كواليس القبض على 12 ناشطا تظاهروا ضد ‘‘التظاهر’’ بالصعيد

(تم نشر الموضوع الأصلي في 27 نوفمبر 2013)

 

**تجديد حبس الناشط حسام حسن 15 يومًا على ذمة التحقيقات

**إحدى المقبوض عليهم بأسيوط: ‘‘لسه بحاول أستوعب اللي حصل معايا’’

**متظاهرو أسوان تم إخلاء سبيلهم لأن الضابط لم يكن يعرف شيء عن قانون التظاهر

 

أسيوط: رشا حمادة

المنيا : أحمد سليمان

أسوان: يسرا علي

القبض على 12 ناشطا سياسيا، وأمر بضبط وإحضار 9 آخرين، كان حصيلة المظاهرات التي شهدتها بعض محافظات ، أمس الثلاثاء، حيث تم القبض على 5 من أعضاء حركة ‘‘تمرد’’ بأسوان، و4 من حركة 6 إبريل بالمنيا، و3 نشطاء بأسيوط، على خلفية تنظيمهم لمظاهرات احتجاجية تندد بما حدث لمتظاهري مجلس الشورى، أمس، والذين تم إلقاء القبض على 30 منهم، وتم الإفراج عن بعض الفتيات من بينهم، صباح اليوم، بينما تم حبس الباقين 4 أيام على ذمة التحقيق.

 

في أسيوط، ألقت الأجهزة الأمنية، القبض على ثلاثة من النشطاء السياسيين، أمام مديرية الأمن بأسيوط، بسبب عدم حصولهم على تصريح من قبل المديرية بإطلاق المظاهرة التي نظموها للاعتراض على قانون التظاهر نفسه. حدثت حالة من الكر والفر، وقامت قوات الأمن بمطاردة باقي النشطاء الذين لاذوا بالفرار إلى الشوارع الجانبية، مثل شارع الهلالي والمحطة ورياض والحمراء.

 

الناشط حسام حسن، عضو الحزب المصري الديموقراطي، وواحد من المقبوض عليهم في الأحداث، قام قاضي المعارضات، أمس، بتجديد حبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات، الأمر الذي قوبل بصمت غريب من الحزب، في حين طالبت حركة 6 إبريل، بالإفراج عن الناشط.

 

شهادة حية

سمر بهاء، ناشطة سياسية بأسيوط، وواحدة من المقبوض عليهم في مظاهرات أمس بالمحافظة، روت ما حدث معها، عن طريق حسابها الشخصي على موقع التواصل الإجتماعي ‘‘فيسبوك’’، حيث قالت ‘‘حصلت الوقفة وتقريبا في آخر خمس دقايق وقفنا هتاف واحنا ماشين مافهمتش إيه اللي حصل غير إني سمعت اجروا …جريت واستخبيت في جراج ما، في الهلالي، كنت خايفة جدا بعد ما دخلت جوا أوي وقفت بره شوية ورا حيطة اتشافت جري عليا واحد لابس مدني بمسدس وبيهدد وبيصرخ وفي ثانية لقيت الجراج أسود قصادي كله عساكر امن مركز مسكوني كأنهم مسكوا غنيمة حرب، كان فيه فرح ما غريب على أصواتهم ووشوشهم، وأنا طالعة جه ظابط جته كده قالهم سيبوها ومسكني هوا ومشينا لحد المديرية’’.

 

وأضافت سمر ‘‘اتزفيت والأولاد الشمال اللي بيكونوا حوالين المديرية بيلقحوا كلام وحش، قولتله مش أنت ظابط ما تعملهم محضر تحرش ولا بس تيجوا علينا إحنا، حاول يتكلم معايا كتير قبل ما نوصل المديرية سكت قالي براحتك ما أنتي هتتكلمي هناك وهنشوف، وصلت عند المديرية، رتب استقبلتني بالزعيق والشخط، وانتي منين وبنت وإزاي تعملي كده، أهلك فين وقالولي طلعي البطاقة والظابط لسه ماسك إيدي وبيزعقلي جامد علي البطاقة قولتله ما هو ماسك إيدي أطلعها ازاي، وأنا بطلعها أنفاس كترت حواليا كالعادة أبص حواليا ألاقي أمن مركزي محاوطني في عقل بالي قولت بس هنا فقرة التحرش، قعدت ألف زي المجنونة أصرخ ابعدوا عني، انتوا حواليا ليه، نفس الظابط اللي كان ماسك ايدي فرقهم ووزعهم على المناطق اللي ممكن يكون فيها المتظاهرين اللي اتفرقوا’’.

