مؤتمر دولي للدراسات العربية والإسلامية بدار علوم الفيوم يهدف لتجديد الخطاب الديني

الفيوم: ولاء كيلانى

نظمت اليوم كلية دار العلوم بجامعة الفيوم المؤتمر الدولي الحادي عشر للدراسات العربية والإسلامية، بعنوان “الدراسات العربية والإسلامية بين التراث والتجديد”، والذي يستمر غداً، ويهدف إلي التواصل بين الماضي والحاضر، لإظهار قيمة الدراسات العربية والإسلامية في مواجهة الآخر، وإعادة قراءة التراث العربي والإسلامي، في ضوء النظريات العلمية الحديثة والمعاصرة، وكذلك تجديد الخطاب الديني ليواكب تطورات العصر.

 

وبدأت فعاليات الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بكلمة الدكتور عبد الرحيم الجمل، رئيس قسم الأدب بالكلية، والتي حث فيها الباحثين والطلاب علي أهمية البحث العلمي ودوره في الارتقاء بالأمم، وذكر فيها أن المؤتمر جاء مواكباً لاحتفالات محافظة الفيوم بعيدها القومي.

 

وأشار الجمل إلى أن عدد الأبحاث المشاركة في المؤتمر تبلغ ثلاثين بحثاً من مختلف الجامعات المصرية والعربية، موضحاً أن للمؤتمر محاور تدور حول الدراسات الإسلامية بين التراث والتجديد، وهي “الدراسات النحوية والصرفية والعروضية بين التراث والتجديد، والدراسات اللغوية بين التراث والتجديد، والدراسات الأدبية والنقدية والبلاغية بين التراث والتجديد.

 

من جانبه، تحدث مأمون عبد الحليم وجيه، عميد الكلية، ورئيس المؤتمر، عن مكانة وترتيب الجامعات العربية بين جامعات العالم، وانخفاض عدد الحاصلين من الجامعات العربية علي جائزة نوبل العالمية، بالمقارنة بالحاصلين عليها من جامعات العالم، وذلك رغم فضل العلماء العرب علي حضارات العالم أجمع.

 

وأشار الدكتور فريد عوض حيدر، نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، إلى دور الجامعات الحقيقي، وأن تكون “جامعات ريادية”، قادرة على تلبية احتياجات السوق من الكفاءات العلمية المختلفة، ونقل المعرفة من مرحلة المعرفة العلمية البحتة، إلى مرحلة الإنتاج وخدمة المجتمع.

 

 

You must be logged in to post a comment Login