5 ممارسات تتبعها المرأة الصعيدية الحامل

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

 

المندرة: دعاء جمال

فترة تشعر فيها المرأة بالتعب والاستمتاع في آن واحد، روح بداخلها تتحرك، وشعور جديد عليها، وهي فترة الحمل، والتي تتعرض فيها لتغيرات كثيرة، فيزداد وزنها، وتتغير ملامحها، وتحتاج إلى عناصر غذائية حتى تعوض ما يفقده جسمها، وعن المرأة الصعيدية فتتبع عدة ممارسات أثناء حملها، لتفسير ما يحدث لها من تغيرات، ومرور الحمل بسلام وهي:

 

1- الحركة من بداية الحمل لآخره

يجب على المرأة الصعيدية الحامل كثرة الحركة طوال أشهر الحمل، فالاعتقاد السائد أن كثرة الحركة تعمل على تنظيم الدورة الدموية في جسمها، مما يعمل هذا على استقرار الجنين، وتفادي الكثير من المشكلات الصحية.

 

2- تناول الحلاوة الطحينية أو البيض المسلوق

عندما يأتي ميعاد الولادة، يتم إعطاء الحامل حلاوة طحينية أو بيض مسلوق، فهذه المأكولات تساعد على سرعة الطلق، مما يجعل عملية الولادة أسهل، وتنتهي آلامها بسرعة أيضًا.

 

3- اللبن والبيض

تتناول المرأة الصعيدية الحامل الكثير من اللبن والبيض، حيث تعتقد أن هذه المكونات تعطي العناصر الغذائية الكافية للطفل دون أن يأخذ من عناصر جسدها، فاللبن والبيض يعطيان النسبة المناسبة لتكوين عظام الجنين، فهي اعتادت تناول هذه المكونات منذ صغرها، وأقبلت على الإكثار منهم في حملها.

 

4- الابتعاد عن الحك أثناء “الوحم”

يعتقد أهل الصعيد أنه إذا “توحمت” المرأة على شيء ولم يأتِ، وفي نفس الوقت قامت بحك جزء في جسدها، فسوف يترك هذا أثرًا على جسم الجنين في المكان الذي قامت بحكه، لذلك عليها توخي الحذر أثناء فترة “الوحم”، وتبتعد عن حك أي جزء في جسدها.

 

5- تفسير شكل بطن الحامل

إذا كانت المرأة الحامل بطنها مرفوعة للأعلى، يعتقدون أن في بطنها ذكر، أما إذا كانت منخفضة لأسفل ففي بطنها بنت، كما يعتقدون إذا زادت الأم جمالا في فترة الحمل يكون الجنين بنت، والعكس ولد، وسبب ذلك أن الولد فترة حمله أكثر إرهاقًا لجسد أمه من الفتاة.

 

هل تتفقين مع هذه الممارسات؟ هل لديكِ ممارسات آخرى؟ شاركنا النقاش..

 

You must be logged in to post a comment Login