مدارس المنيا تشكو غياب ‘‘رُسُل العلم’’

مدرسة عزبة عجوة الإبتدائية بالمنيا  كاميرا - رشا علي

مدرسة عزبة عجوة الإبتدائية بالمنيا
كاميرا – رشا علي

المنيا: رشا علي

بُعد المسافات بين كل واحدة والأخرى، ليست المشكلة الوحيدة التي تعاني منها مدارس المنيا، فبالرغم من أن كليات التربية تُخرّج الآلاف، بخلاف الحاصلين على دبلومات تربوية، إلا أن مدارس المنيا، باتت متكدسة بالطلاب، الذين لا يجدوا مدرسين يوفون بأعدادهم

 

مدرسة أبو عجوة، مركز أبو قرقاص بالمنيا، تخدم 6 قرى بالمركز، وتجمع 300 طالب بالمرحلة الإعدادية، و710 طالب بالابتدائية، على فترتين، صباحية ومسائية. نادية السيد، مديرة المدرسة، روت لـ‘‘المندرة’’ معانة هذه المدرسة منذ أن افتتحت في العام الدراسي 2012 – 2013، فقالت إنه في بداية الأمر لم يكن هناك مدرسين تماما، ولكن بعد عدة محاولات، أصبح لدى المدرسة عدد مقبول من المدرسين، إلا أن نقص الإداريين مشكلة بقت كما هي، حيث يوجد بالمدرسة 3 إداريين، منهم اثنين من النساء ذوي الاحتياجات الخاصة، ويقوم زوج إحداهما بالعمل بدلا منها أحيانا، كما يوجد عامل واحد للمدرسة كلها.

 

قامت الوزارة هذا العام، بإلغاء المصروفات المدرسية، وبما أن المدرسة حديثة نسبيا، فلا يوجد لديها أرصدة في البنك كما المدارس الأخرى، وعن ذلك قالت مديرة المدرسة: أقوم بالصرف على المدرسة من مالي الخاص وتبرعات من بعض أولياء الأمور، لدرجة أننا نسرق الكهرباء من كابينة الشارع لتشغيل الإضاءة والميكروفون، وعندما تقدمت باستقالتي رفضت الإدارة قبولها.

 

جميع مواد الأنشطة لا يوجد لها مدرسين في ‘‘أبو عجوة’’، كالتربية الرياضية، والموسيقية، والاقتصاد المنزلي، والمكتبات، والحاسب الآلي، وبعض المواد الأخرى، و لا يوجد أثاث بالمدرسة، فجميع الموظفين يأتون بكراسي من منازلهم للجلوس عليها. قامت المدرسة في بداية العام الدراسي بقبول ملفات الطلاب للتقديم بها، إلا أنها لم تجد مدرسين لهؤلاء الطلاب، فأعادت الملفات لأولياء الأمور، وتحدثت المديرة في هذا الشأن عن رفض الإدارة مساعدتهم في ذلك، بل أكدت أنها تلقت تهديدات من أعضاء بالإدارة في حالة التحدث عن المدرسة في وسائل الإعلام.

 

لم يختلف حال مدرسة سمالوط الثانوية الجديدة بنات، التي أنشئت منذ أكتر من خمس سنوات، لتستقبل طلاب قرى مركز سمالوط، هذه المدرسة تعاني نقص شديد في مدرسين الفيزياء والكيمياء واللغة العربية واللغة الفرنسية، وبها عدد كبير من الفصول، لكن يُشرف مدرس واحد فقط على كل فصل.

 

وعلى عكس ما يتوقع الجميع، فالمدارس الخاصة ليست أفضل حظا من الحكومية في المنيا، ففي مدرسة (ن) الخاصة بمركز بني مزار، تعمل (هـ.ص) خريجة كلية التربية النوعية تخصص صحافة، كمدرسة لمادة العلوم والرياضيات بالمدرسة، ورغم أن تعاقدها مع المدرسة كان كمدرسة صحافة وإذاعة مدرسية، إلا أنها تعمل كمدرسة رياضيات وعلوم، وهو ما فرضته عليها إدارة المدرسة، وساعدها على ذلك حبها للمادتين.

 

(إيمان. ك)، خريجة كلية التربية دفعة 2011، تخصص لغة فرنسية، لم تجد وظيفة بأي مدرسة حكومية حتى الآن، رغم أنها قدمت أكثر من 6 مرات، حتى اضطرت للعمل كمدرسة ابتدائي في إحدى المدارس الخاصة، أما سامح محمد، خريج دفعة 2010، تخصص لغة انجليزية، فقال ‘‘يئست من التعيين فقررت السفر خارج مصر، بدلا من أن أنتظر شيئا لن يأتي، رغم أنني من الأوائل على دفعتي، وفكرت في العمل كمدرس بالحصة، فوجدت نفسي أتقاضى 50 جنيها في الشهر، فأخذتها من قاصرها وسافرت إلى الخارج’’. وقررت سارة عازر، خريجة كلية التربية تخصص فيزياء، دفعة 2009، ألا تعمل، لأنها تقدمت بأوراقها مرارا للإدارة التعليمية، ولم يتم الرد عليها في أي مرة.

 

نقص المدرسين، أمر شعر به الطلاب بشكل شديد، حيث أكدت (م.ر)، طالب بمرحلة الثانوية بإحدى المدارس الحكومية، أن مدرستها بها نقص في عدد المدرسين، وأحيانا تقوم الإدارة بتجميع طلاب فصلين داخل فصل واحد، حتى يستطيع مدرس الفيزياء شرح الدرس لكل الطلاب، لأنه لا يأتي سوى يومين فقط بالأسبوع، فاضطرت لأخذ دروس خصوصية.

 

حتى طلاب المرحلة الابتدائية، وصلهم الشعور بهذا النقص، وشكت سما سيد، طالبة ابتدائي، من أنها لا تفهم من مدرسة الفصل، لأنها مدرسة لغة انجليزية في الأساس، وتعطيهم ثلاث مواد، منهم لغة عربية وحساب. أما أحمد حسن، طالب الإعدادية، أكد على نقص المدرسين المتخصصين بمدرسته، قائلا ‘‘مدرس المادة المتخصص بها لا ينظر كل دقيقة للكتاب، فإذا كان المدرس ينظر كل دقيقة للكتاب فيمكن أن يعطونا الكتاب بدون مدارس أو مدرسين’’.

One Response to مدارس المنيا تشكو غياب ‘‘رُسُل العلم’’

  1. etsy jobs from home 10:00 مساءً, 9 يناير, 2014 at 10:00 مساءً

    This article is some of the best work I’ve seen online at this moment. I’ve read it 3 times now and it’s just as enjoyable as when I first read it.

You must be logged in to post a comment Login