“مزرعتي” و”مشروم” و”صابون طبيعي” يحصدون جوائز “ستارت أب ويك إند أسوان”

**المنظمون: فقدان المعونة الأمريكية أحدث فرقا مادياً لكننا مستمرون

 

أسوان: داليا أحمد  

على مدار 54 ساعة في ثلاثة أيام هي الخميس والجمعة والسبت كعادة الحدث، جرت فعاليات “ستارت أب ويك إند أسوان” للعام الثاني منذ بضعة أيام بمشاركة 90 شابا وفتاة ما بين خريج ومهندس وطالب غالبيتهم من أسوان ثم قنا والأقصر انقسموا إلي 15 فريقا انسحب أحدهم، ليواصل 14 فريقا التحدي تحت ارشادات ونصائح المدربين المتخصصين.

 

وفازت مشروعات ثلاثة هي “مزرعتي” و”مشروم” و”صابون طبيعي”، بينما حصل فريق “ازاي” علي جائزة خاصة، بجوائز مالية وعينية بعد عرض كل فريق لمشروعه علي الحكام. وانطلقت فعاليات “ستارت أب ويك إند” في مصر منذ بضعة سنوات وفي صعيد مصر بدأت من أسيوط في مارس 2013 (لمعرفة المزيد اضغط هنا).

 

وضمت قائمة المدربين أكرم سلامة، الخبير التقني بشركة “اتصالات” مصر، ومصطفي ابراهيم، مدير برمجة في شركة “ميرسي كور ايجيبت”، والدكتور محمد عربي، الأستاذ بكلية الهندسة جامعة أسوان، وأحمد ضاحي، عضو مركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال “تيك”. وشارك فريق IEEE بكلية الهندسة جامعة أسوان في التنظيم.

 

يقول محمود كيلاني، أحد ثلاثة ممثلين لمؤسسة “ستارت أب ويك إند إيجيبت”: تخصصت هذه الفعالية في المجالات الزراعية التقنية وجميع الأفكار تدور حول استغلال التكنولوجيا في خدمة المجال الزراعي وكيفية النهوض به إلا ان هناك فريق واحد فقط تخصصت فكرته في المجال التقني وهو فريق “وايرلس”.

 

كانت أربع فعاليات سابقة لـ”ستارت أب ويك إند” قد جروا في عدد من محافظات الجنوب معظمهم نال دعما من هيئة المعونة الأمريكية في مصر، إلا أن هذا الدعم توقف منذ الصيف الماضي، بما أثر على حجم الإنفاق على هذه الفعاليات كما يقول كيلاني. ويضيف: المعونة كانت تمكنا من الوصول لعدد أكبر من المشاركين وتوفر لنا كافة التسهيلات من الخامات ومكان اقامة الفعالية وغيرها.

 

“مزرعتي” المركز الأول

من “مزرعتي”، يقول علاء الدين محمود، مهندس كهرباء بشركة التعاون للبترول من الأقصر، إن المشروع يدور حول عملية الزراعة الطبقية على هيئة أدوار لكن بدون بناء، كما تهدف للزراعة العضوية بعيدا عن أية كيماويات. الفكرة جاءت للفريق بعد تقلص مساحة الأراضي الزراعية بمصر، ومن هنا كان الهدف هو استغلال أسطح المنازل واستغلال قطعة الأرض لعدة أدوار فوقها.

 

وعن طريقة التنفيذ، يقول: لا نقوم بالبناء بل نعتمد علي قواعد خشبية ثم نوصل مواسير غير مكلفة نزرع عليها، وبالتالي اذا كان لدي مساحة فدان من الانتاج بطريقتنا سيكون لدينا 3 أفدنة، أما عن التربة فسنستخدم التربة المتبقية من مصنع قصب السكر لاحتوائها علي قيمة غذائية رائعة.

