محاكاة البورصة.. نموذج تعليمي لـ”محو الأمية البورصوية” بأسيوط

جانب من محاضرات البرنامج التدريبي

جانب من محاضرات البرنامج التدريبي

** نموذج المحاكاة يهدف إلى نشر ثقافة البورصة والتعرف على عملية التداول

** أستاذ اقتصاد: الشائعات وسياسة الاحتكار تسببت في تراجع البورصة

 

أسيوط: رشا هاشم

أسبوعان من التدريب على نموذج محاكاة البورصة التمهيدية، الذي ابتكرته الجمعية المصرية لدراسات التمويل والاستثمار، يوشكان على الانتهاء، ليتم بذلك أول بروتوكول من نوعه بين الجامعة والبورصة المصرية وشركة مباشر، للتدريب على كيفية التعامل مع البورصة.

 

تأتي تلك المبادرة سعيًا من الجمعية المصرية لنشر ثقافة البورصة والتعرف على مزاياها وعيوبها وكيفية حدوث عملية التداول؛ النموذج الذي وصف سليمان حسن، أستاذ الاقتصاد والإدارة العامة بجامعة أسيوط، الغرض منه بـ”محو الأمية البورصوية”.

 

 

شهادة معتمدة وتدريب

ويحصل الطلاب المسجلون في البرنامج التدريبي على شهادة معتمدة من كلية التجارة بجامعة أسيوط، وتدريب بشركة مباشر لمن يتمكنون من التعامل مع نموذج المحاكاة بنهاية الدورة، فضلًا عن الكارنيه والشهادة الذين يحصلون عليهما تباعًا من الجمعية المصرية.

 

من جانبه، لفت محسن عادل، نائب رئيس الجمعية المصرية، إلى أن فكرة تقديم نموذج محاكاة البورصة التمهيدي جاء بسبب انخفاض المتعاملين بها في الصعيد خلال الفترة الأخيرة، وبخاصة في صعيد مصر، رغم تعددية مكاتب سمسرة البورصة بأسيوط.

 

الأمر الذي فسره حسن، أستاذ الاقتصاد بجامعة أسيوط، موضحًا أن كثرة الشائعات المحيطة بالبورصة وتلاعب رجال الأعمال لرفع أسهم شركاتهم وسياسة الاحتكار، فضلًا عن تصوير الدراما المصرية للمتعاملين بالبورصة على أن أغلبهم يمر بأزمات صحية بسبب خسارة أموالهم في البورصة، كل ذلك ساهم في خلق انطباع خاطئ لدى الراغبين في استثمار أموالهم في البورصة، حسبما قال.

 

 

“إنهاء سلوك القطيع”

ولفت أستاذ الاقتصاد إلى أن توضيح تلك الأمور التي من شأنها التسبب في تراجع البورصة هي ذاتها التي جاءت من أجلها فكرة نموذج المحاكاة، في محاولة لتدارك ما يقوم به المستثمرون الأجانب مما أسماه “استغلالهم لسلوك القطيع المعروف عن المصريين في تعاملهم بالبورصة”.

 

بدورها، تشرح مروة، واحدة من مئات الطلاب المشاركين بالبرنامج التدريبي، أن سبب إقدامها على الالتحاق بالنموذج هو الحصول على شهادة معتمدة فضلًا عن المادة التعليمية التي ستتلقاها من التدريب، الأمر الذي وافقتها عليها مارتينا التي سعت للحصول على التدريب من أجل الشهادة أيضًا.

 

تجدر الإشارة إلى أن نموذج المحاكاة تم تحت إشراف عادل ريان، نائب رئيس الجامعة، وعبد السلام نوير، وكيل كلية التجارة، ومحسن عادل، نائب رئيس الجمعية المصرية لدراسات التمويل والاستثمار.

You must be logged in to post a comment Login