مريم فخر الدين.. أفكار جدلية لوجه ملائكي

مريم مع أبناء جيلها

مريم مع أبناء جيلها

المندرة: سارة سعيد

وجه ملائكي طفولي، دخلت المجال الفني بعد فوزها بجائزة أجمل وجه في إحدى الصحف الفرنسية، امتازت بملامحها البريئة وأدوارها الأرستقراطية على الرغم من شخصيتها المثيرة للجدل، التي ما إن تركت المجال حتى انقلبت على كل من فيه.

 

مريم فخر الدين.. فنانة مصرية من مواليد الفيوم ولُدت لأب مصري مسلم وأم مجرية مسيحية، في الثامن من يناير 1933، لتتم هذا الشهر عامها الـ 81، التحقت بإحدى مدارس الراهبات وحصلت على شهادة البكالوريا من المدرسة الألمانية.

 

مريم فخر الدين في أعوامها الأولى

مريم فخر الدين في أعوامها الأولى

امتازت حياتها وأفكارها بالجدل منذ صغرها، فبعد ولادة أخيها الصغير يوسف فخر الدين، شعرت بالغيرة منه لأن والديها وضعوه في سريرها وقرروا شراء سرير آخر لها، وبعد فترة ألحقاها بالمدرسة الألماني فتوقعت أنهما يبعداها عنهما بعد ولادة يوسف، فتحولت الغيرة مع الأيام لكره بيّن لدرجة جعلتها تفكر في قتله عندما أصابها مرض السعال الديكي وأوصاهما الدكتور ببعدها عن الطفل فكانت تنتهز فرصة بُعدهما وتسعل في وجهه لكي يموت حسبما قالت في أحد حوارتها الصحفية.

 

مريم فخر الدين في مرحلة الصبا

مريم فخر الدين في مرحلة الصبا

وكان لجائزة ‘‘أجمل وجه’’ التي حصلت عليها من مجلة إيماج الفرنسية بعد دخولها مسابقة غلاف أجمل وجه، الفضل في فتح أبواب السينما المصرية أمامها، ثم الحصول على أول أدوارها السينمائية بفيلم ‘‘ليلة غرام’’ عام 1951 وهي في الثامنة عشر من عمرها.

 

لكن ملامحها البريئة كان لها دور كبير في انحسار أدوارها في الفتاة الطيبة، ليكون تاريخها السينمائي أكثر من 240 عملا فنيا أبرزهم فيلم ‘‘رد قلبي’’، وكان فيلم ‘‘الحب الأول,, أخر أعمالها السينمائية عام 2001، لقبها الإعلام المصري بحسناء الشاشة، وكرمها اللواء عادل لبيب، محافظ الأسكندرية عام 2009، بمهرجان الإسكندرية لسينما دول حوض البحر المتوسط بمسرح سيد درويش.

 

تكريم اللواء عادل لبيب لمريم فخر الدين

تكريم اللواء عادل لبيب لمريم فخر الدين

انعكست غرابة شخصيتها على زيجات مريم المتكررة، فكانت الزيجة الأولى في عام 1952 بعد أن تمت الثامنة عشر، حيث أُعجب بها المخرج محمود ذو الفُقار وتزوجها بفارق سن 23 عاما، وأنجبت منه طفلتها الأولى إيمان، وسرعان ما تغير معها واحتد في مع معاملته له لدرجة الضرب، فبعد ثماني سنوات من الزواج قررت الانفصال عنه بشراء إحدى الشقق بنفس عمارة شقة الزوجية، فنجحت في حصولها على الطلاق بعد شعوره بالحرج من الموقف.

 

مريم فخر الدين

مريم فخر الدين

جاءت سرعة الزيجة الثانية دليلا على كرهها لـ”ذو الفقار” ومحاولتها استفزازه، فتزوجت من الدكتور محمد الطويل بعد انتهاء شهور العّدة وأنجبت منه ابنها الثاني أحمد، وانفصلت عنه بعد زواج استمر أربع سنوات، وفي عام 1968 سافرت إلى لبنان وتزوجت من المطرب السوري فهد بلان وانفصلت عنه ثم رجعت إلى مصر لتتزوج للمرة الرابعة والأخيرة من شريف الفضالي الذي كان يصغرها بعشرين عاما ثم انفصلت عنه.

 

مريم فخر الدين

مريم فخر الدين

بعد اعتزالها للحياة الفنية، أجرت فخر الدين العديد من الحوارات الصحفية واللقاءات التلفزيونية، وامتازت كل أحاديثها بالجدل وجاءت تصريحاتها هجوما على زملائها وأبناء جيلها، فرغم اشتراكها مع الفنانة اللبنانية صباح في أكثر من عمل فني أبرزهم ‘‘الأيدي الناعمة’’ إلا أن ذلك لم يمنعها من اتهامها لها بالزنا وخيانة جميع أزواجها.

 

مريم فخر الدين في الأيدي الناعمة

مريم فخر الدين في الأيدي الناعمة

لم تمنعها صلة القرابة التي جمعتها في فترة ما بفاتن حمامة، بالإضافة لاشتراكهما في أعمال فنية ناجحة، من انتقادها لها، ففي نفس الوقت الذي تزوجت فيه مريم من محمود ذو الفقار، تزوجت فاتن حمامة من أخيه عز الدين ذو الفقار، وجمعهما الفيلم السينمائي ‘‘لا أنام’’ لكنها اعترضت على حصولها على لقب “سيدة الشاشة العربية” مؤكدة إنها ليست أفضل منها في شئ.

 

مريم فخر الدين في بئر الحرمان

مريم فخر الدين في بئر الحرمان

لم تتوقف تصريحات مريم فخر الدين ولم تترك باقي زملائها، لكنهم اعتادوا منها على هذه التصريحات فقرروا عدم الاهتمام بما تقوله وتُصرح به لكنها على الصعيد الشخصي لم تحصد غير عداوات بشخصيات جمعتها معهم السينما في يوما ما.

 

مريم فخر الدين مع محمود مرسي

مريم فخر الدين مع محمود مرسي

You must be logged in to post a comment Login