‘‘يدوية. كوم’’ متجر قناوي إليكتروني من نقادة إلى العالمية

**مؤسس الشركة: لا نُسوّق لمنتج بل فكرة.. وقريبًا فرع بالقاهرة

 

قنا: سعيد عطية

‘‘يدوية دوت كوم’’ حولت الحلم إلى حقيقة تُمارَس على أرض الواقع، وجمعت التراث المصري من كافة المحافظات والقرى، في أجود ما يمكن أن تصنعه الأيدي المصرية من طين بلادها، وجعلت من مركز نقادة نقطة انطلاق لها إلى العالمية.

 

هي شركة مساهمة مصرية أطلقها أسامة فتح الله محمد، ابن قرية كوم الضبع بنقادة، صاحب الـ34 سنة، تخرج في كلية دار العلوم ثم حصل على درجة الماجستير عام 2006 – 2007 في إدارة البيئة من انجلترا، وعُيّن بالمحميات الطبيعية بالصحراء الشرقية ضمن العشرة الأوائل.

 

يقول فتح الله ‘‘عملي جعلني أتجول في أغلب محافظات مصر، خاصة التي أعطاها الله طبيعة خاصة، وأغلب تلك المحافظات يتوافر فيها التراث الشعبي والحرف اليدوية والعمالة المُهمشة، وأثناء جولاتي تعرفت على تلك الحِرف، ومنها التي أوشكت على الانقراض، وتعرفت على السياحة التي تُدار بشكل خاطئ، واكتشفت أن جزءًا كبيرًا من المنتجات اليدوية التي تباع لنا مستوردة، وأن هناك عمالة يدوية مصرية تحارب من أجل البقاء’’.

 

من هنا جاءت له فكرة ‘‘يدوية دوت كوم’’، ويؤكد أسامة أن العامل الرئيسي في إطلاقها هو الإلهام الذي جاءه بعد ثورتين كانا بمثابة دافع قوي بالنسبة له.

 

أسامه يساعد الحرفيين في المشاركة في المعارض داخل مصر وخارجها، وفي عام 2011، فكر في التسويق الإليكتروني لكن بمنظور مختلف عن الموجود حاليا، فهو يقوم بربط السوق العالمية بالحرفيين، كما فكر في التخصصية، واختصار الحلقات بين المنتِج والمستهلك.

 

في نهاية 2012، بدأ أسامة في تنفيذ فكرته، شاركه فيها، صديقه سعد أسامة محمود، وعبود فتح الله شقيقه الذي يعمل محاسبًا، ثم قام صاحب الفكرة بعدة جولات زار خلالها الجمعيات الأهلية والحرفيين ووجد منهم قبولا كبيرا، بعدها اختبر الفكرة عبر تسويق الصناعات الحرفية على موقع التواصل الاجتماعي ‘‘فيسبوك’’، وفوجئ بإقبال كبير على المنتجات المعروضة على الصفحة وزيادة الأعداد.

 

يضيف فتح الله ‘‘بحثت بعدها عن حاضنة أعمال، والتحقت أنا والفريقFlat 6 Labs التي احتضنتنا لمدة أربعة أشهر، حصلنا خلالهم على كافة أشكال الدعم، بعدها أسسنا كنوز يدوية كشركة مساهمة مصرية، وصممنا الموقع الإليكتروني الخاص بها بالغة الإنجليزية، حتى نطرق باب السوق العالمي، في إبريل 2013، وكانت بداية يدوية دوت كوم’’.

 

فريق عمل ‘‘يدوية دوت كوم’’ يرى أنه لا يُسوّق منتجًا بل فكرة، وقصة المكان والمنتج والفنان، فيقول أسامة ‘‘بدأت شبكة الحرفيين في الزيادة مع تقديمنا عددًا كبيرًا من الخدمات لهم، إلى جانب التسويق والتدريب والانتشار، فنحن نمارس دور الوسيط النزيه فقط’’.

 

حصلت الفكرة بعد ذلك على دعم من برنامج ‘‘مبادرون مصر’’ التابع لمؤسسة ‘‘في وركس’’، وساهم الدعم في تطوير الموقع وشراء بعض الخامات للحرفيين، وزود الفريق الاهتمام بالخدمات المُقدمة، التي لاقت قبولًا من دول كثيرة، ويقول أسامة ‘‘نحن نعرض المنتج وعليه ثمنه وتاريخه والمنطقة التي يُصنع فيها وقصته، وبعد اختيار المستهلك لما يريد، يدفع عن طريق البطاقة البنكية، ونرسل له المنتج عبر إحدى شركات الشحن، أو يقوم مندوبونا بالتوصيل يدًا بيد’’.

 

المبتكر القناوي شرح لـ‘‘المندرة’’ أن الأحداث التي مرت بها مصر في الفترة الأخيرة، والوضع الحالي في سيناء، أثرا بالسلب على نمو المشروع، مؤكدا أن بعد استقرار الأوضاع سيشهد المشروع طفرة كبيرة.

 

ويعتبر أسامة ‘‘يدوية دوت كوم’’ أول متجر إليكتروني لتجارة الحرف اليدوية في العالم، ويحاول إقامة معرض كبير لها بالقاهرة قريبًا.

 

تجولت ‘‘المندرة’’ في بيت اليدوية، الذي تشرف عليه بعض الجمعيات الأهلية، وتُسوّق الشركة منتجاته، ورصدت زوار جاءوا من القاهرة والشرقية خصيصا لمشاهدة المنتجات، بعد أن قاموا بشرائها عن طريق الموقع ونالت إعجابهم، ففكروا في شراء كمية من المنتجات بالجملة وعرضها للبيع في محلاتهم بالقاهرة والشرقية.

 

You must be logged in to post a comment Login