كلمات مبعثرة

إسلام عبد الباسط

إسلام عبد الباسط

إسلام عبد الباسط: (المنيا)

 

**المقالات المنشورة تعبر عن رأي صاحبها فقط ولا تعبر عن رأي بوابة المندرة.

 
إنسان ضعيف يتلفت من حوله يتسائل من أنا ! ما الذي أتي بي إلي هنا!
إلي اين سينتهي بي الطريق! هل أنا حقا موجود هنا أري وأسمع واتنفس الهواء!
هل أنا مستيقظ أم أحلم ! أهناك فرق يا تري بين عالم الاحلام وعالم الواقع!
فأنا أري واسمع وتنفس وامشي واجري وأشعر في حلمي تماما وكأنني مستيقظ.

 

لا يشعرنا بغرابه عالم الاحلام سوي أننا نري عالم الاموات مرة اخري الاشخاص الذين فارقوا الحياه نلتقيهم مرة اخري في احلامنا ولكن الامر الغريب الذي يراودني ان عالم الاحلام بالنسبه لي هو العالم الحقيقي وهذا العالم الذي نعيشة الآن هو عالم الاحلام لأنه ببساطه شديده نحن هم الاموات وليس هم ، نحن نراهم في اشكال جديدة ومشاهد جديده لم نعشها معهم من قبل حتي نقول انه استرجاع ذكريات من خزانه ذكرياتنا وعقلنا هو من قام بأسترجاعها إلينا ولكن نحن نراهم في عالم خاص بهم عالم الخلود الابدي الذي ينتظرنا بعد ان نفيق من الحلم الذي نحن واقعون به الآن.

 

انا أري أن عالم احلامي هو الواقع الذي يريني إياه عقلي ، الواقع الذي أعجز عن تصديقه ، عاجز عن تصديق انني واقع في حلم غريب مدته هي نفس مده عمري وانني سأفيق منه بمجرد ان يأتيني الموت…

 

إذاً .. إن كنت انا حي الآن وانتظر الموت لإحيا من جديد في عالم الخلود عند خالقي
فسوف أسألكم سؤالا هل الموت يأتي قبل الحياه ام الحياه تأتي قبل الموت؟؟؟

 

سؤال شيق فإذا نظرنا للحياه والموت لوجدناهم سلسه لا متناهيه من الوجود فالانسان يمر خلال مراحل تكوينه بمضعه لا حياه فيها ثم تبث فيه الروح ثم تأخذ منه ثم تبث فيه مرة اخري والحال في الحيوان والنبات كما هو الحال عند الانسان ولكن هل الحياه اولا ام الموت؟

 

الروح قبل ان تنفخ في جسد الانسان كانت في عالم آخر غير ما نعلمه من العوالم عالم من السكون خارج نطاق الزمان والمكان.

 

عندما ننام نكون في حاله تشبه حاله الموت لا يبقي مستيقظا منك سوي شيئان عقلك وأذنك، عقلك مفتاح سر حياتك تلك واذنك هي البوابه التي تدخلك للعالم مرة أخرى.

 

شعوري انني انتمي لعالم الاحلام اكثر مما انتمي لهذا العالم لأني أري الحقيقه في عالم نسميه نحن بعالم الخيال ، فأنا الآن أخط في نوم عميق ويراودني حلم غريب أسمه الدنيا ، وأنا في انتظار أن افيق منه وأن أري الحياه التي تنتظرني الحياه الحقيقيه ، فأنا أري الشخص الذي يتوفاه الله لا احب ان اقول انه قد مات بل قد ولد للحياه حياته الحقيقيه لانه ببساطه نحن هم الاموات ولكن لا تعلمون…

 


موضوعات ذات صلة

2 Responses to كلمات مبعثرة

  1. Patty 1:03 صباحًا, 16 أبريل, 2016 at 1:03 صباحًا

    This was so helpful and easy! Do you have any artleics on rehab?

  2. car insurance 4:23 مساءً, 20 مايو, 2016 at 4:23 مساءً

    you & your BF have the COOLEST trainers!!just signed up for a half marathon – Nike’s Run to the Beat, they have live music alongside it, i hope i get in, it’s a great motivator for me to have something to work out/work towards..katie x

You must be logged in to post a comment Login