محمود.ي.ع”، 45 سنة، وذلك في المحضر رقم 3605 جنح مركز بني مزار.

 

وفي عدة وقائع أخرى تم تحرير محاضر تفيد باستيلاء أصحاب ومديري محطات تعبئة الوقود بالمنيا علي كميات هائلة من الحصة المدعمة، وذلك بخلاف ما لم يتم ضبطه.

 

وبعد اشتداد الأزمة ظهرت جراكن لتزاحم السيارات والدراجات البخارية داخل محطات التعبئة، وهو ما اعتبره البعض سوق سوداء في وضح النهار وعلي مرئي من الجميع، وعجزت الأجهزة المعنية عن منع انتشار الظاهرة، لتأخذ طريقها إلي “النمط المعتاد”، وقد يتفرغ البعض يوميا للتجارة بالوقود المدعم، عن طريق تعبئة جراكن الوقود بكميات كبيرة، بقصد إعادة بيعها في السوق السوداء، فيما تعرض علنا هذه الجراكن بمختلف القرى، ويضطر البعض للشراء، وعدم إضاعة الوقت في الاصطفاف في طوابير ممتدة، وبعيدا عن تزاحم المحطات.

 

 

You must be logged in to post a comment Login