محافظ بني سويف يرد على الحرية والعدالة حول “الأخونة”: تصريحاتي لم تحمل إساءة لأحد

كاميرا: محمد حسين

كاميرا: محمد حسين

**بيبرس: الأخونة مصطلح إعلامي يحمل الكثير من المبالغة وظهر نتيجة لحالة الاستقطاب

 

المندرة:

رد المستشار ماهر بيبرس، محافظ بني سويف، في بيان رسمي اليوم، علي البيان الذي أصدره حزب الحرية والعدالة بالمحافظة، والذي استنكر فيه تصريحات المحافظ حول مصطلح أخونة المحافظة، حيث قال المحافظ في بيانه إن التصريحات التي أدلى بها خلال لقاء الإعلاميين بالمحافظة، والذي شهده مراسلي كافة الصحف القومية والحزبية والمستقلة، لم تحمل إساءة لأي فصيل سياسي، سواء حزب أو جماعة أو منظمة، وإنما جاءت رداً على سؤال أحد الإعلاميين حول الموقف السياسي للمحافظ، وتعليقه على مصطلح الأخونة.

 

وأضاف المحافظ أنه بحكم عمله القضائي السابق لم تكن له أية انتماءات سياسية، وخلال عمله كمحافظ لبني سويف ممثلاً للحكومة يعمل مع كل التيارات وكافة الاتجاهات بما يحقق صالح المواطن السويفي، في كافة القطاعات الخدمية والإنتاجية، مشيراً إلى تعاونه مع كافة الأطياف سواء من حزب الحرية والعدالة أو حزب النور أو الوفد، وغيرها من الأحزاب الممثلة في مجلس الشورى، باعتبارهم نواب للمواطن السويفي في البرلمان القائم بعد حل مجلس الشعب السابق، وخاصة في ظل غياب المجالس الشعبية المحلية.

 

وأوضح بيبرس أن الأخونة مصطلح إعلامي يحمل الكثير من المبالغة، وظهر نتيجة حالة الاستقطاب التي يشهدها المجتمع المصري حالياً، والتي تتجسد بصورة واضحة في المعالجة الإعلامية، حيث تظهر بعض المصطلحات التي يتم تداولها والتي تأتي في إطار المخاصمة السياسية، والتي ربما تحمل الكثير من المبالغة في ما ترمي إليه من استئثار فصيل واحد بالمواقع الهامة في الدولة، بحسب قوله.

 

وشدد المحافظ على أن بني سويف نموذج واضح لهذا الأمر، حيث يخضع المسئولين المعينين في مختلف الأجهزة التنفيذية اختيارهم، لمعايير الكفاءة والخبرة دون النظر إلى أية انتماءات، على حد قوله.

 

واختتم المحافظ بيانه بأنه يحمل كل التقدير لكافة الفصائل والأحزاب السياسية التي تعمل في سبيل نهضة الوطن، مشيداً بالتعاون الذي تقدمه معظم الأحزاب في دفع مسيرة التنمية والنهضة في محافظة بني سويف.

 

 

You must be logged in to post a comment Login