“ملوي للفنون الشعبية” انطلقت من سطوح المطافئ للعالمية ودفنتها الأوضاع السياسية

فرقة ملوي للفنون الشعبية

فرقة ملوي للفنون الشعبية

**أول فرقة إقليمية للفنون الشعبية عمرها خمسين عاما وأعضاؤها خمسين يتقاضون مائة جنيه

 

المنيا: رشا علي

هي أول فرقة إقليمية للفنون الشعبية بعد فرقة رضا القومية، تأسست عام 1964 على يد الفنان عبد الله الملواني من مدينة ملوي، واعتمدت على الموسيقى الشعبية وانفردت بآلاتها الإيقاعية التي استخدمتها في العروض من المزمار البلدي والأرغول والكولة والربابة.

 

فازت الفرقة بعدد كبير من الجوائز, وشاركت في عدد كبير من الاحتفالات خارج مصر, ومثلت الفرقة مصر في عدد من الدول مثل ايطاليا و قبرص, تونس, المانيا, السنغال, اليمن, وأخيرا الكونغوا.

 

الملواني، وهو محاسب بنكي، آمن بفكرة إنشاء فرقة للفنون الشعبية لدرجة أنه ترك عمله في البنك من أجل التفرغ للعمل بالفرقة, وأطلق عليها اسم ملوي نسبة إلي المدينة التي تعد من أهم مدن الصعيد في جنوب محافظة المنيا. بدأت الفكرة بإنشاء الفرقة في نادي ملوي الرياضي لتكون تابعة له وأعضاؤها جميعا من الرياضيين, حتى انضمت إلي الثقافة الجماهيرية, وشملت أنشطة الفرقة وقتها الأنشطة الفنية مثل المسرح والموسيقي والكورال, حتى أصبحت الآن تابعة للهيئة العامة للقصور الثقافة بالمنيا.

 

تتكون الفرقة من خمسين عضوا بين راقصين وراقصات وموسيقي وكورال, بعد اختبارات فنية تظهر الموهبة إلى جانب امكانيات التمثيل واللياقة البدنية والثقافة. وتولي تصميم الرقصات المصمم سمير جابر, وبعدها تولي تصميم وقيادة الفرقة أسامة الملواني حتى الآن. جميع أعضاء الفرقة من الهواة وليس المحترفين، يتقاضي الواحد منهم مائة جنيه شهريا، وعلى حسب حضور البروفات, كما تساعدهم المحافظة على قدر المستطاع في تكلفة الملابس حين تسمح الظروف بذلك.

 

مكان التدريب للفرقة لم يكن سوى سطح المطافئ بملوي حتى عام 2005, وبعد عناء ومجهود كبير مع المحافظة, أصبحت لهم صالة من الخشب على سطوح المطافئ لمزاولة التدريب.

 

وبهذه الامكانيات المحدودة والمتوقعة لفرقة فنون شعبية محلية كل دعمها يأتي من الهيئة العامة لقصور الثقافة، استطاعت الفرقة أن تجوب العالم وتحصد العديد من الجوائز مثل كأس الجمهورية في أعوام 1964,1966, 1968, وكأس الهيئة العامة لتنشيط السياحة أعوام 1983, 1984, 1985, والميدالية الفضية لمهرجان التليفزيون العربي 1972, وجائزة العصا الذهبية في التحطيب عام 1994, و المركز الأول في مهرجان ليما سول للرقص الأورمتوسطي في قبرص, بالإضافة لفوز الفرقة في العديد من المهرجانات الدولية بالمركز الأول مثل مهرجان تونس, والكونغو والسنغال.



وفي الظروف الحالية, أوضح الملواني أن البروفات متوقفة من السادس والعشرين من يونيو الماضي، لكن العروض متوقفة منذ عامين فيما عدا مشاركتها في المهرجان الدولي للطبول بالقاهرة في إبريل الماضي. وأضاف: “كنا في شهر رمضان بنعمل عروض كتير في كذا محافظة لكن مع الحالة الأمنية الحالية وخوف القيادات على مناصبها خلانا منشتغلش لأن الإخوان المسلمين كمان مش عايزين يشوفوا الأعمال دي”.

 

 

You must be logged in to post a comment Login