في حوار عن الرائدة الريفية.. عبلة الهواري لـ”المندرة”: هي القادرة على التعامل مع الجميع

كاميرا: كريمة مهران

كاميرا: كريمة مهران

**الرائدة الريفية.. قائدة رأى.. وقدوة للفكر في القرى والأرياف

**شعبية الرائدة الريفية جذبت الوزارات للعمل معها.. واهتمامها هو تنمية المجالات المختلفة

 

سوهاج: كريمة مهران

قائدة.. قدوة.. قادرة على التأثير والإقناع.. قل ما شئت، فإنها تقوم بدور ريادي داخل المجتمع، في الريف والحضر، لتقضي نوعاً ما على ما يثار من جدل حول المساواة بين الرجل والمرأة، إنها الرائدة الريفية، قد يبدو مصطلح غريباً على مسامع البعض، وليس بجديد على الآخرين، ولكنه سطر حروفه على جدران المجتمع منذ السبعينات، وحتى بعد إشهار أولى جمعياته، بات غامضاً بعض الشيء، لذا التقت “المندرة” بالدكتورة عبلة الهواري، مقرر فرع المجلس القومي بسوهاج، للتعرف على من هن الرائدات الريفيات، وطبيعة عملهن.

 

* من هي الرائدة الريفية؟ ومتى ظهر هذا المصطلح وبدأ العمل به؟

– الرائدة الريفية هي أقرب شخص للكتل السكانية الموجودة داخل القرى والأرياف، وهى أفضل من يستطيع التعامل مع الجميع، الشيخ، والطفل، والمرأة، فهي تتميز بشعبية وقبول داخل الأسر، تجعلها قادرة على التأثير فيها، وإقناعهم بالموضوعات المتعددة. ومصطلح “رائدة ريفية” ظهر منذ السبعينات، وبدأ بشكل تطوعي، عن طريق تابعات لمؤسسات المجتمع المدني، ونلن من الخبرة، والتخصصات، والشعبية، ما جعل الوزارات تهتم بهن، وتوقع معهن عقودا للعمل.

 

* ما هي الوزارات والقطاعات التي تتبع لها الرائدات؟

– الرائدات الريفيات تتبعن ثلاث وزارات، هي “وزارة التضامن الاجتماعي, ووزارة الصحة, ووزارة الإرشاد الزراعي”, وهناك رائدات تابعات لمراكز المعلومات, وهن غير تابعات للمجلس القومي للمرأة، ولكن المجلس يرعاهن، ويطالب دائما بحقوقهن، ويقدم لهن التدريب والتأهيل.

 

* ما مجال عمل الرائدة الريفية؟

– مجال عملها هو التنمية الاقتصادية، والسياسية، والاجتماعية، حيث تطلب الجهات المعنية من الرائدة الريفية، تنفيذ تعليماتها، وتوجيهاتها لها، من أجل تحقيق التنمية, وتأكيداً على ذلك، ما رأيناه من مجالات التوعية بالمشاركة السياسية في الانتخابات، وتوعية الأسر بأهمية التعليم، ومحو الأمية, وكذلك دخول المنازل، ونصيحة الأهالي بضرورة تنظيم الأسرة، وخطورة الانفجار السكاني, وهناك أجهزة مثل مركز المعلومات، تطلب من الرائدات الريفيات، إجراء إحصاء لعدد السكان في بعض القرى.

 

** هل مصطلح رائدة ريفية.. قاصر على قطاع الريف؟

لا.. ففي المدن الساحلية، ومدن الوجه البحري، توجد رائدات أيضا، وهن يرفضن تسميتهن، برائدات ريفيات، مثل جهاز تنمية وبناء المصرية, ونظراً لأن عملهن هو نفسه عمل الرائدة الريفية، فنحن نهتم بهن ونقدم لهن ما يحتاجونه، من تدريب أو تأهيل.

 

 

** علمنا بإشهاركم لأولى الجمعيات للرائدات الريفيات.. فلماذا تم التفكير في إنشاءها؟

جمعية الرائدات الريفيات لتنمية المجتمع، التي تم إشهارها، هي أولى خطوات ضمان حقوق الرائدات الريفيات، وهى ستساعدهن على أن يكن لهن كيان مستقل في المجتمع, ولقد كلفت وزارة التضامن الاجتماعي مسئولين، لمعاينة مكان الجمعية، وعليه سيتم اختيار مجلس الإدارة من المرشحات.

 

** هل هناك شروط معينة لمجلس إدارة الجمعية؟

نعم.. فشروط رئيسة مجلس إدارة الجمعية، هي نفسها شروط الرائدة الريفية، وهي أن تكون حاصلة على مؤهل متوسط كحد أدنى، ومقيمة في محافظة سوهاج, وتبلغ من العمر كحد أدنى ثمانية عشر عاماً، ولم يصدر ضدها أحكام قضائية نهائية, وبالطبع لابد أن يكون لديها جماهيرية وقبول من الأهالي.

 

** هل توجد في باقي المحافظات جمعية للرائدات الريفيات؟ وأين مقر الجمعية الأم؟

إن التوصية بإنشاء جمعية للرائدات الريفيات، وجهت لجميع المحافظات، ولكن كل جمعية ستكون مستقلة بنفسها، ولا توجد جمعية أم، لباقي الجمعيات.

 

** من المسئول عن تمويل وميزانية الجمعية؟

الجمعية تعتمد على نفسها وأعضائها في التمويل، فيما يتعلق بالأنشطة، وبعد ذلك سيتم إسناد بعض المشروعات إليها من الجهات التابعة لها.

 

** ما هي آخر كلماتك للرائدة الريفية؟

الرائدة الريفية قائدة رأي، وقدوة للفكر، داخل نطاق المجتمع الريفي.

 

You must be logged in to post a comment Login