لماذ يذهب الصعيدي إلى قسم الشرطة؟

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

 

المندرة: هدير حسن

في مجتمع يحل مشكلاته بنفسه، ويعتمد على جلسات الصلح والقضاء العرفي لفض الخلافات والمنازعات، ما الذي قد يضطر أفراده إلى زيارة قسم الشرطة؟، وكيف لهذا المجتمع أن يلجا إلى مَنْ يلجأ إليه بالأساس؟، فأقسام الشرطة في صعيد مصر تستعين بأبنائه وعائلاته لتحقيق الهدوء والنظام الأمني، أما ما يدفع الصعيدي إلى الذهاب إلى قسم الشرطة أو “المركز”، كما يُطلق عليه، هو ما نحاول معرفته هنا:

 

  1. استكمال أوراقه:

من الممكن أن يكون سبب الذهاب إلى قسم الشرطة هو “تخليص” أوراق تتعلق، في الأغلب، بالالتحاق بالجيش وتأدية الخدمة العسكرية.

 

  1. قلة الحيلة:

إذا لم تكن فرد ضمن أحد العائلات الكبيرة ذائعة الصيت، وإن لم تكن لك علاقات مع هذه العائلات، فلن تستطيع حل مشكلاتك إلا عن طريق قسم الشرطة، الذي يُعد اللجوء إليه ليس هو المعتاد في صعيد مصر، حيث القبلية والقضاء العرفي هو من يحكم، مما يعني قيام أحدهم بإبلاغ القسم عن قضية أو مشكلة هو تعبير عن “قلة الحيلة”.

 

  1. لقاء المأمور:

دعوة مأمور القسم إلى حفل زفاف أو جلسة صلح أمرٌ قد يضطر بعض “الصعايدة” للذهاب إلى قسم الشرطة.

 

  1. إطلاق سراح أحدهم:

القبض على المشتبه بهم، والتحقيق معهم أمرٌ يحدث في كل أقسام الشرطة، لكن في الصعيد، وإذا كنت مِمَنْ لهم مكانتهم، التي يحميها السلاح، فقد يتجمع أهلك ومعارفك حول القسم للمطالبة بالإفراج عنك، وهو ما يتم بالفعل.

 

  1. الاحتفال:

قيام قسم الشرطة بالقبض على أحد المجرمين، مِمَنْ تعاني منهم مدن وقرى الصعيد كـ “الخُط” مثلًا، يجعل الأهالي في سعادة تستدعي الاحتفال أحيانًا بضباط وجنود القسم.

 

هل لديك أسبابًا آخرى ترغب في إضافتها؟ شاركنا الحوار..

 

You must be logged in to post a comment Login