 

وواصلت رواية ما حدث معها قائلة ‘‘اديتهم البطاقة والغريب إن ماحدش ضايقني في موضوع الحجاب خالص.. بكيت بصوت عالي شوية، رتبة منهم قالي اخرسي ماسمعش صوت، واتقدم عليا وقالي جايه دلوقتي تعيطي كان فين وانتي بتهتفي وتشتمينا كان فين.. كنا رايحين علي قسم تاني للمحضر وبشكل ما مافهمتش اللي حصل وقفوني قصاد المديرية أخدوا بياناتي وأرقامي والعنوان كامل بالدور اللي فيه الشقة كمان ورتبة تهزأ فيا ويستلم منه التاني قعد يبتزني ب ابويا قالي ده طالع علي المعاش يعني لو كلمته وسمع إن بنته في القسم يموت فيها عاوزه يحصل فيه انتي كده!! سكت ومشي والتاني سألني نازلة ليه رديت فكمل واصلة التهزيء علي غرار لسه بيصرفوا عليكي وتعملي كده سايبة جامعتك ليه أهلك فين وعيب كده، يخلص ده يسلتم الأولاني، يلا طلعي نمرة أبوكي نكلمه عشان يجي القسم، بدأت اعيط تاني لأنهم مايعرفوش حاجة في البيت، قعد يزعقلي اسكتي خالص فسكت، راح الرتبة قابل حد تاني واضح انه مهم ورجع في الوقت ده بيقولي إني لو قلت إني مش هعمل كده تاني هيسيبوني أروح، قالها مره قولي مش هعمل كده تاني، التانيه بكيت، التالتة قولت مش هعمل كده تاني وأنا بعيط، قالي لا ماسمعتش بطلي بكى وقولي مش هعمل كده تاني، وحصل‘‘.

 

سمر ختمت حكايتها بأنها تم تهديدها بأنهم إذا رأوها في أي مظاهرة ‘‘هتتجابي من قفاكي’’، لأن لديهم كل بياناتها، ثم تركوها قائلين ‘‘لو رحتي كده ولا كده هنعرف’’، فأخذت بطاقتها الشخصية و‘‘مشيت منهارة في الشارع ووقفت تاكسي علي بيتنا وروحت ولحد دلوقتي بحاول استوعب اللي حصل وأتأكد إني مش بحلم’’. وتداول النشطاء اليوم على ‘‘تويتر’’ أن سمر واحدة من التسعة المطلوب ضبطهم وإحضارهم.

 

اتركوا مناصبكم

وكانت القوى الثورية بأسيوط، على رأسها حركة 6 إبريل وحزب المصري الديمقراطي، قد نظمت مظاهرة أمس الثلاثاء؛ اعتراضا علي قانون التظاهر، واحتجاجا على القبض على النشطاء في تظاهرات مجلس الشورى، أمس، وجابت المظاهرة بعض شوارع أسيوط الرئيسية كالسادات والهلالي، قبل فض قوات الأمن لها، واستنكر النشطاء بأسيوط القبض علي المتظاهرين، رافعين شعارات موجهة للحكومة، بعد تمريرها لقانون التظاهر، تقول ‘‘أشرف لكم اتركوا مناصبكم’’.

 

وقال حسام مصطفى، عضو الهيئة العليا لحزب المصري الديموقراطي، إنه عار علي الحكومة أن تبقى في مناصبها بعد هذا القانون، لأن المظاهرات هي سبب وصولها لتلك المناصب، مضيفا أن جماعة الإخوان المسلمين لم تستطع فرض هذا القانون، وأن الثوار لن يقبلوا به حتى وإن أصدره رئيسا أنجبته الثورة.

 

موجة ثورية جديدة

وأوضح مصطفى أن إعادة هيكلة وزارة الداخلية، المقصود به تغيير القيادات التي مارست القمع والظلم داخل القطاعات، وليس استقبال طلبات المتظاهرين والموافقة عليها، وشدد على المتضررين والقائمين بالمظاهرات، بعدم التوجه إلي المسئولين لعمل الفاعلية، قائلا ‘‘من الأولي أن الحكومة هي التي تتحرك للمتظاهرين من أجل سماعهم وحل مشاكلهم’’، وأن ما حدث من اعتقال للمتظاهرين ضد هذا القانون، بمثابة افتعال موجة ثورية جديدة.

