ليالٍ رمضانية بجوار أولياء الله الصالحين وآل البيت فى أسوان

**زوار المقامات والأضرحة يطوفون حولها للاستغاثة والتقرب إلى الله كما يعتقدون

**من أشهر المقامات التي يأتي إليها الزوار “إبراهيم الدسوقى” و”السيدة زينب” و”السيدة نفيسة”

** ذكر ومدح و دروس دينية على مدار الشهر الكريم في مسجد “الحاج حسن”

 

أسوان: يسرا على

يحرص زوار محافظة أسوان خلال شهر رمضان على زيارة أولياء الله الصالحين وآل البيت، لقضاء ليالي رمضان بجوار الأضرحة والمقامات، وذلك اعتقادا منهم أن مشايخ الأضرحة والمقامات لهم بركات خاصة.

 

ومن أشهر هذه المقامات “مقام إبراهيم الدسوقي”، الذي يُعد أول مقصد لأي زائر في الشهر الكريم، بالإضافة إلى زوراه الدائمين من أهالى أسوان، وهناك بعض مريديه يقيمون بشكل دائم بجواره، حيث ينصبون صوان للإقامة يقدم من خلاله الطعام والشراب، وذلك بجانب الساحة المخصصة للذكر والمدح، ويقدم خادمى المقام الضيافة لكل مريديه وزائريه بسعة صدر وترحيب .

 

يتجه بعض الزوار أيضاً إلى مقامى السيدة نفيسة والسيدة زينب، حيث تُمارس فيهما ذات الطقوس المقامة بإبراهيم الدسوقى، ولهما أيضا مريدين وخادمين وزوار يأتون خصيصاً للتبرك بهما.

 

وبالرغم من إقبال الزوار والأهالي على الأضرحة، إلا أن هناك من يقبل على المشايخ، ويعتقد زوار المقامات والأضرحة أنها تقربهم إلى الله، فتبدأ الطقوس داخل المقام بالطواف حول الضريح ثم تقبيله، والاستغاثة إليه في بعض الأمور وإعطاءه الوعود والنذور فى تحقيق المراد .

 

ومن أشهر المساجد بأسوان مسجد الحاج حسن، الذى يعد من ضمن المقامات التى لها مريديها، وذلك لمكانته الخاصة عند أهالى أسوان والبلاد المجاورة لها، وتبدأ احتفالات مريديه لاستقبال شهر رمضان منذ أواخر شهر شعبان، والتى تتزامن مع مولده، لذلك تقام الاحتفالات ثلاث ليالى متتالية بالمدح والإنشاد والتواشيح الدينية، ومع ظهور رؤية هلال رمضان تبدأ الاحتفالات الرسمية بشهر رمضان بتعليق الزينة والإضاءات وفوانيس رمضان حول المسجد، بالإضافة إلى تنظيم ليالي يومية للمدح والذكر، ويعد المسجد برنامج خاص لشهر رمضان .

 

وتبدأ الاحتفالات الرمضانية فى مسجد الحج حسن بعد صلاة العصر، بفترة دينية لقراءة القرآن والدروس الدينية، التى يشارك فيها العديد من مشايخ أسوان وعلماء الأزهر، ومع قرب آذان المغرب تعد الموائد الرمضانية لتقديم الإفطار للزوار والمارة وعابرى السبيل، وعقب صلاة التراويح يبدأ الذكر والمديح والإنشاد الدينى بشكل يومى ومستمر إلى نهاية شهر رمضان.

 

وهناك بعض الزوار يأتون خصيصاً إلى أسوان من المدن والقرى المجاورة لها، للاعتكاف بمسجد أنصار السنة فى شهر رمضان، وذلك يكون فى العشرة أيام الأخيرة من الشهر، للتقرب من الله وترك الأمور الدنيوية، ويعد مسجد أنصار السنة من المساجد القليلة، التى صرحت لها أمن الدولة فى السنوات الماضية بالاعتكاف، لذلك يأتى إليه المعتكفون من جميع المناطق والمدن المجاورة .

 

وفى ليلة القدر، يأتى أهالى مدن وقرى المحافظة لصلاة التراويح في مدينة أسوان، حرصاً منهم على الاستماع إلى مقرئين المحافظة المشهورين وخاصة بالمسجد الجامع، ومسجد منصور حمادة، ومسجد الشيخ شعيب، حيث تحرص مساجد أسوان فى ليلة القدر على قيام شعائر خاصة، ويعتكف فيها المصلون بالمسجد، عقب صلاة التراويح بساعات قليلة، ويتناولوا سحورهم بالمسجد، ويستمرون حتى صلاة الضحى مع شروق الشمس، بالإضافة إلى أن هناك العديد من أبناء مراكز أسوان والأقصر يأتون بشكل مستمر لصلاة التراويح فى مدينة أسوان، لحضور ليالى الذكر والمدح والاحتفالات الدينية.

 

 

You must be logged in to post a comment Login