مراسل الجزيرة المستقيل ببني سويف لـ”المندرة”: القناة أصبحت صوتا لرأي واحد

مراسل الجزيرة المستقيل يتحدث لـ"المندرة"

مراسل الجزيرة المستقيل يتحدث لـ”المندرة”

**القناة تتعامل مع مسئولي الحرية والعدالة ببني سويف وتتجاهل مراسلها

 

بني سويف: عماد حمدي

بسبب خروج القناة عن إطار الموضوعية، من وجهة نظره، منذ الثلاثين من يونيو الماضي، وعدم نشرها ما يصوره مراسليها، تقدم محمد خلف أمين، مراسل قناة الجزيرة مباشر مصر ببني سويف، باستقالته، حيث أوضح في حوار خاص لـ”المندرة” أن القناة أصبحت لا تتعامل سوى مع مسئولي حزب الحرية والعدالة بالمحافظة، وتتجاهل مراسلها، وإلى نص الحوار..

 

– بداية ما الأسباب التي دفعتك إلي تقديم استقالتك من قناة الجزيرة؟

*تقدمت بالاستقالة نظرا لأنني وجدت القناة قد خرجت عن إطار الموضوعية، التي يجب أن تتمتع به أية قناة عالمية, فمنذ الأول من شهر يوليو, أصبحت القناة لا تتعامل سوى مع مسئولي حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمين ببني سويف، ولا تتعامل معي كمراسل لها, وأصبح الحزب يقوم بتصوير المواد التي تخصه ويعلق عليها من خلال الاتصالات الهاتفية بالقناة, وتتجاهل القناة أية فعاليات أخرى أقوم أنا بمتابعتها وإرسالها، والكل يعلم أن القناة تميل إلى جانب جماعة اﻹخوان المسلمين, وأعتبر هذا مقبولا في إطار عرض الرأي اﻵخر, أما أن يصل الأمر والتحيز إلى أن تتجاهل القناة الرأي اﻵخر تماما، فهو الأمر الذي لا استطيع أن أقبله.

 

– كيف كانت رؤية إدارة قناة الجزيرة للثلاثين من يونيو والملايين التي خرجت في الشوارع للمطالبة برحيل مرسي؟

*كانت تنظر إليهم بنظرة مختلفة عن باقي القنوات الخاصة المصرية، فهي تري أنه انقلاب وثورة “فلول” وتعدي علي الدستور وعلي قواعد الديمقراطية.

 

– هل لك أي انتماءات سياسية؟

*أنا خريج كلية الاقتصاد والعلوم السياسية, ورغم ذلك لم تكن لي انتماءات سياسية, ولن تكون نظرا لكوني أعمل في مجال الصحافة, ولا يصح لصحفي يبحث عن المهنية أن ينتمي لحزب أو تيار سياسي, حتى لا يظلم القارئ أو المشاهد، لكن يستطيع المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين أن يعمل في صحيفة تصدرها الجماعة أو الحزب, ولكن لكي تكون ناجحا في الإعلام لابد وأن تكون مستقلا حتى تعبر عن ضميرك.

 

هل وصلتك أي تهديدات من التيارات الإسلامية؟

*لم تصلن تهديدات، لكنني شممت رائحة عداء تجاهي من قبل المنتمين لجماعة الإخوان، الذين لم يدركوا أنني أعمل في قناة غير مصر 25، وأنني مطالب بالتعبير عن الجميع, ونقل وجهات نظر الكل دون تحيز, وأنا أدرك أن اﻷجواء الحالية المحتقنة تعيق الرؤية السليمة وتمنع الشخص من التمييز.

