بالفيديو: مليون و650 ألف نخلة بالوادي الجديد لإنتاج التمور

الوادي الجديد: محمد حسين
مع دخول شهر رمضان، يزداد الطلب على البلح والتمور، الأمر الذي يجعلنا نتذكر محافظة الوادي الجديد، لاشتهارها بزراعة أنواع عديدة من البلح، حيث يوجد بها مليون و650 ألف نخلة بمراكزها الخمسة، ويعمل عدد كبير من ساكنيها، بإنتاج التمور،حيث توفر صناعة التمور الكثير من فرص العمل للشباب، والفتيات، بالمحافظة.

 

يقول الدكتور محسن عبد الوهاب، مدير عام القطاع الزراعي بالمحافظة، إنه يعتبر البلح المحصول الاستراتيجي لمحافظة الوادي الجديد، حيث تُزرع بالوادي أصناف عديدة من البلح، أشهرها البلح الصعيدي (السيوي) وهو نصف جاف، ويطلق عليه فى الواحات، البلح العجوي، والتمر، وهو صنف جاف، من الأصناف الشهيرة بالوادى الجديد، لكن أعداد نخيله ليست بأعداد نخيل البلح السيوي، أو الصعيدي، وهناك أصناف من البلح تزرع فى منطقة شرق العوينات، مثل بلح الأمهات.

 

ويضيف عبد الوهاب، أنه يوجد بالوادي صنف اسمه المنتور، والفالق، والحجازي، تؤكل “طازة”، ولا يتم تخزينها بأي حال من الأحوال، وأنها تزرع بكميات قليلة، ويطلق عليها النخل المجهل.

 

ويقول محمد شريف، مدير مجمع التمور بالخارجة، إن المجمع يوفر فرص عمل موسمية للمئات، خلال موسم جمع، وجني، وتخزين، البلح، وأن المجمع يسعى للتطوير، وإدخال صناعات أخرى قائمة على البلح مثل دبس البلح، وأنه يوجد خط صُمم بالمجمع لهذا الغرض، سوف يساعد على خلق فرص عمل جديدة للشباب.

 


 

ويقول عادل عزقل، صاحب وحدة لتعبئة التمور، إن أسعار البلح بالوادي الجديد، هي كالأتي، البلح السيوي، أو بلح العجوى، من 10 إلى 12 جنيها، والتمر الجاف، من 10 إلى 15 جنيها، والبلح السيوي باللوز، بـ 30 جنيها، والبلح بالسوداني، من 20 إلى 25 جنيها.

 

ويقول المعلم محمد جابر، بائع تمر، إن البلح الأكثر انتشارا في الوادي الجديد، الصعيدي أو السيوي، وأن المزارع تقبل على زراعة هذا الصنف من البلح، لأنه الأكثر مبيعًا بالأسواق.

 

ويقول محمد طليب، من المهمومين بمحصول البلح في الوادي الجديد، إن سلعة البلح لا يعرف قيمتها إلا المزارع، لأنه هو الذي يشقى ويتعب، ويضيف طليب أن النخلة مثل الطفل الصغير، كما أن النخل ذكر فى القرآن الكريم، في أكثر من أية، وفي الحديث الشريف قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم -: (أكرموا عمتكم النخلة).

 

ويشير طليب إلي أن المزارع يربي، ويُكبر ويشقى، وفى النهاية يضيع تعبه، من خلال تضامن أصحاب المصانع على الفلاح الغلبان، وطالب بوضع تسعيرة جبرية لئلا يقع الفلاح فريسة، لأصحاب المصانع، وأن تكون هناك برصة للتمور بالوادي الجديد، لتحافظ على أسعار التمور.

 

You must be logged in to post a comment Login