طلاب أسيوط يصنعون ماكينة لجمع القصب تحل مشاكل الفلاحين

أسيوط: رشا هاشم

تصميم المنافسة لمحاكاة العالم الحقيقي، القدرة على تكوين فريق عمل مثابر، العمل على الأفكار لترجمتها إلى عمل تجاري، وجني ثمار الأرباح، هو المنطلق الذي دخل فريق مشروع ‘‘ماكينة حصاد القصب’’ به التحدي، والذي يراهن عليه لجذب العديد من المستثمرين، بعد أن حصد المركز الثاني في يوم الهندسة والابتكار، بجامعة قنا، ووصلوا لمراحل متقدمة في مسابقة NU100 بجامعة النيل.

 

لم تسقط عليهم الفكرة من السماء، وإنما كانت رغبة من مزارعي محصول القصب، وهو ما عرفته ‘‘المندرة’’ من فريق العمل، الذي يتكون من محمود عرفه، طالب بالفرقة الثالثة بكلية الهندسة قسم ميكانيكا جامعة أسيوط، والطالبة شيماء محمود بالفرقة الرابعة بنفس الكلية والقسم.

 

بعد أن شرح الفلاحون معاناتهم من تأخر العمال عليهم في حصاد القصب، مما يسبب لهم العديد من الخسائر في المحصول، بخلاف أن عامل جمع القصب، يحصل على أجرة يومية 40 جنيها، وبناءً على ذلك قامت الجمعية الزراعية بإخطار كلية الهندسة عن حاجتهم لماكينة تساعد الفلاحين في حصاد محصول القصب، وكانت فكرة هذا المشروع واحدة من بين عدة مشاريع مقترحة من أستاذ مادة التصميم ‘‘الديزاين’’.

 

اتفق فريق العمل على الفكرة بعد أن تحدثوا مع عدد كبير من المزارعين، أبدوا جميعهم ترحيب بالفكرة، وطلب العديد من الأشخاص ضرورة إخطارهم عندما ينتهي النموذج الأولي، حتى يستخدموه على الفور، ولكن دون تعاقدات رسمية، لأنه لم ينته بشكل كامل بعد.

 

تشجيع الدكتور محمد عمر عبد الجواد، أستاذ المادة، للفريق، ساعده على التقدم بالفكرة لأكثر من مسابقة، من بينها NU100، وهي مسابقة لريادة الأعمال تستهدف الشباب والشابات الذين لديهم ابتكارات تكنولوجية ممكنة من الناحية التقنية، والتي يمكن أن تترجم إلى عمل تجاري، وتقام من خلال جامعة النيل، وبعد التقدم لها أصبح الفريق أكثر شغفا لتكملة المشروع.

 

نجحت فكرتهم في التصفيات التي أقيمت بين 500 مشروع، ثم صعدت بين أفضل 100 فكرة، وفي المرحلة الثالثة كانت من بين 25 مشروعًا تم تأهيلهم، وحصل ‘‘ماكيت’’ الفكرة علي المركز الثاني في يوم الهندسة والابتكار بكليتهم.

 

الفريق لا يزال يجري محاولات إتمام النموذج الأولي بشكل كلي، حتى يتمكن من التقدم للمستخدمين بأفضل شكل للإصدار الأول، على أن تكون هناك إصدارات أخرى، تساعد في زراعة القصب على وجه الخصوص.

 

وبالرغم من أن التكلفة النهائية للمشروع لم تتحدد بعد، حيث لم ينته النموذج الأول، إلا أن الفريق يحضر الآن محاضرات إدارة الأعمال التي تنظمها جامعة النيل للفرق الفائزة في التصفيات، حتى يتمكنوا من تحديد تكلفة المشروع، التي ستساهم الجامعة بجزء كبير منها، من خلال المنحة التي ستمنحها لهم بعد إتمام المشروع، وستقوم بترويجه بين المستثمرين، وأكد الفريق أنه واثق كل الثقة من أن المشروع سيلاقي عروض كثيرة.

 

مبادرة رواد النيل، تعطي المتنافسين فرصة التعاون، وتكوين شبكات اتصال، وتطوير أعمالهم الفكرية، وتلقي الدعم الذي يحتاجونه لإطلاق مشاريعهم من مؤسسة مصر الخير، على أن تكون التكنولوجيا عنصر أساسي من مكونات أفكار المشاريع، سواء كانت في الخدمة أو المنتج نفسه أو في طريقة التصنيع، ويجب أن يهدف المشروع لحل مشكلة مجتمعية ما، وهو عامل مهم في تقييم الفكرة.

 

ومن شروط التقدم لمسابقة ريادة الأعمال أن يكون عمر المشاركين من 21 إلى 35 سنة، كما يمكن للمشاركين الذين تقل أعمارهم عن سن 21 المشاركة في المسابقة، ولكن يجب أن يوجد مشارك واحد على الأقل فوق السن المحدد، كما يمكن أن يكون أحد المشاركين أكثر من 35 سنة بحد أقصى فرد واحد في الفريق، لضمان التنوع و بناء القدرات عبر مختلف الأعمار، ولمعرفة المزيد عن المبادرة والمسابقة يمكن زيارة الموقع الإليكتروني من هنا.

 

 

You must be logged in to post a comment Login