“ليفياثان” الأفضل بـ “مهرجان الأقصر”.. وسينما الإسكندرية تعرض الأفلام الفائزة

 

المندرة:

بعد مشاركة 66 فيلمًا من مصر وعدد من الدول الأوربية، اختتم مهرجان الأقصر للسينما المصرية والأوروبية دورته الثالثة، أمس، في حفل بسيط بمعبد الكرنك خلا من المظاهر الاحتفالية، وذلك حدادًا على أرواح شهداء تفجيرات العريش، مساء الخميس، التي راح ضحيتها ما يقرب من 28 فردًا من القوات المسلحة.

 

وكان المهرجان قد بدأ فعاليات هذه الدورة في 24 يناير الماضي، واستمر لثمانية أيام، وأهدت إدارة المهرجان الدورة الثالثة إلى روح الفنانة فاتن حمامة، التي توفيت قبل بدايته بأيام قليلة، كما احتفلت هذه الدورة بالفنانة لبلبة، وعرضت عددًا من أفلامها، إلى جانب الاحتفال بمئوية كل من المخرج الراحل صلاح أبو سيف والمخرج الراحل كامل التلمساني، كما تم تكريم السياريست فايز غالي.

 

أما عن جوائز المهرجان، ففي مسابقة الأفلام الروائية الطويلة فاز فيلم “ليفياثان” الروسي للمخرج أندريه زفياجيستيف بجائزة عمود الجد الذهبي، بينما حصل الفيلم الجورجي “جزيرة الذرة” للمخرج جورج أوفاشفيلي بجائزة عمود الجد الفضي، أما الجائزة البرونزية، فحصل عليها الفيلم البريطاني “السادسة عشر” للمخرج روب براون.

 

وعلى مستوى الأفلام الروائية القصيرة، حصل الفيلم المصري “ما بعد وضع حجر الأساس لمشروع الحمام بالكيلو 375” للمخرج عمر الزهيري على جائزة عمود الجد الذهبي، والفيلم الألماني “الدجاجة” للمخرجة أونا جوناجاك حصل على جائزة عمود الجد الفضي، وتم تكريم الفنان المصري نور الشريف عن دوره بفيلم “بتوقيت القاهرة”، كما نال الفيلم الألماني “درب الصليب” على جائزة تقدير خاصة، نظرًا لما حمله من عمق جمالي وفلسفي.

 

وستقوم سينما مكتبة الإسكندرية بعرض أفلام المهرجان الفائزة في الفترة من 15 فبراير وحتى 18 فبراير الجاري، ويمكنكم معرفة تفاصيل عرض الأفلام هنا.

 

ويذكر أن مهرجان الأقصر للسينما المصرية والأوروبية، هو مهرجان سنوي تنظمه مؤسسة نون للثقافة والفنون، وأولى دوراته كانت في سبتمبر 2012، حيث يقام في مدينة الأثرية، الأقصر، ويهدف إلى رفع الوعي السينمائي، وتشجيع السينما المصرية والأوروبية ، أما جوائزه التي تحمل اسم “عمود الجد” فهو يعني الاستقرار، وهو أحد رموز الإله أوز يريس، ويمثل جزءًا من العمود الفقري للإنسان.

 

You must be logged in to post a comment Login