 

ويشير علاء إلى أن عملية الري موفرة جدا نظرا لأن الفدان في الواقع يروي ب 200 متر مكعب في اليوم بينما بالطريقة الطبقية سيتم ري ثلاث أفدنة بـ 150 متر مكعب من المياه. وتخدم هذه الطريقة محافظات الوجه القبلي كأسوان نظرا لأرضها الصخرية، كما تستخدم لزراعة الطماطم والخيار والبطيخ والكانتالوب وكافة النباتات الطبية.

 

وقد حصل “مزرعتي” على المركز الأول وجائزتها عشرة آلاف جنيه ومنحة تدريبية بقيمة 15 ألف جنيه. ويضم الفريق ابراهيم غزالي، مهندس كهرباء من الأقصر، ومحمد مصطفي، طالب بهندسة قنا إلى جانب علاء.

 

“مشروم” المركز الثاني

وجاء مشروع مشروم “الفطر ” ليحصد المركز الثاني بجائزة بلغت ستة آلاف جنيه. يقول محمد محسن، طالب بكلية التجارة، إن الفكرة تتمحور حول تخفيض قيمة زراعة المشروم وتوفيره لكل مواطن مصري بعد ارتفاع قيمة التربة الزراعية التي تستخدم لنمو الفطر. ويضيف محمد: “سنستخدم في زراعة الفطر بقية قصب السكر أو “اللبابة ” وهي من أكثر المسببات في تلوث البيئة نظرا لقيام المزارعين والشركات بحرقها”.

 

وعن أماكن الزراعة، يقول محمد إن الزراعة ممكنة في أي غرفة مناسبة يقوم تركيب “سينسور” فيها لضبط درجة الحرارة ودرجة الرطوبة، ويتم سقايتها ثلاث مرات يوميا. وبهذه الطريقة يتم توفير سعر بيع المشروم أيضا، فبدلا من المستورد الذي يباع بـ 50 جنيه أو المصري الطازج الذي يباع بـ 60 جنيه، ستوفر هذه الطريقة المشروم بـ 25 جنيهاً فقط.

 

ويضم الفريق أحمد عبد المنعم، طالب بكلية العلوم، وأحمد نور، طالب بكلية الهندسة، وابراهيم علي، الطالب بكلية الترجمة، ومحمد محمود، الطالب بكلية الهندسة وجميعهم من أسوان.

 

“صابون طبيعي” المركز الثالث

وتدور الفكرة حول استخدام الزيوت الطبيعية في صناعة صابون بديل عن الصابون الكيميائي. تقول جينيل جرين، أحد أعضاء الفريق وهي كندية الأصل: “عملت بالزراعة لمدة خمس سنوات بكل من هاواي وأسوان واتعلمت كتير عن النباتات العطرية والزيتية. أنا كمان درست الزيوت وكفاءتها للبشرة، ومن هنا ابتكرنا المشروع لصناعة صابون طبيعي مائة بالمائة دون أية اضافات كيميائية أو عطور صناعية “.

 

“إزاي” جائزة خاصة

حصل فريق “إزاي” علي جائزة خاصة عبارة عن دورة تدريبية لمدة ثلاثة أشهر لأعضاء الفريق بقيمة 15 ألف جنيه من مركز الإبداع التكنولوجي وريادة الأعمال “تيك”.

 

تقول ميرنا محمد، أحد أعضاء الفريق والطالبة في الأكاديمية البحرية بأسوان: “فكرة مشروعنا تتمحور حول عمل برنامج ارشادي متكامل للفلاح نبدأ معه من نقطة الصفر لنحقق له أكبر استفادة في أقل مدة. يتم العمل عن طريق عرض البرنامج للمزارع ويتفاوض معنا لمعرفة مطالبه لنكون حلقة وصل بينه وبين الشركات لنوفر له السماد وغيره، ثم نأخذ بعد ذلك المنتج ونسوقه”. ويضم الفريق أحمد يوسف، من قنا، وفاطمة عبد الفتاح، من أسوان، واسلام أحمد من الأقصر.

 

You must be logged in to post a comment Login