قسم الصحافة بكلية الآداب مهدد بالإغلاق بعد إنشاء “إعلام بني سويف”

 

كلية الإعلام

كلية الإعلام

**معيدة بالقسم: لن يغلق القسم حتى تخرج آخر طلابه.. وعميد إعلام: لا نية للإلغاء حاليا

**طلاب قسم صحافة: هنضيع لو القسم اتلغي

 

بني سويف: أسماء أشرف

فوجئ طلاب قسم الصحافة بكلية الآداب في جامعة بني سويف بخبر إلغاء القسم لعدم الحاجة إليه بعد إنشاء أول كلية إعلام خارج القاهرة بالمحافظة نفسها منذ بضعة أشهر، وانتقال كافة أساتذة القسم إلي كلية الإعلام ليجرد قسم الصحافة بآداب من طاقاته حتى أصبح في طريقه للاختفاء ولم تعد تقبل أي دفعات جديدة منذ العام الدراسي الحالي (2014 – 2015) لوجود قسم صحافة بكلية الإعلام وهو ما يهدد بضياع مستقبل الطلاب لعدم معرفة مصيرهم بعد إلغاء القسم.

 

وأصبح قسم صحافة بآداب بني سويف شبه مهجور، فالقسم بلا أساتذة مع لمس رغبة في التخلص من الطلاب الموجودين بداخله، ليتحول الاهتمام كله لكلية الإعلام.

 

وقد تجولت “المندرة” داخل كلية الآداب لمعرفة الوضع هناك والتعرف علي وجهة نظر الطلاب والأساتذة فيما حدث لقسم الصحافة، وتأخر الدراسة لنحو أسبوع.

 

وتذكر أسماء ربيع، الفرقة الثالثة، أنها تعي جيداً صعوبة الحصول علي فرص عمل بعد التخرج، فهناك العديد من كليات الإعلام الخاصة بجانب إعلام القاهرة وبني سويف، وأضافت: “أنا عارفة إني بعد التخرج مش هلاقى شغل لأن كله دلوقتي بالواسطة ومفيش شغل في البلد، وأنا ندمانة علي دخولي قسم الصحافة لإن اللي ملهوش واسطة في البلد دي هايطلع يشحت”.

 

أما الطالب محمد محمود، الفرقة الثانية، فيجد أنهم مظلومين حيث لا يوجد تدريب لهم ولا يوجد أي اهتمام من قبل الأساتذة وإدارة الكلية فكل شخص يسير في اتجاه دون النظر لمصلحة الطلاب.

 

ويتساءل الطالب محمود إسماعيل، الفرقة الثانية، عن مصيره هو وزملائه في حالة إلغاء القسم فلا بد من معرفة ما سيحدث لهم فليس من المعقول لإلغاء قسم بأكمله دون النظر بعين الاعتبار للطلبة الملتحقين.

 

وترى الطالبة آيه الحسن، الفرقة الثالثة، أن إنشاء كلية إعلام بني سويف دمر قسم صحافة نهائياً، كما أن أسعار الكتب زادت بشكل مبالغ فيه، فتعدي سعر الكتاب الخمسين جنيهاً.

 

وأضاف الطالب محمد أحمد: “احنا كده كده ضايعين والدكاترة بيضحكوا علي عقولنا وخلاص وبيحاولوا يسكتونا عشان نبطل نشتكي” .

 

وبسؤال دكتور حسن علي، عميد كلية الإعلام ببني سويف، رد قائلاً: “قدرنا نوصل لحل وسط وهو أن طلاب قسم الصحافة يدرسوا في كلية الإعلام ويستفيدوا من الأجهزة والاستوديوهات. كلية الإعلام ليس لها علاقة بتأخير الدراسة في قسم الصحافة بآداب لأن كل دكتور وله جدوله ولا يوجد تداخل بين جداولنا وجداول صحافة، وهناك قوانين ولوائح مشددة للحفاظ علي نظام الكلية ومعاقبة أي طالب يخالف هذه القوانين وهو سبب شكوى بعض لطلاب قسم الصحافة من كلية الإعلام .

 

وأكد الدكتور جودة مبروك، وكيل كلية الآداب، إخلاء طرف دكاترة قسم صحافة لقرب المسافة بين آداب وإعلام، فالطلاب يأخذوا بعض محاضراتهم في كلية الإعلام، ومن هنا اختلط الأمر علي البعض بأن دكاترة القسم تركوه وانتهي مستقبل الطلاب، ولكن لا يزال هناك مكاتب لدكاترة صحافة في قسمهم .

 

وتؤكد جهاد عبد المقصود، معيدة، استمرار قسم صحافة بكلية الآداب حتى تخرج كافة الطلاب المنضمين للقسم، ولن يلغي لأي سبب دون تخرج كافة الطلاب مراعاة لمصالحهم.

 

وتعد هذه الأزمة الأكاديمية الثانية لإعلام بني سويف منذ بدء عملها سبتمبر الماضي. وكانت الأزمة الأولى مع كلية الإعلام جامعة القاهرة والتي كتبنا عنها سابقا هنا، كما التقينا عميد إعلام بني سويف في بداية العام الدراسي الحالي لمعرفة رؤيته في بناء أول كلية إعلام حكومية خارج العاصمة. تعرف أكثر على رؤية د.حسن علي في حواره مع “المندرة” هنا.

 

 

One Response to قسم الصحافة بكلية الآداب مهدد بالإغلاق بعد إنشاء “إعلام بني سويف”

  1. فريد 8:53 صباحًا, 1 مايو, 2014 at 8:53 صباحًا

    خلصت خلاص دكاترنا سابو القسم ومكاتبهم بقت ف اعلام وكل واحد فيهم فرحان وغير المهنه بتاعته الفيس بوك كمان من معيد بقسم صحافه الي معيد بكلية الاعلام اصلا احننا ن\منا اننا دخلنا القسم ده يالا اهي ايام بنقضيها وخلاص وعارفين اننا هنتخرج ومش هنلاقي شغل حسبي الله زنعم الوكيل

You must be logged in to post a comment Login