قرار فصل المسيئين للسيسي ببني سويف.. تهذيب أم ترهيب؟

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

 

** القرار يحظر رفع الشعارات المناوئة للدولة أو استخدام المولوتوف والشماريخ

** اتحاد الطلبة يرفض القرار نهائيًا.. والجدل مستمر بين الطلاب بين مؤيد ومعارض

 

بني سويف: أسماء أشرف

“الفصل النهائي لأي طالب يقوم بكتابة أو ترديد ألفاظ مسيئة لأي من رموز الدولة، وحظر التجمهر والتظاهر لأي من المنتمين للجامعة إلا بعد اتخاذ الإجراءات القانونية، ومنع رفع الشعارات المناوئة للدولة، وحظر استخدام الشماريخ والمولوتوف والطبول ومكبرات الصوت” هو فحوى القرار الذي وافقت عليه إدارة جامعة بني سويف يوم الثلاثاء 26 أغسطس، والذي أثار جدلًا واسعًا داخل أروقة الجامعات المصرية حول ما إذا كان سيتم تعميم تلك القرارات أم لا.

 

في جامعة القاهرة، كشف مصدر رفض ذكر اسمه أنه ربما يُطرح على مجلسها القادم أمر بفصل أي طالب يسيء لأي من رموز الدولة، نافيًا تلقيهم أية تعليمات حتى الآن، بينما أوضح سمير الدمرادش، نائب رئيس جامعة حلوان لشئون التعليم والطلاب، أن أمر فصل الطلاب فصلًا نهائيًا من الجامعة حال أساءوا إلى رموز سياسية لم يُناقش أو يُطرح حتى الآن.

 

بدوره، قال محمد الحسيني، نائب رئيس جامعة عين شمس لشؤون التعليم والطلاب، أنهم سيقومون بتحويل أي طالب يسيء لأي من رموز الدولة، وليس الرئيس السيسي فقط، للتحقيق فورًا، معربًا عن رفضه اتخاذ قرارات تعسفية بالفصل مباشرة، مفضلًا أسلوب إجراء التحقيقات أولًا.

 

 

“صراع دائم وتأليه الحاكم”

عدسة “المندرة” توجهت إلى جامعة بني سويف لرصد بعض ردود الأفعال إزاء هذا القرار، فكانت البداية مع اتحاد الطلبة، الذي أصدر بيانًا يعرب فيه عن انزعاجه قائلًا: “المجلس يدفع الطلاب إلى صراع دائم بين الأمن والطلاب، والقرار تمهيد لمزيد من القمع الأمني ضد الطلاب، ومصر تشهد أسوأ مراحل الاستبداد وتأليه الحاكم وخلق فرعون جديد”.

 

انتقلت “المندرة” إلى فاطمة أحمد، طالبة بكلية التجارة، للاطلاع على رأيها في القرار، فوجدت رفضًا شديدًا له بتعبيرها: “فين الحرية اللي بيقولوا عليها، مش المفروض الجامعة مكان بيتعلم فيه الطلاب الحرية؟ ولا احنا داخلين الجامعة عشان نتعلم الخوف؟”

 

“أنا كرهت الكلية” كانت الكلمة التي أوضحت نيرة محمد، طالبة بكلية الحقوق، من خلالها وجهة نظرها للقرار، مفسرة: “لو مش عايزينا نيجي الكلية خالص نقعد في البيت أحسن، دول بيعلمونا الخوف، وأنا رافضة تمامًا القرار ده”.

 

نورهان، طالبة بقسم الصحافة، كان ليها رأيًا وسطًا؛ وهو أن يتم تطبيق عقوبات مشددة عوضًا عن الفصل النهائي من الدراسة، واقترحت أن يتمثل ذلك في الحرمان من الدراسة لمدة سنة كاملة أو السجن.

 

بإيجابية أكثر تجاه القرار، أعلن شهد سامح، طالب بكلية الآداب، موافقته التامة للقرار، قائلًا: “إحنا جايين نتعلم مش نشتم ونقول آراء سياسية، وبعدين عندك هنا أي طالب بيتكلم مع زميلة في السياسة يإما بتقلب بخناق أو بيزعلوا من بعض، فأحسن حاجة كل واحد يخليه في حاله”.

 

You must be logged in to post a comment Login