لأول مرة.. معرض صور لزيارة سعد زغلول للصعيد بمركزه الثقافي

القاهرة: هدير حسن

افتتح مساء أمس مركز سعد زغلول الثقافي، معرضا بعنوان “الزعيم.. رحلة صور لم تعرض من قبل 2013″، للصور الفوتوغرافية، التي توثق رحلة الزعيم سعد زغلول إلى صعيد مصر عام 1921، ومن المقرر أن يستمر المعرض حتى الثلاثين من ابريل الجاري.

 

وضم المعرض كجزء أول مائة وخمسين صورة، توضح استقبال أهالي الصعيد المهيب لسعد زغلول، أثناء رحلته بالباخرة التي مرت على كل مدن الصعيد ورست في الأقصر، وهي الرحلة التي جاءت إثر خلافات وصراعات سياسية على الزعامة ما بين سعد زغلول وعدلي يكن، قرر أن ينهيها زغلول بزيارة صعيد مصر، ليعلن للجميع من هو الزعيم الحقيقي.

 

وقال طارق مأمون، الفنان التشكيلي ومدير عام المتاحف القومية، “قررنا طباعة هذه الصور لإعادة تقديم تاريخ مصر مرة أخرى، حيث طبعنا الصور التي كانت محفوظة لسنين طويلة بالمتحف على 350 شريحة زجاجية، وقام قطاع الفنون التشكيلية بإعادة ترميم وطباعة 150 منهم كجرعة أولية تحرك المياه الراكدة على أن تعقبه بقية الصور في معارض قادمة”.

 

وأضاف مأمون أن هدفهم الأول من المعرض هو طرح سؤال عن الزعامة، ودعوة كافة الأطياف السياسية لعدم تكرار أخطاء الماضي، وقراءة التاريخ مرة أخرى، حتى نجد حلول لمشكلات اليوم.

 

وكان المعرض قد شهد إقبالاً ضعيفاً للغاية، سواء من أهل السياسة والإعلام أو من الجمهور العادي، برره مأمون قائلاً “دعونا كل الأطياف السياسية، وكان هناك الكثير من الوعود بالحضور، لكن الأحداث التي مررنا بها قد تكون السبب، كما أن المعارض السياسية ليس لها جمهور، وتقاس أهميتها بما تعرضه واستمرارها”.

 

وكان من أبرز الحضور الدكتور عماد أبو غازي، الأمين العام لحزب الدستور، الذي عبر عن سعادته بالمعرض واعتبره عمل توثيقي هام لجزء من نضال سعد زغلول، في وقت كان الوفد المصري وزعامته محاصرة، مشيراً إلى أن الصور توضح استقبال الأهالي له والتفافهم حوله وتنافسهم في مراسم استقباله، وكذلك تحمله عبء الزعامة في شيخوخته. وأضاف “نحن في حاجة إلى التعرف على تاريخ الثورات في مصر، التي تؤكد أن المصريين عندما يجدوا زعيماً يلتفوا حوله”.

 

وعن الصعيد، قال أبو غازي “الصعيد هو أساس حضارتنا، وقلعة الصمود الأخيرة، التي يضطهدها الحكام دائماً، وتطوير مصر لن يأتي إلا من قلب الصعيد، المحروم من الخدمات، فحتى أفقر المحافظات نجدها في الصعيد، على الرغم من أن الطاقات البشرية والقامات الفكرية أغلبها أتى من الصعيد، أمثال طه حسين وهدى شعراوي ومصطفى عبد الرازق وغيرهم كثيرين”، مشدداً على أن أهم ما يحتاج إليه الصعيد حتى ينهض هو “قرار وإرادة سياسية عادلة تتخلى عن المركزية واستحواذ القاهرة على كل شيء”.

 

واختتمت فرقة “كورال الصوت صوتك” افتتاح المعرض بمجموعة من أغاني سيد درويش، ومنها أغنية “يا بلح زغلول”، التي غناها درويش لسعد زغلول، وأغنيتي “قوم يا مصري”، و”عاش الجيل الصاعد”.

 

You must be logged in to post a comment Login