 

– هل فقدت القناة حياديتها قبل 30 يونيو بالتحديد؟

* يوم30 يونيو حدثت واقعة مقتل احد الشباب من المتظاهرين المنتمين إلى الإخوان المسلمين، وفي وقتها قامت القناة بالاتصال بي ونقلت الحدث بكل حيادية ومهنية, ولم أقف في جانب ضد جانب آخر، وقلت أن ما وقع هو مناوشات بين الإخوان المسلمين والمعارضة, ولم يتضح حتى الآن من المسئول عن مقتل الشاب, ولكني وجدت انحيازا سافرا من القناة لجماعة الإخوان المسلمين بدأ من اليوم الأول في شهر يوليو, حيث تجاوزت القناة مراسليها في كثير من المحافظات، وتعاملت مباشرة مع جماعة الإخوان المسلمين.

 

أعترف أن القناة كانت تتعامل قبل 30 يونيو ببعض الحيادية, وكانت تقبل إذاعة مواد تخص حركات مناهضة لجماعة الإخوان المسلين, كانت آخرها مظاهرة تخص حركة تمرد والعديد من القوي السياسية المعارضة أمام مبني محافظة بني سويف، وقلت إنه كان هناك من 20 إلى 25 شخص تظاهروا ضد تعيين الدكتور عادل عبد المنعم، محافظ بني سويف، وهو من قيادات الإخوان المسلمين, ولكن أتت القناة بعد مظاهرات 30 يونيو وطلبت مني أن أذكر أن عدد الإخوان المتظاهرين بمئات الآلاف, رغم أن عددهم كان لا يتخطى الأربعة آلاف، ومن هنا رأيت أن القناة بدأت تنحاز لجماعة الإخوان المسلمين، بما يخالف معايير المهنية والموضوعية، وكانت القناة تبلغني أنني سأكون علي الهواء معهم خلال اتصال هاتفي, وكنت انتظر لكن لا تحدث أي مداخلات, وأفاجأ أنهم يتحدثون مع قيادات من الإخوان المسلمين.

 

– منذ متى وأنت تعمل في قناة الجزيرة؟ وهل نادم علي قرار الاستقالة؟

*تجاوزت الفترة التي قضيتها مراسلا للجزيرة العامين، ولكني في النهاية راض عن أدائي خلال هذه الفترة وعن قراري بالاستقالة، رغم أنى لم أشاور فيه أحد، ولكني لست نادما، بل حزين على مسار القناة التي تحولت من منبر لمن لا منبر له, إلى منبر لصوت واحد يسير في اتجاه واحد.

 

– متى بدأت عملك الصحفي؟ وأين ستعمل بعد تقديم استقالتك؟

*بدأت العمل الصحفي منذ عام 1993، حين التحقت بالقناة السابعة بالتليفزيون المصري، بعد حصولي على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية, وبعد الثورة عملت في موقع أخبار مصر التابع لاتحاد الإذاعة والتليفزيون, ثم بصحيفة الوطن ثم بالجزيرة مباشر مصر, وسأستمر في عملي الحالي صحفيا بجريدة الوطن، إضافة إلى عملي مراسلا لقناة النيل للأخبار ببني سويف.

 

-ما رأيك في الإعلام المصري وتحيزاته الحالية؟

*ليس لمثلي أن يقيم أداء الإعلام المصري، فأنا صحفي أؤدي رسالة وأنقل ما أراه بكل أمانة وموضوعية ﻷي مؤسسة إعلامية اتبعها, أنا أعمل لصالح العديد من الصحف ومواقع اﻷخبار العالمية والعربية، مؤديا رسالتي تجاه مواطني بلدي الذين أعطونى عيونهم وعقولهم وقلوبهم, فلا أنقل إلا الحقيقة فقط.

 

One Response to مراسل الجزيرة المستقيل ببني سويف لـ”المندرة”: القناة أصبحت صوتا لرأي واحد

  1. جبران السيد 2:11 صباحًا, 23 سبتمبر, 2013 at 2:11 صباحًا

    كل الكلام ده هبل…الجزيره على اعلى مستوي من المهنيه…ولو لا انك حد دون المستوى ما استغنوا عنك….انت يا اما بتجاري الموجع لانك جبان…يا اما قابض

You must be logged in to post a comment Login