قمامة صرف صحي بني سويف تهدد العاملين بالموت

بني سويف: أسماء أشرف

“مقبرة القمامة”.. هكذا يطلق أهالي مدينة سمسطا بمحافظة بني سويف، على محطة الصرف الصحي بعد أن حملت الوباء والمرض للعاملين بها في ظل غياب الوحدة المحلية بالمدينة.

 

في البداية، قال عيد ربيع، عامل، إن استمرار حرق القمامة بجوار المحطة أدى إلى تقليل نسبة الأكسجين بالجو، والشعور الدائم بالاختناق وضيق التنفس، بالإضافة إلى ظهور بعض أمراض الربو والقلب لبعض زملاءه.

 

وأضاف رأفت أحمد محمد، موظف، أن القمامة أصبحت بيتاً للفئران والكلاب الضالة التي تهاجم المعدات الكهربائية مما يعوق عملية التشغيل، بالإضافة إلى الرائحة الكريهة للقمامة التي تهدد العاملين بالمحطة، بينما هدد “محمود السيد “، عامل، بدخوله وزملاءه في إضراب عن العمل في حال عدم الاستجابة لمطلبهم الذي يتمثل في تغيير مكان مجمع القمامة التابع للوحدة المحلية.

 

من جانبه، أوضح “محمد السيد علي”، مدير محطة المعالجة بالصرف الصحي بسمسطا، أن المحطة صادر لها قرار تخصيص من المجلس المحلى بمساحة 13 قيراط منذ عام 2008 لتوسيع المحطة، فيما بدأت الوحدة المحلية باستغلال مساحة الترخيص في جعلها مكان لتجمع القمامة على الرغم من إنشاء مصنع لتدوير المخلفات والقمامة الخاصة بالمدينة، بحسب قوله.

 

وأشار مدير المحطة إلى إرسال خطاب بتاريخ 22- 11-2012 لرئيس الوحدة المحلية للتضرر من أهرامات القمامة التي تحاصر المحطة دون رد، بالإضافة إلى إرسال فاكسات لكل من وزير البيئة، محافظ بنى سويف، رئيس الشركة القابضة للمياه، ووزير الصحة.

 

وأكد مسئول بالصحة إرسال إنذارين للوحدة المحلية للتنبيه بعدم إرسال القمامة وإرسال إنذار أخير عن طريق عمل محضر بالنيابة، كما أرسلت وزارة الصحة فاكساً يؤكد بمخاطبة محافظة بنى سويف بضرورة منع إلقاء القمامة بجوار محطة الصرف الصحي.

 

 

You must be logged in to post a comment Login