معهد علوم البحار والمصايد منارة بحرية في الغردقة

**يضم أسماك محنطة أهمها عروس البحر وكوادره البحثية تعد دورات في علوم البحار للعرب

 

: محمد عبد الله

سمي قديما بمحطة الأحياء البحرية بالغردقة حيث تم بناءه عام 1927 قبل أن يفتتح رسميا في العام التالي ويتبع جامعة فؤاد الأول (القاهرة حاليا) حتى تحول للمعهد القومي لعلوم البحار والمصايد عام 1992، وهو يعد من أقدم المعاهد المتخصصة فى مجال علوم البحار فى الشرق الأوسط.

 

اختيار الغردقة لموقع المعهد جاء أثناء زيارة قام بها الدكتور كروسلين، الإنجليزي الجنسية، والذي كان مبعوثا من جامعة الملك فؤاد الأول (القاهرة) أثناء قيامه برحلة على متن مركب تسمى “قولة” وبرفقته وفد بحثى من الجامعة لاستكشاف مناطق جديدة بالبحر الأحمر وتم اختيار منطقة شمال الغردقة لبعدها عن العمران ولتوفر الشعاب المرجانية والبيئة البحرية النموذجية ولكي تكون محطة أبحاث تابعة لجامعة الملك فؤاد.

 

وفي عام 1992، تحولت محطة الأحياء البحرية إلى معهد علوم البحار والمصايد ليصبح تابعا لوزارة البحث العلمى له ثلاثة أفرع أخرى في الإسكندرية وخليج العقبة والمياه العذبة بمنطقة القناطر يهتم بكل ما له علاقة بعلوم البحار والبيئة البحرية.

 

عمل بالمحطة الدكتور حامد جوهر كمساعد باحث في محطة الأبحاث ليدرس البيئة البحرية مركزا على الثدييات مثل الدلافين وعروس البحر التى كان أول من اكتشفها وساهم فى تغيير مفهوم الكثيرين عنها بأنها نوع من الثدييات، كما قال الدكتور محمد عبد الوهاب، مدير المعهد. وكان جوهر يقدم برنامجه التليفزيوني الشهير “عالم البحار” على التليفزيون المصرى.

 

ويحتوي المتحف على العديد من الأسماك المحنطة من بيئة البحر الأحمر والمحيط الهندى وأهم الأنواع الموجودة هي عروس البحر والدلافين والقروش والسلاحف وغيرها من الأسماك.

 

ويضم الأكواريوم أو حوض السمك الموجود بالمعهد ستة وعشرين حوض زجاج لعرض الأسماك الحية وخاصة أسماك الشعاب المرجانية. ويشمل المعهد اثنى عشر معمل أبحاث تغطى تخصصات عديدة فى مجال علوم البحار.

 

ويضم المتحف سفينة الأبحاث التي تحمل إسم حامد جوهر تخليدا للعالم الكبير الدكتور حامد عبد الفتاح جوهر، وهى تقوم برحلات بحرية داخل محافظة البحر الأحمر لتجميع العينات وإجراء الأبحاث العلمية، فيما تعتبر مكتبة المعهد من أقدم المكتبات العلمية المتخصصة فى مجال البيئة البحرية والمصايد فى الشرق الأوسط وتحتوي على العديد من الكتب والمراجع والخرائط العلمية ذات القيمة الكبيرة.

 

وأضاف مدير المعهد إن المعهد يعمل على حل مشاكل البيئة البحرية المحيطة مثل مشكلة نجم البحر الشوكى وعمل تقارير التقييم البيئى للمشروعات السياحية على ساحل البحر الأحمر وفض المنازعات فى المشاكل التى تمس البيئة البحرية بين جهاز شئون البيئة وأصحاب المنشآت االسياحية. وأشار إلى أن بروتوكول تعاون قد وقع بين فرع المعهد بالغردقة والمركز القومى للأمان النووى والرقابة الإشعاعية بالقاهرة لعمل خريطة إشعاعية بالبحر الأحمر، بخلاف التعاون العلمي على مستوى الجامعات داخل مصر أو في الخارج.

 

ويوجد بالمعهد خمسين كادر بحثى من معيد إلى دكتور يعدون دورات في علوم البحار للدول العربية.

 

One Response to معهد علوم البحار والمصايد منارة بحرية في الغردقة

  1. Asmaa Elbasel 12:48 مساءً, 13 أكتوبر, 2015 at 12:48 مساءً

    من فضلكم ازاى نقدر نقدِّم فى معهد علوم البحار فى الغردقة؟

You must be logged in to post a comment Login