أهالي قرية منقريش ببني سويف: لا نريد سوى مياه نظيفة

**بين انقطاع المياه واتساخها تصبح الترعة ملاذا النساء لقضاء أشغالهن

بني سويف- أسماء أشرف:

في قرية منقريش بمحافظة بني سويف، تحولت المياه من سر الحياة إلى سر الموت، بعد أن تسببت في انتشار الأمراض والأوبئة، وأصبح أهالي القرية يفضلون الذهاب لمياه الترعة مباشرة لاستخدامها في الأغراض المختلفة.

تقول فوزية أحمد، 35 سنة، من نساء القرية “مش مكفيهم يقطعوا علينا الميه لا وكمان لما بتيجى تكون مش نضيفة وأحيانا تنزل سودا من الحنفية “، وهو ما تؤكد عليه الحاجة حمدية، (55 سنة)، قائلة ” الميه عندنا مقطوعة على طول وحتى لو جت بتبقا رحتها تقرف وطعمها غريب، احنا بنروح نغسل حاجتنا فى الترعه على طول “.

 

أما عبير، طالبة (21 سنة)، كان لديها رأي آخر، حيث قالت “الناس هنا غلابة وبصراحة هما أصلا عندهم شوية من الجهل، يعنى المياه وحشة، لكنهم بيرحوا يقعدوا ويغسلوا الأوانى فى الترعة رغم إنها عبارة عن مقلب زبالة وبعدين يقولوا انتشار الأمراض”.

وبتجول ” المندرة ” داخل القرية وجدنا أنها تفتقر إلى خدمات أخرى كثيرة، وليست المياه فقط، لكن لا أحد يهتم بهم، وهم أنفسهم لا يطالبون بها.

تقول أم محمود، (60 سنة) “احنا مش عايزين خدمات ولا أى حاجة، مش عايزين غير مية نظيفة بس احنا غلابة معندناش نجيب فلتر عشان نعيش “.

وتوضح الصور المرفقة هنا مع التقرير الواقع في قرية منقريش بشكل أوضح من الكلمات.

 

You must be logged in to post a comment Login