‘‘محمد محمود’’.. الذكرى المنسية في المنيا

المنيا: رشا علي

تكتل للقوى الثورية في ‘‘محمد محمود’’.. هتاف موحد يقول ‘‘اشهد يا محمد محمود بيقولوا رابعة رمز صمود.. اشهد يا محمد محمود كانوا كلاب وكنا أسود’’.. تدشين منصتين أمام قصر عابدين ومنزل ‘‘جيكا’’ شهيد الذكرى الأولى.. حالة استهزاء وسخرية من تأبين وزارة الداخلية لضحايا الأحداث واعتبارهم شهداء، كل ذلك ملخص ما يجرى في العاصمة، تزامنا مع إحياء الذكرى الثانية لأحداث محمد محمود، التي راح ضحيتها العشرات من الشهداء، في اشتباكات مع قوات الأمن. أما في محافظة المنيا، فالوضع جاء مختلفا تماما، حيث قوى ثورية تُحيي ذكرى الشهداء، وقوى أخرى تستغل الأحداث لتعبر عن مطالبها السياسية، وجهات أخرى ‘‘في واد آخر’’.

 

حركة 6 إبريل، وعدد من شباب جامعة المنيا، كانوا قد قرروا عمل معرض للصور، اليوم الثلاثاء، عن شهداء محمد محمود، أمام كلية الفنون الجميلة جامعة المنيا، ثم تكوين سلسلة بشرية داخل الحرم الجامعي، إحياءً لذكرى الأحداث، وللمطالبة بحق الشهداء والقصاص من الداخلية، وكل الأيادي الملوثة بدم الشهداء، مؤكدين أن الثورة قامت لإلغاء قانون الطوارئ والحكم العسكري، لكن رحل الشهداء وبقى النظام رغم تغير الوجوه.

 

وعند بدء تكوين المعرض، صباح اليوم، فوجئ الطلاب بمسيرات منتمية لجماعة الإخوان المسلمين، تقترب من المعرض، مرددة هتافات مضادة لما اعتبروه ‘‘انقلابا عسكري’’، وللفريق أول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع، وهتافات تدافع عن جماعة الإخوان المسلمين، مما دعا الطلاب لإلغاء المعرض، والاكتفاء بمسيرات تجوب الجامعة، رافعة مطالبهم السابق ذكرها، وصور الشهيد ‘‘جيكا’’ ضحية أحداث إحياء ذكرى محمد محمود الأولى، وذلك حتى لا يستغل فصيل معين، المعرض للتعبير عن نفسه، في حين أن الهدف الأساسي منه إحياء ذكرى الأحداث والشهداء.

 

أما جمعية المحاربين القدماء بالمنيا، فاحتفلت على طريقتها أمس الإثنين، وسط حضور جماهيري قوي، بأهالي شهداء الحروب التي شهدتها مصر، بداية من 1956، ومرورا بنكسة 1967، وحتى حرب أكتوبر 1973، وكذلك بعض أسرى الحروب من المحافظة، منهم سعداوي إبراهيم، الذي تم أسره في إسرائيل أثناء حرب أكتوبر، وتم إعادته مع الأسرى عقب الحرب، حيث يتم تكريمه سنويا، بخلاف الوظيفة والمعاش الموفرين له، ومنهم من يتم تكريمه لأول مرة.

 

الاحتفال، الذي جاء يوما واحدا قبل ذكرى أحداث محمد محمود، خلا من أي ذكر لها، وبدا أن المنظمين يحيون ذكرى رجال الحروب بالتزامن مع ذكرى ‘‘محمد محمود’’ محتفين بالشهداء ومكانتهم عند الله وفي قلوب الناس، لكنهم ومع تناسيهم الشهداء ‘‘من خارج الخدمة’’، لم يغفلوا ذكر شهداء الشرطة منذ ثورة يناير، في حضور اللواء صلاح زيادة، محافظ المنيا، وأسامة ضيف، سكرتير عام المحافظة، واللواء أركان حرب سعد الخمسي، مدير جمعية المحاربين القدماء، وأسامة متولي، مساعد وزير الداخلية، وأحمد شوقي، المستشار العسكري للمحافظة، وعبده سيدن وكيل وزارة الأوقاف بالمنيا.

 

You must be logged in to post a comment Login