“مجمع انتخاب الغردقة”.. محاولة لتمكين الشباب بالبحر الأحمر

**مسئول المجمع بلجنة التنظيم: المشاكل لم ولن تحل بالنزول إلى الشارع
**مواطنة بسفاجا: يجب نشر ثقافة المطالبة بالحقوق والتعامل السليم مع القضايا

 

البحر الأحمر: عزة عبده
في إطار الجهود التي تبذل من وقت لآخر لدعم وتتويج الدور السياسي للشباب وتحت شعار “بالشباب ترقى الأمم”، انطلق في أواخر يونيو الماضي مجمع انتخاب الشبابي وهو يعد تحقيقا لفكرة التمكين الشبابي بكافة المجالات التي تنادي بها ثورة يناير منذ قيامها، ومع اختلاف الحكومات تنوعت نسب مشاركات الشباب ولكن ما أراد شباب البحر الأحمر إثباته هو ضرورة ظهور شباب المحافظة الذين عانوا طوال السنين الماضية من سيطرة رأس المال ورجال الأعمال في التمثيل السياسي بالبرلمانات الماضية وفي الحياة السياسية بشكل عام، والذين قلما تحدثوا عن مشاكل البحر الأحمر وثرواتها المدفونة وكيفية إبراز الدور الشبابي في الحياة العامة، حسب وصف مبتكري الفكرة.

 

وأكد محمد الهجرسي، أحد مسئولي المجمع بلجنة التنظيم، أن ما جعلهم يتجهون لإنشاء المجمع هو الرغبة في تمكين الشباب من الحياة السياسية المقبلة أو على وجه التحديد الحياة البرلمانية المقبلة، وذلك عن طريق تدريب 1000 شابا من شباب المحافظة بدون مقابل مادي على خوض البرلمانيات والتعامل مع الحياة السياسة وإيصال فكرة القائد لكافة المتدربين، وأن يتم تدريبهم على كيفية الدفاع عن الفكرة والمقاتلة من أجلها، حسب وصفه.

 

وأرجع الهجرسى دفاعه عن فكرة المجمع إلى أنه اكتشف مؤخرا أن المشاكل لم ولن تحل بالنزول إلى الشارع، وأنها تحل بالتواصل مع الرموز السياسية الكبرى لتوصيل حجم المشكلة الحقيقي عن طريق شخص مر بها وعاصرها وليس لمجرد سماعه بها، حسب وصفه، مشيرا إلي أن التمويل الخاص بالمجمع هو تمويل ذاتي، وأنه يتمنى التعاقد أو الاتفاق مع مستثمرين أو رعاة رسميين لتبني الجزء المادي.

 

وتعتمد فكرة المجمع على تدريب شباب المحافظة بكل مدنها وخضوعهم لعدة دورات تنمية بشرية بالاتفاق مع مؤسسة “إبراهيم الفقي للتنمية البشرية” ومؤسسة “إبراهيم الشرقاوي للتدريب” وكذلك “المعهد الهولندي للتنمية البشرية”، حيث يتم التعامل مع فريق مدربين محترفين من هذه المؤسسات، وكافة التدريبات التي ستقام هي تدريبات واتفاقيات مع تلك المؤسسات التدريبية عن طريق المعرفة الشخصية بالقائمين على تلك المؤسسات حيث يتم اعتبارها خدمة مقدمة لشباب البحر الأحمر، حسب وصف أحد المسئولين عن الفكرة.

 

ويشمل المجمع ممثلين من كافة المدن حيث حضر مؤتمر التدشين أحمد القوصي، ممثلا عن مدينة رأس غارب، هاني عطيتو، ممثلا عن مدينة سفاجا، محمد مراد، ممثلا عن مدينة القصير، ورامي رفعت، ممثلا عن مدن الجنوب (حلايب، شلاتين، ومرسى علم)، ومحمد خضر، ممثلا عن مدينة الغردقة.

 

وأكد القائمون على كافة لجان المجمع أن هدفهم هو توصيل الشباب إلي المناصب التي يستحقونها، وتكوين مجموعات قادرة على تأسيس مجلس محلي شعبي مؤقت قادر على تناول أمور المحافظة بشكل جاد والتوصل إلي حلول حقيقية وواقعية تخدم البحر الأحمر وتكون ملموسة على أرض الواقع.

 

وفيما يتعلق بآراء الشباب بشوارع البحر الأحمر، أكدت هبه أمين، أحد المشاركات في المجال السياسي بالمحافظة، أنها تسمع منذ فترة عن المجمع الانتخابي وحضرت أولى مراسم تدشينه، وأنها ليست لديها أي مانع من الاشتراك في التدريبات التي ستقام لاحقا وذلك لأنها مهتمة بالمجال السياسي من الأساس ولديها خلفيه تمكنها من الخوض أكثر فيه.

 

وإسلام محمد ليس من الشباب الذي يهوى الخوض في مجالات سياسية كثيرة، وأكد أنه يتردد أمامه اسم المجمع الانتخابي والتوجه لإقامته كثيرا ولكنه غير مهتم به، وأضاف: “سمعت قريب عن فاعلية ليهم وحاولت أروح عشان أشوف ايه هو الموضوع اللي واخد الاهتمام الكبير ده على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي لكن للأسف مقدرتش أروح لكن لو جات فرصة تانية أكيد مش هتردد”.

 

وأشارت بسمة علي، من مدينة سفاجا، أنها سمعت عن المجمع وتعرف ممثله بمدينتها ولكنها غير مهتمة بالأمر سياسيا قدر اهتمامها بالأمر الذي يعود عليها من فائدة التدريب لتتمكن من تدريب كوادر غيرها بالمدينة لأنها تنوي تدريب المحيطين بها وتعريفهم بما سيتم نقله إليها لنشر ثقافة المطالبة بالحقوق وكيفيه التعامل السليم مع أية قضية، حسب وصفه.

You must be logged in to post a comment Login