محافظ بني سويف يفتتح مؤتمر الإعجاز العلمي في القرآن والسنة

أثناء تسلم المحافظ الدرع

أثناء تسلم المحافظ الدرع

 المندرة:

افتتح اليوم المستشار ماهر بيبرس، محافظ بني سويف، المؤتمر العلمي الثاني للإعجاز العلمي في القرآن والسنة، الذي تنظمه جامعة بني سويف يومي الثلاثاء والأربعاء الموافقين الثاني والثالث عشر من مارس الجاري، بالتعاون مع الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة، تحت رعاية الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر, والدكتور مصطفى مسعد، وزير العالي.

 

وأعرب المحافظ عن سعادته لتواجده في هذا المؤتمر، لتدارس كتاب الله وسنة رسوله، لننقب عن مواطن الإعجاز التي لا تنفد في هذا الدستور السماوي، والهدى النبوي الشريف، مشيراً إلى أن الإنسان في رحلة الغوص بين لآلئ القرآن والسنة، وسوف يجد من الدلائل والآيات ما يفسر لنا بعض مظاهر الغموض والضباب، التي تغلف بعض مشاهد واقعنا المعاصر، ومؤكداً أن الإعجاز كائن في القرآن والسنة على مر الأزمنة واختلاف الأمكنة، ويفتح الله على من شاء من عباده، لاستنباط أوجه الإعجاز في نفسه والكون الفسيح.

 

من جانبه، قال عبد الله بن عبد العزيز المصلح، الأمين العام للهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة، إن الإعجاز العلمي يعتبر خير محفز وملهم للمسلمين، كي يتابعوا مسيرة البحث، والتجريب، والمقارنة، وغير ذلك من وسائل الكشوف العلمية، والتقدم المعرفي، مشيراً إلى أنه يفضي لتوسيع دائرة شواهد الإعجاز العلمي في القرآن والسنة، فضلاً عن كونه قناة من قنوات الدعوة، التي تلاءم عصر العلم، وخاصة أن كثيراً ممن اعتنقوا الإسلام مؤخراً دخلوه من خلال معاينة لطائف الإعجاز العلمي في القرآن والسنة، ولاسيما من الباحثين والمفكرين والعلماء، وتطابقت الحقائق الكونية مع ما قال به القرآن الكريم منذ أكثر من أربعة عشر قرناً من الزمان.

 

وفي نهاية الجلسة الافتتاحية أهدى الأمين العام للهيئة العالمية درع الهيئة لمحافظ بني سويف، تقديراً لحرصه على حضور المؤتمر للمرة الثانية على التوالي.

 

وحضر المؤتمر الدكتور عبد الله بن عبد العزيز المصلح، الأمين العام للهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة, والدكتور أمين لطفي، رئيس الجامعة، والدكتورة كوثر الإبجي، مقرر عام المؤتمر, ومدير مركز الإعجاز العلمي بالجامعة, والعديد من العلماء والمهتمين من الباحثين في المجالات العلمية المختلفة المرتبطة بالإعجاز العلمي في القرآن والسنة، فضلاً عن وكلاء ونواب وأعضاء هيئة التدريس، و طلبة وطالبات الجامعة.

 

You must be logged in to post a comment Login