في لجنة المغتربين بأسيوط: النساء يسيطرن بالزغاريد

أسيوط: رشا هاشم

‘‘الصعايدة يستاهلوا التهميش مدى الحياة’’، جملة عبر بها أحد أبناء أسيوط عن ضجره من الشعور بأن مشاركة النساء والشباب في الاستفتاء، الذي يوشك يومه الثاني والأخير على الانتهاء، لم تكن كافية.

 

عبر المواطن الأسيوطي عن وجهة نظره قائلا إن الصعايدة ‘‘يمكن اتعودوا على حشد الإخوان لهم في أتوبيسات وقبلهم حشد الحزب الوطني، وعندما لم يجدوهم تصرفوا بلا مبالاة’’، والغريب أن رؤية الرجل لم تكن متسقة والواقع، حيث شهدت لجان أسيوط، مثلها مثل باقي محافظات ، إقبالا شديدا من النساء، وحتى كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة.

 

كانت لجنة الوافدين الأكثرر ازدحاما، حيث امتلأت بالنساء، وقمن بإطلاق الزغاريد وتوزيع صور الفريق أول عبد الفتاح السيسي، طوال يومي الاستفتاء، حيث جئن منذ صباح الأمس، وحتى الآن حيث توشك الساعة الأخيرة من التصويت أن تنتهي.

 

في مدرسة خديجة بنت خويلد، التقت ‘‘المندرة’’ ببعض الناخبات، منهن نادية مصطفى، التي أطلقت وابلا من الزغاريد، مُعلقة علم مصر على يسارها وعلى يمينها صورة كبيرة للسيسي، مُعربة عن فرحتها بأنها أدلت بـ‘‘نعم’’ في الاستفتاء.

 

ماريانا حنا، طالبة بالفرقة الثانية بكلية حقوق أسيوط، من محافظة قنا، قالت إن الإدلاء بصوتها يعد واجبا وطنيا، أما نيفين عز الدين، ابنة المنيا المتزوجة بأسيوط، فجاءت لتصوت حتى ‘‘تدور عجلة الإنتاج’’، والتقت ‘‘المندرة’’ بمواطنة، لها اسم غريب، قالته ضاحكة ‘‘ما شاء الله حارس’’، وهي من القاهرة ومقيمة بأسيوط مع زوجها.

 

وأشار الأنبا بولا، خادم بأحد الأديرة بأسيوط، إلى أنه كان يود الإدلاء بصوته، ‘‘لأشارك في تدشين مستقبل مصر ولكن للأسف كنت أعمل لسنوات بروما وفوجئت بأن اسمي ما زال في لجنة المغتربين بروما’’.

 

واعتبر إيهاب فتحي، أحد أبناء قرية مصرع التابعة لمركز أسيوط، أنه من المحزن أن المشاركة الشبابية بالقرى ‘‘تكاد تكون معدومة’’؛ ‘‘نتيجة عدم الوعي والسلبية تجاه أمور البلد، وكذلك القبلية والعصبية، لأن كبار العائلات لم يأمروهم بالخروج’’.

 

أما الطبقة المثقفة من أبناء المحافظة، كأعضاء هيئة التدريس، فقال إيهاب إن معظمهم من أعضاء جماعة الإخوان، وإنهم يرون أن التصويت بـ‘‘لا’’ هو الأفضل دون تفكير، وإنهم ‘‘اعتادوا على التلقين’’، مضيفًا ‘‘وبما أن الصعايدة هما اللي نجحوا الإخوان ومرسي ودلوقتي مطنشين فهما يستحقوا التهميش مدي الحياة’’.

 

وكانت اللجنة قد شهدت تزاحما شديدا، طالب على إثره أحد المواطنين بتخصيص لجنة أخرى للمغتربين، وذلك أثناء إدلاء محافظ أسيوط بصوته، وتفقده للجان، واستجاب لطلب المواطن بإرسال أوامره لرئيس اللجنة العامة للانتخابات بالمحافظة، وتم بالفعل تجهيز لجنة أخرى.

You must be logged in to post a comment Login