علي جمعة ببني سويف: محونا أمية 54 ألف فرد خلال ستة أشهر

بني سويف: عماد حمدي

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، ورئيس مؤسسة مصر الخير، إنه لابد من تعلم الإدارة العلمية ومفاهيمها وتطورها بتطور وسائل الاتصالات، وضرورة وجود رؤية يحتاجها العمل الخيري والتطوعي بتحديد الرسالة والوظيفة، التي تقوم بها المؤسسات الخيرية، والتركيز على الأدوات التي تستخدمها هذه المؤسسات، جاء ذلك خلال المؤتمر العلمي التاسع لكلية الآداب بجامعة بني سويف، الذي نظمته اليوم، تحت عنوان “العلوم الإنسانية وتفعيل دور مؤسسات العمل التطوعي”.

 

وأشار جمعة خلال كلمته التي ألقاها بعنوان “تنشيط العمل التطوعي كأحد محركات النهضة”، إلى أن مؤسسة مصر الخير نجحت خلال تطبيق الرؤية والمفهوم الصحيح، أن نمحو أمية 54 ألف أمي خلال ستة أشهر.

 

وركز المؤتمر، على ضرورة نشر ثقافة التطوع، والتي تساعد على نهضة المجتمع، حيث تمت مناقشة 33 بحث منها 13 بحثا من الباحثين المشاركين من الدول العربية، والعشرين الآخرين من الباحثين بجمهورية مصر العربية.

 

من جانبه، قال الدكتور أمين لطفي، رئيس الجامعة، إن المؤتمر يتناول قضية هامة جدا في الوقت الحالي، وهى العلوم الإنسانية ودورها في تفعيل مؤسسات العمل التطوعي، وكلما زادت الأمة في التقدم والرقي زاد الاهتمام من قبل مواطنيها على العمل التطوعي، مشيراً إلى أن تزايد الطلب على الخدمات الاجتماعية، أصبح يشكل تحديا ملحوظا أمام الحكومات، مما يتطلب وجود جهات مساهمة لها.

 

وأوصى رئيس الجامعة بضرورة التوعية بأهمية التطوع، وفوائد العمل التطوعي والتنموي والاجتماعي وأثره على تقدم وازدهار الدولة، فضلا عن ضرورة تحمل كل طرف في المجتمع مسئوليته تجاه هذا العمل التطوعي، سواء من قبل الحكومة أو الإعلام أو المجتمع أو الأسرة أو الفرد، بالإضافة إلى ضرورة إنشاء مركز بحوث بالجامعة من خلال كلية الآداب، باسم مركز الدراسات وبحوث باسم مؤسسات العمل التطوعي، سواء على المستوى الإقليمي أو العالمي، بالتعاون مع جامعة الدول العربية، بحسب قوله.

 

وحضر المؤتمر كل من المستشار ماهر بيبرس، محافظ بني سويف، والدكتور طريف شوقي، عميد كلية الآداب، وبمشاركة باحثين من الدول العربية، مثل ليبيا والأردن والجزائر وفلسطين والكويت وسلطنة عمان.

 

You must be logged in to post a comment Login