عواطف عبد الرحمن تنتقد عدم حضور رؤساء أقسام الإعلام الملتقى الإعلامي الثاني بأسيوط

كاميرا: شيماء دراز

كاميرا: شيماء دراز

أسيوط: شيماء دراز

بدأت الجلسة الثانية من الملتقى الإعلامي الثاني، الذي ينظمه قسم بكلية الآداب بجامعة أسيوط، تحت عنوان “العملية التعليمية ومتطلبات البحث العلمي الإشكاليات والبدائل، بكلمة الدكتورة عواطف عبد الرحمن، أستاذ الصحافة بإعلام القاهرة، وأول رئيس لقسم بآداب أسيوط، حيث أبدت عبد الرحمن دهشتها من عدم وجود دراسات بالصعيد، تبحث في تاريخ الصحافة.

 

وانتقدت عبد الرحمن عدم حضور رؤساء أقسام الإعلام جميعا للمؤتمر، معقبة “يبدو أن لديهم مهام أكبر”، مطالبة بعدم إنشاء كليات للإعلام إذا لم يكن هناك إمكانيات لتأسيس هذا الكيان. وأشارت إلى أن قسم الإعلام بجنوب الوادي قد كُلف باستضافة المؤتمر العام القادم.

 

وتحدثت الدكتورة سحر وهبي، رئيس قسم الإعلام بجامعة سوهاج، عن غياب التدريب العملي، بسبب نقص الإمكانيات، مما أدى لهرب الخريجين للقاهرة فالإعلام لدينا مركزي لا يهتم بالصعيد، بحسب قولها. وأشارت إلى وجود مادة جديدة باللائحة باسم “إعلام المرأة والطفل”، يشترك بها جامعات سوهاج والمنيا وجنوب الوادي، للقضاء على النظرة الذكورية، والنظر للمرأة نظرة موضوعية.

 

ولفتت وهبي إلى وجود مركز إعلام، لتدريب الطلاب وإعدادهم ككوادر إعلامية، وعقد دورات للصحفيين، الذين لم يتخرجوا من أقسام الإعلام للدمج بين العلم والممارسة.

 

وأعربت وهبي عن حاجة لكلية إعلام، فالمشكلة، من وجهة نظهرها، هي مشكلة تعليم وإمكانيات، فأقسام الإعلام تحصل على ميزانية من كليات الآداب، التي تقسم على 18 قسما، مؤكدة أنهم يحتاجون للحصول على دعم كامل، وطالبت بضرورة وجود تكامل فجامعة بني سويف لديها إمكانيات دون كوادر بشرية، ويقوم على قسم سوهاج أقسام أسيوط والمنيا وعين شمس وحلوان، ولا إمكانيات لديه.

 

وسردت الدكتورة أميمة عمران، رئيس قسم الإعلام بأسيوط، تاريخ القسم، موضحة أهم ما يتميز به، مشيرة إلى وجود بعض السلبيات، منها أن الدراسة معظمها نظري وليس عملي، وأن نقص الكوادر البشرية ترتب علية وقف السنة التمهيدية للماجستير، وعدم وجود توازن بمناهج التخصصات المختلفة للقسم من إعلان وصحافة وإذاعة وتليفزيون.

 

 

وأوضح الدكتور محمود جمال، ممثل عن رئيس قسم بني سويف، وجود نقص في أعضاء هيئة التدريس بالقسم، كما اشتكى الدكتور أحمد خيري، ممثل عن رئيس قسم إعلام جنوب الوادي، من حاجة القسم للتدريب، مشيرا إلى تجربة موقع “المندرة”، الذي تعاون مع القسم في تدريب بعض الطلاب وعملهم كمراسلين.

 

ودعا بعض الحاضرين بالمؤتمر إلى ضرورة الاهتمام بالصحافة المدرسية، وقسم الإخراج الصحفي، وكذلك ضرورة وجود مكتبة بحثية تخدم الباحثين، وطلاب أقسام الإعلام لحاجتهم للتشعيب داخل القسم والتخصص.

 

 

One Response to عواطف عبد الرحمن تنتقد عدم حضور رؤساء أقسام الإعلام الملتقى الإعلامي الثاني بأسيوط

  1. سعيد الخيال الطنيجي 11:12 مساءً, 14 نوفمبر, 2013 at 11:12 مساءً

    تحيه للدكتور تشرفت بالحديث معها في معرض الشارقه للكتاب

    بصراحه دكتوره امينه في ابراز بعض المؤامرات السلطويه

    على القرارات الخفيه السرطانيه وانصع بقراءة كتبها

You must be logged in to post a comment Login