بالقنابل الموقوتة: طقوس احتفال الصعيد بـ”اليوم العالمي للاعنف”

 اليوم العالمي للاعنف يواجه قنابل الصعيد


اليوم العالمي للاعنف يواجه قنابل الصعيد

المندرة: آلاء سعد

بينما يحتفل العالم اليوم وفقًا لأجندة الأمم المتحدة بـ”اليوم العالمي للاعنف”، وهو نفسه “عيد ميلاد غاندي” زعيم حركة استقلال الهند ورائد فلسفة واستراتيجية اللاعنف، نحيي حفل “اللاعنف” في صعيد مصر على طريقتنا العنيفة -على سبيل التميز- فلم نكد ننتهِ من العنف الطائفي في المنيا وتحديدًا في قرية “دلجا”، الأمر الذي وصل إلى فرض إتاوات مقابل حماية الأقباط، لنشاهد مجموعة من “أفلام الأكشن” تحتوي على المزيد من حوادث الاختطاف ودراما المافيا والفدية، ثم – دون فاصل- نسعى لإسعاف القطاع السياحي الذي كان أحد ضحايا العنف السياسي وتبعاته في الشارع، حيث شهدت الفترة الماضية صدور قرارات “حظر” زيارة مصر من العديد من الدول الأوروبية، خشية على رعاياها من “هزارنا الثقيل”.

 

تتوالي الإبتكارات العنيفة، لينتهي الأمر بأن يأتي اليوم العالمي للا عنف ليواكب عزف سوهاج على الأسلحة الآلية وتبادل إطلاق النار بين عائلة الصوالح ونجع سعودي بقرية أولاد نصير، بسبب الخصومة الثأرية، ليجعل من مداخل القرية “خط أحمر” يتخطاه راغبي الانتحار فقط.

 

عادةَ تُستخدم الشموع لإحياء أعياد الميلاد والمناسبات، أما في الصعيد – وعلى سبيل التميز أيضًا- نحتفل بالقنابل، ونجعل منها الراعي الرسمي للأسابيع الماضية، فقبل أيام وتحديدًا في 23 سبتمبر، تسببت “شنطة” عثر عليها بعض أهالي محافظة المنيا أسفل كوبري النيل من ناحية قرية أبو فليو، فى إثارة حالة من الرعب والفزع لدى المواطنين بعد الاشتباه فى أنها تحوى قنبلة، في حين أنها كانت تحتوي على “قميص وحذاء”.

 

وفي الأقصر قبل 4 أيام، سادت حالة من الذعر عقب العثور على أجسام يرجح أنها قنبلة في محطة سكة حديد قرية “الكلابية” بمركز إسنا جنوب المحافظة، وبني سويف نالت حظها أيضًا من طقوس الاحتفال، فبالأمس تم ضبط 11 متهمًا بحوزتهم قنبلة يدوية وأسلحة آلية.

 

وبأسوان وأسيوط، اتخذ الاحتفال مسارًا أكثر جدية، فقد نجح خبراء المفرقعات ورجال الشرطة فى تفكيك قنبلتين بدائيتى الصنع، تم العثور على إحداهما بمعهد أزهرى بمحافظة أسوان، أما الثانية أسفل سيارة فى ميدان الميدوب بمحافظة أسيوط، ولم نغفل البحر الأحمر، فقد تم إبطال مفعول قنبلة بمطار الغردقة بواسطة “الروبوت” عقب العثور على جسم غريب أسفل إحدى السيارات المتواجدة بساحة الانتظار.

 

وفي الفيوم قبل ثلاثة أيام، أبلغ المواطنين عن وجود قنبلة داخل إحدى السيارات الملاكي الموجودة أمام إحدى العمارات السكنية، بحي منشأة لطف الله بمدينة الفيوم، فسادت حالة من الذعر بين أهالي المنطقة، ولكن الأمر كان تخمينات ناتجة عن مناخ الأكشن المُلغم بالقنابل.

 

تظل غياب احتفالية اليوم العالمي للاعنف عن أجندة الحكومة وصنّاع القرار، ففي غياب بحث أسباب ما وصل إليه صعيد مصر من انفجار قنبلة العنف في مختلف المجالات، تبقى الساحة مفنتوحة أمام المُبتكرون في العنف للاحتفال على طريقتهم باليوم العالمي للاعنف.

 

One Response to بالقنابل الموقوتة: طقوس احتفال الصعيد بـ”اليوم العالمي للاعنف”

  1. عمار قدري 11:16 مساءً, 1 يناير, 2014 at 11:16 مساءً

    عائلة الاحمر

You must be logged in to post a comment Login