 

وفي سياق متصل، عقدت حركة ‘‘تمرد’’ بأسيوط، اجتماعا عاجلا بوقت متأخر من مساء أمس، خرجت منه بإعلان نزولها إلى الشوارع والميادين؛ لإعلان رفضها لقانون التظاهر الجديد والقبض على النشطاء السياسيين في المظاهرات السلمية. ومن جانبه أعلن ضياء العجيمي، منسق الحركة بالمحافظة، عن أن قرار النزول إلى الشارع يأتي في إطار رفض قانون التظاهر واعتباره ‘‘تقييدا للحريات وإجهاضا لأهداف ثورتي 25 يناير المجيدة و30 يونيو’’.

 

‘‘الداخلية بلطجية’’

وفي المنيا، ألقت قوات تأمين مبني مديرية الأمن، القبض علي أربعة أعضاء لحركة 6 إبريل، خلال وقفة مفاجئة نظمتها الحركة بمشاركة عدد من التيارات المدنية والثورية، إحياءً لذكرى الشهيد ‘‘جيكا’’، وللتنديد بقانون التظاهر الجديد، وأحداث مجلس الشورى، المنددة أيضا بالقانون .

 

احتشد قرابة 35 ناشطا سياسيا أمام مبني مديرية الأمن في تمام السادسة مساء أمس، وبدأت الوقفة صامتة، وطلبت قوات الأمن من منظميها فض التجمهر سريعا، فرفضوا مُرددين هتافات ‘‘الداخلية بلطجية.. مش هنخاف مش هنطاطي احنا كرهنا الصوت الواطي’’، فترجل عدد من ضباط وأفراد المديرية، وألقوا القبض علي كلا من وسام الليثي، وكيرولس صلاح، ومحمود مرتضى، وحسام نجاتي، وتم التحفظ عليهم، وتم الإفراج عن المقبوض عليهم، صباح اليوم.

 

ضبط النفس

أكد مصدر أمني، طلب عدم ذكر اسمه، أنهم تركوا المتظاهرين لأكثر من ساعة دون المساس بهم، رغم خرقهم لقانون التظاهر، وعدم استجابتهم لفض التظاهرة، وأنه مع ترديد هتافات معادية ومسيئة للداخلية، اُستثار ضباط وأفراد الأمن وألقوا القبض على بعضهم، وأضاف أنه تم عمل مذكرة وجاري عرض المحتجزين على النيابة العامة للبت في أمرهم، صباح اليوم .

 

وقالت تريزا سمير، منسقة حركة ‘‘راعي ضميرك’’ بالمنيا، إن السياسة الأمنية تعود تدريجيا وإن تصرفات الداخلية كانت تطبيقا حرفيا لقانون التظاهر وإنذارا للقوى السياسية المختلفة، من مدنيين وإخوان مسلمين، وأضافت ‘‘غابت الرؤى المختلفة وأصبح الحل الأمني هو الأسهل للحكومة وهو ضد مبادئ ثورتي يناير و30 يونيو’’.

 

أين القانون!

شهدت محافظة أسوان، أحداثا مماثلة، حيث تم ضبط 5 من أعضاء حركة ‘‘تمرد’’ بالمحافظة، وهم (ميسرة.ع)، و(خالد.أ)، و(عبد الله.م)، و(محمد.أ)، و(محمد.ح)، أثناء الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها الحركة أمام مديرية أمن أسوان؛ تنديدا بأحداث مجلس الشورى، ورفضا لقانون التظاهر.

 

تم الإفراج عن المضبوطين في الساعات الأولى من صباح اليوم، بضمان محل إقامتهم، وبسؤال ‘‘المندرة’’ لهم عما حدث معهم أثناء تواجدهم بالمديرية، أكدوا أن العميد أحمد حجازي، مدير مباحث أسوان، تناقش معهم لإقناعهم بالعدول عن موقفهم، لكنهم رفضوا وقالوا له إنهم مستمرون في تظاهرهم وثابتون على موقفهم، مما أدى إلى تحرير محضر لعرضهم على النيابة.

 

وأثناء التحقيقات، قال لهم وكيل النيابة إن قانون التظاهر يحاسب من يخالف ويتظاهر دون إذن شرطي مسبق، وعندما سأله المحامون ‘‘ماذا تعرف عن قانون التظاهر’’، اتضح أنه لا يعلم عنه شيئا، وظل يبحث عن نص القانون أثناء التحقيق ولم يجده، على حد قولهم، مما اضطره لإخلاء سبيلهم.

 

You must be logged in to post a comment Login