ماذا تعرف عن أسبوع الآلام؟

أسبوع الآلام ينتهي بقيامة المسيح

أسبوع الآلام ينتهي بقيامة المسيح

المندرة:

يحيي الأقباط هذه الأيام “أسبوع الآلام” وهو ذكرى معاناة شديدة للسيد المسيح على يد الرومان حتى تم صلبه، حسب العقيدة المسيحية. يبدأ الأسبوع بقيامة لعازر وينتهي بقيامة المسيح، وهو يلي الصوم الكبير (55 يوما). وأيام أسبوع الآلام هي كالتالي:

 

سبت لعازر: هو ذكرى قيامة لعازر من القبر بواسطة السيد المسيح بعد أربعة أيام من مرقده. يجمع الأقباط في سبت لعازر البيض من أهالى البلدة ويقومون بسلقه وتوزيعه في “سبت النور” أو “أحد القيامة” بعد قداس العيد فى إشارة رمزية إلى الحياة الجديدة، التى تكون فى يوم شم النسيم. يحتفل فيه الأطفال بشراء الملابس والأحذية الجديدة، ويصنعون العصي المزينة بالشرائط. ويمثلون “لعازر” بقطعة قماش مرسوم عليها أيقونات للمسيح ولعازر.

 

أحد الشعانين: أصل كلمة “شعانين” من الكلمة العبرانية “هو شيعه نان” والتي تعنى يا رب خلص وهي أيضا الكلمة التي استخدمها أهالي أورشليم عند استقبال المسيح في ذلك اليوم. هو يوم السعف أو الزيتونة الموافق اليوم السابع من الصوم الكبير والأخير قبل عيد الفصح أو القيامة. سمي بذلك لاستقبال أهالى القدس للسيد المسيح الذي دخل المدينة راكبا حمار استقبال المنتصرين بسعف النخل والزيتون. ويزين المحتفلون منازلهم بأشكال السعف المختلفة التي يصنعون منها تيجانا وصلبانا وخواتما وساعات وأحصنة وجمالا.

 

أطفال مدينة الصف يحتفلون بأحد الزعف حين دخل المسيح إلى القدس

أطفال مدينة الصف يحتفلون بأحد الزعف حين دخل المسيح إلى القدس

 

سلال سعف

سلال سعف

 

اثنين البصخة: والبصخة يعني العبور. يكون “الفريك”، القمح الأخضر قبل استوائه، فيه هو طعام الفلاحين فهم يحصدون جزءا منه وينشروه فى الشمس ويضعوه فى الأفران استعدادا لاحتفالات “أسبوع الآلام”.

 

ثلاثاء البصخة: يكون الفول هو الطعام الأساسى سواء كان نابت أو مدمس وأيضا البصارة.

 

أربعاء البصخة: الأربعاء المقدس أو العظيم. يكون فى القرى التى تقع على ضفتى نهر النيل ويحتفل فيه بذكرى شفاء سيدنا أيوب عليه السلام، بالاغتسال فى النيل باستخدام نبات “الغبيرة” الذى يكون دائما موجودا على الحافة بين اليابسة والماء، وهو نبات شوكى قاس يحتملون قسوته لأنها تحمل الشفاء للأجساد كما تحملها النبي أيوب.

 

خميس العهد: خميس الأسرار وهو ذكرى العشاء الأخير للمسيح مع تلاميذه الاثنى عشر (الحواريين) وحصوله على العهد منهم. فيه غسل المسيح أرجل تلاميذه ووعظ فيهم بأن يحبوا بعضهم البعض كما أحبهم هو وترك لهم وصيته وتنبأ فيه ببعض الأحداث مثل خيانة يهوذا. وبعد تناول العشاء، قدّم المسيح الخبز على أنه جسده، وكأس النبيذ على أنها دمه، وطلب استذكار هذا الحدث إلى أن يأتي ثانية، مؤسسًا بذلك، في العقيدة المسيحية، للقداس الإلهي وسر القربان. في هذا اليوم تم القبض على المسيح ليلاً بعد خيانة يهوذا له وتسليمه لليهود ومحاكمته بتهمة التجديف وفقًا للرواية المسيحية. ويقوم الكاهن في كثير من الكنائس على اختلاف طوائفها بغسل أرجل المصلين.

 

العشاء الأخير

العشاء الأخير

 

الجمعة العظيمة: تعرف أيضا باسم الجمعة السوداء والجمعة الجيدة والجمعة المقدسة والجمعة الحزينة وجمعة عيد الفصح وتتزامن في التوقيت الغربي مع الاحتفال بعيد الفصح اليهودي. يؤمن فيها الأقباط أن السيد المسيح صلب فيها على يد الرومان. يُحمل الخبز المصنوع من القمح فى القرى بعد أذان الفجر، ثم يذهب الأقباط لزيارة الموتى في المقابر، وتقرع الكنيسة أجراسها الحزينة.

 

سبت النور: أو سبت الفرح وتقام فيه الصلوات وقداس عيد القيامة من منتصف الليل.

 

عيد القيامة: هو أعظم الأعياد المسيحية. وتتزامن في التوقيت الغربي مع الاحتفال بعيد الفصح اليهودي وفيه تزين المنازل، ويلون البيض، وفيه أرنب الفصح ويوضع قبر فارغ في الكنائس.

 

شم النسيم.

 

You must be logged in to post a comment Login