كريمة مختار لـ‘‘المندرة’’: أفلام السُبكي رقم واحد ودراما الصعيد ‘‘مش مظلومة’’

كريمة مختار

كريمة مختار

**أعود بـ‘‘كيد الحموات’’ إلى الشاشة الصغيرة في رمضان.. ومفاجآت تنتظر الجمهور في الشهر الكريم

**ما يحدث في مصر ‘‘حاجة مفزعة’’.. وأتمنى ألا يأتي الرئيس القادم بالتزوير

 

المندرة: محمد عباس

تميزت بأدوار الأم الحنون، التي كانت موجودة في قلبها وظهرت على الشاشة، وقدمت من خلالها أدوارًا فنية عديدة تستحق عليها لقب أفضل أم في السينما العربية.. حياتها الشخصية والفنية بمثابة كتاب مفتوح، فهي على طبيعتها دائما.. ترجع أصولها لمحافظة أسيوط، واشتهرت بـ‘‘ماما نونا’’، عن دورها الذي دخل قلوب كل المصريين، لكنها الآن تخرج من عباءة الأم كي تكون هذه المرة ‘‘الحما’’ التي تشاغب زوج ابنتها في رمضان القادم، وعن دورها في ‘‘كيد الحموات’’، ورأيها في الدراما المصرية والصعيدية، والأوضاع التي تمر بها مصر، تتحدث الفنانة كريمة مختار، في حوار خاص لـ‘‘المندرة’’.

 

**في البداية.. ما رأيك في الدراما المصرية حاليا؟

أنا شايفة الدراما المصرية بدأت تستعيد قوتها من جديد، خاصة إن المنتجين بدأوا في إنتاج أعمال درامية أكتر، والتنويع فيها، بين المصري والصعيدي واللبناني وغيرهم، ولذلك أعتقد أن رمضان الجاي هيكون مفاجأة للجمهور، مش زي اللي فات كان قليل العدد والمعنى.

 

**هل معنى ذلك أن الدراما الصعيدية لم تعد مظلومة الآن؟

الدراما الصعيدية لها تاريخ طويل وعمرها ما كانت مظلومة، لأنها أصل الدراما وأظهرت العديد من خبايا الصعيد من عاداته وتقاليده ومشاكله ومعاناته، وده أبرزته العديد من الأعمال الصعيدية زي ذئاب الجبل والضوء الشارد وغيرهم من الأعمال الصعيدية اللي اهتمت باللي بيحصل في الصعيد.

 

**وما رأيك في السينما المصرية حاليا؟

السينما المصرية موجودة دائما في كل مكان والأفلام السينمائية المصرية تعرض على مستوى العالم، لذلك نجد إن فيه كتير من الفنانين العالميين بيشاركوا في الأعمال المصرية، وكمان دخول التركي واللبناني والأردني في الدراما والسينما المصرية، ومن وجهة نظري لازم يكون فيه رأسمال وطني قومي خالص في الثقافة والفن، ويكون واضح الأهداف، عشان يدعم السينما المصرية ويبقى مستواها الفني والتاريخي في تقدم دائم.

 

**كيف ترين الأفلام التجارية التي انتشرت على الساحة؟

من وجهة نظري شايفة إن أفلام السبكي هي صاحبة المركز الأول بين الأفلام الأخرى، خاصة لأنها حققت انتشار ونجاح كبير خلال الفترة الأخيرة وأصبح ليها معنى وهدف، وهو توصيل أسرار مجتمعية لا يعرفها الجمهور المصري، وأنا شاركت في واحد منها وهو فيلم الفرح، كان من إنتاج أحمد السبكى، وحقق نجاح كبير في وقته، وشايفة إن النوعية دي من الأفلام هي اللي بيفضلها الجمهور المصري لأنها بتتكلم عنهم وبتحكي حالهم اللي محدش من المسئولين حاسس بيه.

 

**حدثينا عن أعمالك الفنية القادمة.

أنا حاليا بحضر لمسلسل جديد بعنوان ‘‘كيد الحموات’’، مع المخرج أحمد صقر والمؤلف حسين مصطفى محرم، وهشارك فيه هالة صدقي وماجدة زكى، وبجسد فيه دور الحما المصرية المعروفة بخفة ظلها مع زوج بنتها وبعض المشاكسات اللي بتحصل بينهم من خلال الأحداث الكوميدية اللي بيدور من خلالها المسلسل، وهيكون جاهز في رمضان الجاي.

 

**وماذا عن السينما؟

شغلي دلوقتي على حسب صحتي، لأني كنت بجهد نفسي كتير في شغلي وما زلت بعاني من الجهد ده، غير الفترة اللي كانت بتمر بها مصر من أحداث تخريب متشجعش على الشغل أو الخروج من البيت، لكني لو لقيت عمل جيد يستحق هوافق عليه على طول.

 

**كيف ترين وضع مصر الحالي؟

مصر في حالة مفزعة، لأن كل 10 دقائق نسمع خبر قتل.. مظاهرات.. احتجاجات.. سرقة.. حرائق، فالحياة السياسية في مصر بقت صعبة، ولازم نعدي الفترة دي عشان نعيش في أمان.. أنا حسيت بكل أم فقدت ابنها، وتألمت كثيرا عندما سمعت خبر ضحايا جبل سانت كاترين، فهم شباب لم يعيشوا حياتهم، لكن في النهاية ده قضاء وقدر، ولازم نؤمن بكل شيء، وفى نفس الوقت يجب التأمين من الحكومة على حياة كل إنسان.

 

**وأخيرًا كيف هي نظرتك للانتخابات الرئاسية المُقبلة؟

أتمنى إن الأيام الجاية تعدي على خير، لأن الشعب المصري عاوز الأمن والأمان أكتر من أي شيء، وإن يكون فيه استقرار سياسي واقتصادي، وأهم حاجة إن الشباب يعيش ويستمتع ويتزوج ويستقر ويشتغل، لأن الشباب هو الوطن مش احنا، وهم يستحقوا كل الخير ويستحقوا العيش والحرية والكرامة، عشان يحبوا البلد اللي مدتهومش حاجة لحد دلوقتي غير القتل والتعدي على حقوقهم، فلازم الرئيس الجاي يهتم بالشباب، وأتمنى يكون جاي بالانتخاب مش بالتزوير زي ما كان بيحصل.

You must be logged in to post a comment Login